الاتحاد

عربي ودولي

مطالبات بتوفير الأمن بعد مجزرة الموصل


بغداد - وكالات الأنباء: اعتقل ضابط شرطة كبير في شمال العراق بتهمة الارهاب ، فيما اعتقلت القوات الأميركية قناصة في مدينة الموصل غداة المجزرة الانتحارية هناك التي ارتفع عدد ضحاياها إلى 130 قتيلا وجريحا على الأقل·
وألقت قوات الشرطة القبض على أحد قادة مركز شرطة ناحية الرشاد العقيد أركان حمه لتورطه في أعمال ارهابية· وكان المعتقل ضابط استخبارات في زمن النظام 'البعثي' السابق وبشتبه في أن يكون هو المخطط والمحرك لجميع الأعمال الارهابية في الناحية المذكورة·
وفي الموصل، اقتحمت القوات الاميركية عمارة الحافظ التجارية فى منطقة الزهور واثناء البحث تم العثور على عدد من القناصة فى أعلى المبنى فجرى تبادل لاطلاق النار اعقبه اعتقال المسلحين ومصادرة كمية من الاسلحة· وأعلن الجيش الاميركي ان عدد ضحايا الهجوم الانتحاري الذي استهدف جنازة استاذ جامعي مرموق في المدينة الليلة قبل الماضية ارتفع الى 50 قتيلا ونحو 80 جريحا· وقال اطباء ان عدد القتلى يمكن ان يزيد لأن العديد من الاطفال مازالوا مفقودون· وألغيت مراسم التشييع الجماعي للضحايا صباح أمس بسبب سقوط قذيفة هاون في مكان الهجوم· وأدان فرع 'هيئة علماء المسلمين في العراق' في المدينة تلك المجزرة العملية ودعا المواطنين الى التبرع بالدم للجرحى· وقال الناطق المحلي باسم الهيئة الشيخ هشام البدراني 'اننا ندين هذا العمل بقوة وندعو المواطنين الى ضبط النفس ازاء هذه الاعمال التي تهدف الى زرع الفرقة بين المسلمين'·
واستنكر نائب الرئيس العراقي الدكتور ابراهيم الجعفري التفجير الانتحاري في الموصل، مشددا على ضرورة استنفار جميع قوى الامن والمخابرات لحماية المواطنين العراقيين· وأكد يجب ضرب بؤر الارهاب في العراق بيد من حديد بعد أن تم تحديد مواقعها وتجمعاتها· وقال 'ان شعبنا الذي عبر الاسلاك وتحدى الألغام وشارك في الانتخابات لن يسكت بعد اليوم على اي تهاون او تواكل ازاء عدم القصاص من المجرمين والمنحرفين الذين تلطخت أيديهم بدماء أطفال العراق وشبابه ونسائه ورجاله'·
ودعا المرجع الديني الكبير الشيخ علي السيستاني العراقيين الى التماسك والوحدة في هذه الظروف القاسية· وقال مسؤول في مكتبه في النجف 'السيد السيستاني يجد ان من الواجب على العراقيين ان يكونوا في مثل هذه الظروف يدا واحدة'· واوضح 'ان روح ومبادىء السيد تقوم على اساس الوحدة والدعوة للتماسك ما بين العراقيين جميعا على الرغم من الحوادث التي تطال حياة الابرياء لان الهدف اصبح واضحا من وراء هذه الهجمات'· ودعا قوات الامن والشرطة والجيش العراقية الى 'تحمل مسؤولياتها للحد من وقوع مثل هذه الاعمال وان تأخذ على عاتقها مسألة حماية ارواح الابرياء في المدن العراقية كافة'·
وندد حزب 'المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق بالاستمرار البشع لعمليات الابادة الجماعية البغيضة 'التي كان يرتكبها صدام الاجرام ونظامه'· ودعا الى 'اخذ الحيطة والحذر من هذه المجاميع القذرة' مطالبا الحكومة العراقية بتحمل المسؤولية وبالخصوص ملاحظة ومتابعة الاجهزة الامنية التابعة لها والتي اخترقت ومع الاسف الشديد من قبل هذه المجموعات الارهابية'· وطالب ممثل الحزب في النجف، الشيخ صدر الدين القبنجي الحكومة العراقية بحل المعضلة الامنية في البلاد·
كما طالب الزعيم الديني المحلي في مدينة النجف الشيخ محمد حسين الحكيم بالاسراع في العملية السياسية وتشكيل الحكومة المنتخبة لتكون امام مسؤولياتها في حفظ ارواح الناس الابرياء· وقال 'نحن نستنكر وندين مثل هذه الاعمال ونطالب بأن تتحمل الاجهزة الامنية مسؤولياتها في حفظ دماء الابرياء'·
من جهة أخرى، اغتال مسلحون مدير مكتب 'فضائية كردستان' في كركوك، لايق ابراهيم أمس الأول· وعثر على جثة رئيس قسم المحاسبة فى دائرة التربية الوطنية فى محافظة بابل إحسان الموسوي مقتولا برصاصة فى الرأس في الحلة بعدما خطفه مسلحون أمس الأول· وعثرت الشرطة على جثة جندي مقتولا بعيارات نارية في الرأس والصدر في بلدة الجويجة كان قد اختطف قبل شهرين· كما عثرت على جثة مقاول عراقي قتل رميا بالرصاص على الطريق العام بالقرب مدينة الدجيل·
وسقطت خمس قذائف هاون على قاعدة للجيش العراقي في الضلوعية، مما ادى الى مقتل جندي وجرح آخر· وهاجم مسلحون نقطة تفتيش مشتركة للجيش والشرطة المحلية في كركوك وأسفر تبادل لاطلاق النار عن اصابة ضابط في الجيش بجروح· وحرح مدنيان خللا اشتباك بين جنود ومسلحين في وسط بغداد أمس·

اقرأ أيضا

عشرات القتلى من قوات الأمن الأفغانية بهجمات لطالبان