الاتحاد

عربي ودولي

باريس تلوح بحظر «اليمنية» وتعين مبعوثاً لأسر الضحايا

محتجون بمطار مرسيليا على إجراءات السلامة في لـ«اليمنية»

محتجون بمطار مرسيليا على إجراءات السلامة في لـ«اليمنية»

أفادت السلطات في جزر القمر أن فرق الانقاذ التي تبحث عن ضحايا الطائرة ايرباص ايه 310-300 التابعة للخطوط اليمنية التي تحطمت في البحر قبالة الجزيرة الثلاثاء الماضي، عثرت أمس على ما يبدو انه باب الطائرة المنكوبة ومجموعات من أسماك القرش في ذات المنطقة ما يشير إلى وجود جثث بها. وفي تطور مواز، أعلن وزير الدولة الفرنسي للنقل دومينيك بوسرو أمس ان على شركة الخطوط الجوية اليمنية «بذل جهود كبرى» لتجنب ادراجها على القائمة السوداء لشركات الطيران المحظورة. من جهتها، أوقفت شركة الطيران اليمنية رحلاتها من مدينة مرسيليا الفرنسية وذلك بعد 3 أيام من حادث تحطم الطائرة التابعة لها والانتقادات الشديدة التي واجهتها الشركة. وكانت حكومة جزر القمر، أعلنت الليلة قبل الماضية، الحداد الوطني لمدة 30 يوما على أرواح ضحايا الطائرة اليمنية ومعظمهم من سكان الجزر الواقعة في المحيط الهندي.

وأكد أحمد سات أحد المسؤولين في مركز إدارة الأزمة بالعاصمة موروني، أن رجال الانقاذ الفرنسيين والأميركيين ورصفائهم من جزر القمر، عثروا أمس على ما يبدو أنه أحد أبواب الطائرة وسرب من أسماك القرش، في ذات الموقع الذي تم فيه انتشال الفتاة الوحيدة الناجية من بين ركاب الطائرة الـ 153. ومع ذلك، أكد رئيس جزر القمر أحمد عبدالله سامبي، أن جهود الانقاذ لم تسفر عن انتشال أي جثة من جثث الضحايا حتى أمس. وقال علي داجامبي مسؤول الشرطة المكلف بتنسيق عمليات الانقاذ في موروني، إن الغواصين ربما نجحوا في تحديد موقع تحطم الطائرة، قبالة قرية ميتسامولي شمال العاصمة موروني. وذكر أن الغواصين حددوا منطقة تطفوا عليها بقع زيت بينما رصدت طائرة أميركية بابا أصفر اللون ربما يكون من حطام الطائرة. وأعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمس، انه قرر تعيين مبعوث خاص للتنسيق بين حكومته وأسر الضحايا وذلك بعد انتقادات بأن باريس لم تبد اهتماما بمشاغلهم واحتياجاتهم. وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية اريك شوفالييه أنه بناء على اقتراح من وزير الخارجية برنار كوشنير، قرر الرئيس ساركوزي تعيين كريستين روبنشون السفيرة السابقة لدى الخرطوم، لتتولى المتابعة الخاصة بالكارثة والعمل على تلبية طلبات أسر الضحايا بما في ذلك تسيير طائرة لنقلهم إلى موقع الحادثة. وكانت شركة الطيران اليمنية أعلنت الليلة قبل الماضية، وقف رحلاتها من وإلى مدينة مرسيليا الفرنسية، إلى أجل غير محدد، وذلك بعد قيام عدة مئات من المتظاهرين بإفساد عملية تسجيل المسافرين الذين في طريقهم للعاصمة اليمنية صنعاء. والمتظاهرون هم من أقارب الأشخاص الذين قتلوا في حادث التحطم الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي. واتهم المتظاهرون طائرات الخطوط الجوية اليمنية بأنها غير آمنة وأن حادث التحطم وقع نتيجة مشكلات بالطائرة. وكان وزير الدولة الفرنسي للنقل قال أمس متحدثا لشبكة «ار تي ال» ان «الشركة اليمنية تخضع لمراقبة شديدة. وسيترتب عليها بذل جهود كبرى ان ارادت تجنب ادراجها على القائمة السوداء» لشركات الطيران المحظورة في أجواء الاتحاد الأوروبي. وأشار بوسرو مرارا منذ وقوع الحادث إلى «نقاط خلل مقلقة» رصدت على الطائرة اليمنية المنكوبة، لا سيما أثناء عملية كشف عام 2007

اقرأ أيضا

إدانات ورفض عربي ودولي لاعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان