الاتحاد

الإمارات

«خليفة الإنسانية» توزع 5 آلاف طن من المواد الإغاثية على مسلمي ميانمار

مستفيدون من مساعدات خليفة الإنسانية في ميانمار (وام)

مستفيدون من مساعدات خليفة الإنسانية في ميانمار (وام)

بورما (الاتحاد) - أنهت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، المرحلة الثالثة والأخيرة، من المساعدات العاجلة بتقديم ألفين و600 طن من المواد الإغاثية الأساسية إلى مسلمي ميانمار ليصل حجم المساعدة إلى خمسة آلاف و200 طن من المواد الإغاثية، استفاد منها حوالي 850 ألف شخص.
وتم شراء المساعدات التي أمر بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، من السوق المحلي في ميانمار، بالتعاون والتنسيق مع سفارة دولة الكويت الشقيقة في ميانمار، وتم شحنها بحرا إلى إقليم “أراكان” لتوزيعها على المتضررين.
وشملت المساعدات مواد غذائية أساسية، بجانب توزيع ملابس للنساء والرجال والأطفال للتخفيف من آلامهم، ومن الظلم والاضطهاد الذي لحق بهم.
وتركزت عمليات توزيع المساعدات في المراحل الثلاث على المناطق التي تعاني ظروفاً غاية في الصعوبة، وتعتبر من المناطق المنكوبة وبحاجة إلى المساعدة، حيث حرصت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، على الوصول المباشر للمتضررين بالدعم والمعونة، إيماناً بما عليها من واجبات في مثل تلك الظروف.
وكانت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، أوفدت فريقا إغاثياً إلى ميانيمار خلال شهر سبتمبر الماضي لتنفيذ المرحلة الأولى من الإغاثة العاجلة ووزع ألفاً و300 طن من المواد الإغاثية على المنكوبين، ليستفيد منها حوالي 200 ألف شخص، إضافة إلى شراء ثلاث سيارات إسعاف من السوق المحلي، وتقديمها للجهات المختصة.
وأنهت المؤسسة المرحلة الثانية الذي استفاد منها 250 ألف شخص في 20 سبتمبر الماضي بشراء حوالي ألف و300 طن من المواد الإغاثية الأساسية العينية وتوزيعها على المتضررين في ولاية “اراكان” المسلمة في ميانمار فيما استفاد منها نحو 400 ألف شخص.

اقرأ أيضا