الاتحاد

عربي ودولي

الأسد يوجه دعوة «غير رسمية» إلى أوباما لزيارة دمشق

وجه الرئيس السوري بشار الأسد دعوة «غير رسمية» للرئيس الأميركي باراك أوباما لزيارة دمشق لإجراء محادثات، في علامة على إمكانية تحسن العلاقات بين البلدين تدريجيا، معتبرا أن القيم التي يطرحها الرئيس الأميركي، هي قيم يحتاجها عالم اليوم. وقال الأسد في حديث لشبكة «سكاي نيوز» في مقابلة بثت أمس «نحن نرحب به في سوريا بالتأكيد...أنا واضح تماما فيما يتعلق بهذا الأمر». وسئل الأسد عما إذا كان اللقاء بينه وبين الرئيس الأميركي سيعقد قريبا فأجاب «هذا يتوقف عليه» ثم ابتسم مضيفا «سأطلب منكم نقل الدعوة إليه». جاءت تصريحات الأسد في مقابلة تلفزيونية سادها جو من الارتياح وكانت تجلس إلى جواره زوجته البريطانية المولد وعمدت المقابلة إلى إظهار الأسد في جو طبيعي دافئ.

وقال الأسد الذي كان يتحدث باللغة الإنجليزية، إنه إذا التقى أوباما فلا يعني ذلك أنهما متفقان على كافة الأمور. وأضاف «أي قمة بين أي رئيسين هي شيء إيجابي». وأضاف «هذا لا يعني أنك يجب أن توافق على كل شيء لكنك عندما تتناقش فهذه هي الطريقة لسد الفجوة..من الطبيعي أن يكون هناك خلاف بين الثقافات المختلفة والأمم المختلفة والدول المختلفة». وأعلنت واشنطن في 24 يونيو الماضي، أنها ستوفد سفيرا إلى سوريا بعد انقطاع دبلوماسي دام 4 سنوات. وفي دمشق، نقل بيان رئاسي سوري أمس عن الأسد قوله في برقية تهنئة لأوباما بمناسبة الذكرى الـ233 لاستقلال الولايات المتحدة إن «القيم التي تبناها الرئيس أوباما في حملته الانتخابية وبعد انتخابه رئيسا، هي قيم يحتاجها عالم اليوم، إذ أنه من المهم جدا تبني مبدأ الحوار في العلاقات بين الدول على أساس الاحترام والمصلحة المتبادلة». ودعا الأسد إلى توحيد الجهود لإنهاء كافة أنواع الاحتلال وتمكين جميع البشر من العيش بحرية وكرامة.

اقرأ أيضا

رئيسة بوليفيا المؤقتة تحاول نزع فتيل الأزمة السياسية