الاتحاد

الإمارات

خليفة: نأمل في تحقيق السلام وإقامة الدولة الفلسطينية

أعرب صاحب السمــــو الشيـــــخ خليفـــــة بن زايـــد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' عن أمله في تحقيق السلام بالمنطقة وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف وفق قرارات الشرعية الدولية والاتفاقيات المبرمة بين الأطراف المعنية·
وقد اطلع صاحب السمو رئيس الدولة خلال اتصال هاتفي تلقاه أمس من فخامة الرئيس محمود عباس ''أبومازن'' رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية على آخر التطورات على الساحة الفلسطينية في ضوء الجهود المبذولة لدفع عملية السلام وفق مقررات مؤتمر آنابوليس وخطة خارطة الطريق والمبادرة العربية للسلام· كما تلقى صاحب السمو رئيس الدولة اتصالا هاتفيا أمس من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام بالمملكة العربية السعودية الشقيقة· جرى خلال الاتصال استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك·
إلى ذلك دعا الرئيس الأميركي جورج بوش أمس إلى مصالحة أوسع بين إسرائيل والعالم العربي· كما طالب الدول العربية بتحمل مسؤولياتها في مساعدة الفلسطينيين على التوصل إلى مصالحة شاملة مع إسرائيل· وقال بوش من الكويت، إنه سيدعو خلال جولته في المنطقة المسؤولين العرب إلى ''القيام بالقسم المتعلق بهم من العمل''، مؤكدا ثقته بإمكانية التوصل الى اتفاق بين الجانبين خلال العام الجاري·
ومن جهة أخرى، قال صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير امس، إن اتفاقية السلام التي أعرب الرئيس الأميركي جورج بوش عن الامل في توقيعها خلال العام الحالي ستكون عبارة عن مُحددات لقضايا الوضع النهائي وكيفية الشروع بها·
وأكد أحمد عبد الرحمن الناطق الرسمي باسم حركة ''فتح'' أن القيادة الفلسطينية لن تدخل في تسوية منفردة مع إسرائيل· وأعلن رئيس الوزراء الفلسطيني المُقال إسماعيل هنية رفضه مسألة تعويض اللاجئين الفلسطينيين كما يريد بوش·
وقال هنية في تصريح صحفي نقلته وسائل إعلام فلسطينية إن ''القضية الفلسطينية ليست قضية رفع حاجز، ولا السماح ببعض السيارات بالتحرك، ولا قضية السماح ببعض العمال، بل هي أعمق من ذلك بكثير، وهي قضية الأرض والقدس واللاجئين وقضية دولة ومستقبل''·
في الوقت نفسه قال مسؤول أميركي كبير إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ينبغي أن يكون قادرا على استعادة السيطرة على قطاع غزة، ليصبح أي اتفاق سلام محتمل قابلا للتطبيق·
بموازاة ذلك استشهد مقاومان في قصف إسرائيلي استهدف مساء أمس موقعا لـ''كتائب القسام'' في شرق خان يونس· كما تجدد الفلتان الأمني في قطاع غزة، وعثر أمس على جثتين لفلسطينيين مقتولين على أيدي مجهولين في منطقتين مختلفتين أحدهما من أفراد الشرطة التابعة لحكومة ''حماس'' المُقالة· واقتحم مسلحون مجهولون المدرسة الأميركية في شمال قطاع غزة، ليل الجمعة- السبت، وذلك للمرة الثانية خلال أسبوع·

اقرأ أيضا

لجنة مؤقتة تناقش سياسة «شؤون الوطني الاتحادي»