الاتحاد

الإمارات

هزاع بن زايد يشهد تخريج الدفعة الـ 13 من كلية راشد البحرية

هزاع بن زايد يكرم أحد الخريجين

هزاع بن زايد يكرم أحد الخريجين

برعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، شهد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني أمس، حفل تخريج الدفعة الـ 13 من مرشحي كلية راشد بن سعيد آل مكتوم البحرية، الذي أُقيم في مقر الكلية بمنطقة الطويلة في أبوظبي.
وشهد حفل التخريج، الفريق الركن عبيد محمد عبدالله الكعبي وكيل وزارة الدفاع، والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء الركن بحري إبراهيم سالم محمد المشرخ قائد القوات البحرية، واللواء ركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان مدير التفتيش العام للقيادة العامة للقوات المسلحة.
كما شهد الاحتفال عدد من أصحاب السمو الشيوخ والمعالي الوزراء وكبار المسؤولين في الدولة، وأعضاء السلك الدبلوماسي، وكبار ضباط القوات المسلحة والشرطة، وأولياء أمور الخريجين والمدعوين.
التحية العسكرية
وأدى طابور العرض التحية العسكرية لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، وعزفت الموسيقى السلام الوطني لدولة الإمارات، واستأذن قائد المراسم سموه لتفتيش طابور الخريجين، حيث قام سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان بتفقد الطابور، وبعدها تلا أحد طلاب الكلية آيات عطرة من الذكر الحكيم، ليستأذن قائد الطابور من سموه لبدء الاستعراض، حيث قدم المرشحون الخريجون عرضاً عسكرياً من الثبات والمسير مروراً أمام سموه بالمنصة الرئيسية للاحتفالات مؤدين التحية العسكرية.
وقال العميد الركن بحري طارق خلفان عبدالله الزعابي قائد كلية راشد بن سعيد آل مكتوم البحرية في كلمته: “إنه لشرف عظيم أن تحظى كلية راشد بن سعيد آل مكتوم البحرية بمن فيها بكريم اهتمامكم وتفضلكم برعاية مراسم حفل تخريج الدورة الثالثة عشرة من المرشحين البحريين، إذ إن دعم قيادتنا الرشيدة لشتى الفعاليات الوطنية لدلالة للنمط الخاص والفريد الذي يربط بين القيادة والمواطن في تلاحم، وانتماء صادق لهذه الأرض الطيبة فأهلاً وسهلاً، ويسعدنا أن نرحب بسموكم وبالضيوف الكرام”.
وأضاف: “إننا نفخر بإطلاق اسم علم من أعلام المؤسسين لدولة الإمارات والبارزين في تاريخ الوطن، المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم “طيب الله ثراه”، على الكلية البحرية ليكون اسماً نحمله وساماً على صدر هذه المنارة من منارات العلم والمعرفة، نعم فليس هناك أسمى من أن يقترن صرح علمي باسم له مدلولاته العظيمة في نهضة وطننا، فالآباء المؤسسون نجحوا في جعل أحلام شعبهم حقيقة؛ ولهذا فإننا مدركون للمسؤولية التي يفرضها علينا هذا التكريم”.
وقال قائد الكلية “إننا ماضون وفق الرؤية الحكيمة لقيادتنا، فالطموح كبير والآمال معقودة على إنسان الإمارات، تقودها رؤية دولة وقيادة وما أروعها من مقولة أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، التي يقول فيها “إن كلمة مستحيل لا وجود لها في قاموس الإمارات، فالمستحيل الوحيد أن لا نحطم المستحيل”، نعم هي القيادة التي “تعمل بقوة التحدي وقهر الصعاب لتحقيق الإنجازات”.
التخطيط والتنظيم
وأضاف، أن الخريجين الذين يقفون أمامكم تم إعدادهم بالعمل المتصل والتخطيط والتنظيم وهم بما تلقوه من التعليم والتدريب أصبحوا ضباطا بحريين قادرين على المشاركة في أسلحة قواتنا البحرية. وتقدم بالتهنئة إلى القيادة الرشيدة وشعبها الوفي بانضمام هذه الكوكبة من الخريجين إلى منظومة العمل الوطني، معرباً عن اعتزازه بوجود خريجين من دولتي قطر والكويت الشقيقتين ممثلين لبلادهم أفضل تمثيل.
وأشاد بجهود العاملين في الكلية من عسكريين ومدنيين في تنفيذ مهام إعداد وصقل المرشحين، وقال “وفق الله الجميع لخدمة هذا الوطن تحت ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله”.
وسلم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان الجوائز لأوائل الدفعة والمتفوقين، وجرت بعدها مراسم تسليم وتسلم العلم بين مرشحي الكلية من الدفعة الخريجة إلى الدفعة الـ 14 الذين أقسموا على صونه وإبقائه عالياً خفاقاً والذود عن حمى الوطن وحماية ترابه.
وأدى الخريجون قسم الولاء، وهتف الجميع بحياة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، فيما انصرف الخريجون بعد استئذان قائد الطابور من راعي الحفل، ثم التقطت صورة تذكارية لسموه مع الخريجين، وبعدها تم توزيع الشهادات عليهم.

اقرأ أيضا

أحمد بن محمد يوجّه بسرعة إعداد استراتيجية إعلامية موحّدة بدبي