الاتحاد

عربي ودولي

بوتين يرهن دفع العلاقات مع أميركا بوقف الدرع الصاروخية

فتاة روسية تلوح بعلامة النصر وهي تقف بين تمثالين يجسدان ميدفيديف وأوباما في موسكو

فتاة روسية تلوح بعلامة النصر وهي تقف بين تمثالين يجسدان ميدفيديف وأوباما في موسكو

دعا رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين امس الولايات المتحدة إلى عدم تنفيذ خطط لنشر درع صاروخية دفاعية في أوروبا. وقال بوتين قبل أيام من زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لموسكو إنه إذا نحت واشنطن الخطط جانبا سيساعد ذلك في دفع العلاقات بين البلدين الى الامام.

من جانب اخر، اكد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين امس انه لا «يميز في شكل كبير» بين الماضي والحاضر، وذلك بعدما اعتبر الرئيس الاميركي باراك اوباما انه لا يزال متأثرا بالاسلوب القديم في ادارة الامور. وقال بوتين كما نقلت عنه وكــــــالات الانــباء الروســـــية «ليس من عادتنا التميـــــيز في شكل كبير، نحن واقفـــون على أقدامنا ونتطلع دائما الى المستقبل». ويصل اوباما الاثنين الى موسكو في زيارة تستمر ثلاثة ايام. وكان رئيس الوزراء الروسي يرد على تصريحات ادلى بها الرئيس الاميركي في مقابلة مع وكالة «اسوشيتد برس» وقال فيها «اعتقد ان بوتين لا يزال متأثرا بالاسلوب القديم في كيفية ادارة الامور». الى ذلك قال كبير مستشاري السياسة الخارجة بالكرملين سيرجي بريخودكو امس ان روسيا تأمل ان تساعد زيارة اوباما لروسيا هذا الاسبوع في اعادة الثقة بين اكبر قوتين نوويتين بعد التوترات التي شابت العلاقات بينهما بسبب جورجيا وخطة الدرع الصاروخية الأميركية. واتفق اوباما والرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف على فتح صفحة جديدة في العلاقات التي تضررت في ظل الادارات الاميركية السابقة. واتفق الزعيمان على ان تكون نقطتا البداية هي العمل المشترك بشأن اتفاق جديد لخفض الاسلحة النووية والتعاون بخصوص افغانستان. وقال بريخودكو ان القضيتين ستكونان على رأس جدول الاعمال عندما يجتمع اوباما مع ميدفيديف لاجراء محادثات يوم الاثنين في مستهل زيارته لموسكو والتي تستمر من السادس حتى الثامن من يوليو. وقال بريخودكو ان اعادة بناء الثقة المتبادلة تأتي في المقام الاول. وقال بريخودكو «دون الثقة المتبادلة في العلاقات الثنائية لا نستطيع التعامل بشأن ستارت (معاهدة خفض الاسلحة الاستراتيجية) أو الخطط الأميركية المتعلقة بالانظمة المضادة للصواريخ». وبالإضافة الى التوقيع على مذكرة بشأن معاهدة بديلة لمعاهدة ستارت1 الموقعة عام 1991 والتي ينتهي سريانها في ديسمبر القادم وعلى اتفاق بشأن نقل امدادات عسكرية أميركية الى افغانستان سيوقع ميدفيديف واوباما على عدة وثائق تتعلق بمجالات حساسة في العلاقات بين الجانبين. والقضيتان الرئيسيتان في هذا الصدد هما التوصل لاتفاق لاعادة العلاقات بين الجيشين والتي قطعت بعد حرب جورجيا وبيان بشأن التعاون في القطاع النووي المدني. وفي اغسطس اب الماضي علقت واشنطن اتفاقا يتيح لروسيا الوصول الى سوق الطاقة النووية الأميركية المربحة وذلك في اطار اجراء عقابي ضد موسكو لحربها ضد جورجيا احدى جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق واعترافها بمنطقتين متمردتين كدولتين. وأبلغ اوباما ميدفيديف بان انتقادات واشنطن للاجراء الروسي الذي اتخذ لمنع جورجيا من استعادة منطقة اوسيتيا الجنوبية الانفصالية لا تزال قائمة. غير ان احراز تقدم بشأن اتفاقيات جديدة مع روسيا يشير الى استعداد واشنطن لتغيير موقفها. وقال بريخودكو ان الزعيمين سيعلنان اعادة تشكيل لجنة حكومية عالية المستوى والتي شكلت لمعالجة العلاقات التجارية وعلقتها ادارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش. وسيجتمع ميدفيديف واوباما مع عدد من رجال الاعمال الأميركيين والروس.

اقرأ أيضا

لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد