الاتحاد

الرياضي

ميتسو: نقاتل لرفع راية الكرة القطرية

منتخبا قطر وأوزبكستان تبادلا الفوز في آخر مباراتين

منتخبا قطر وأوزبكستان تبادلا الفوز في آخر مباراتين

صبحي عبدالسلام (الاتحاد) - تحول معسكر المنتخب القطري إلى ثكنة عسكرية قبل 24 ساعة من مباراة الافتتاح اليوم أمام أوزبكستان، والتي يترقبها عشاق الكرة في القارة الصفراء، حيث فرض الفرنسي برونو ميتسو الصرامة والسرية على الفريق ومنع اللاعبين من الإدلاء بأي تصريحات صحفية ومنعهم من الكلام، إلا خلال المؤتمرات الصحفية قبل وبعد المباريات فقط، وحذر أي لاعب من خرق هذه التعليمات للمحافظة على التركيز في أجواء اللقاء المرتقب والدخول بقوة في أجواء البطولة نفسها وسمح للاعبين بالحديث أيضاً خلال الربع ساعة المحددة قبل المران الذي جرى أمس.
ويسعى ميتسو الذي يشعر بجسامة المسؤولية للابتعاد باللاعبين قد الإمكانات عن “فلاشات” وعدسات المصورين والصحفيين أيضاً، حتى لا تتسرب أي معلومات عن العنابي إلى معسكر الفريق المنافس.
لاعبو المنتخب القطري نفذوا تعليمات مدربهم حرفياً ورفضوا الرد على أسئلة الصحفي في مقر الإقامة بفندق جراند حياة أمس الذي يقيم فيه “العنابي” بمفرده.
ووقف على الصالات المسؤول الإعلامي للمنتخب المرصاد لكل المحاولات التي قام بها بعض الإعلاميين للتحدث مع لاعبي الفريق، وقال إن ميتسو لا يريد الالتفات إلى وسائل علام بكل أشكالها، لذلك لم يجد الصحفيون أمامهم سوى مغادرة فندق إقامة المنتخب القطري بخفي حنين.
وكان المنتخب القطري قد أدى مرانه الأخير أمس وسط حالة معنوية عالية من الجميع لاعبين وجهاز فني، ووضح أن ميتسو توصل من خلال المران إلى التشكيلة الأساسية التي سيدفع بها في اللقاء، وإن تحفظ عليها رافضاً إعلانها قبل موعد المباراة من أجل الاحتفاظ بالحالة المعنوية العالية لجميع اللاعبين وعدم كشف أوراقه قبل موقعة اليوم.
وقال الفرنسي برونو ميتسو مدرب منتخب قطر، أعترف بأننا سنلعب مباراة اليوم تحت ضغوط نفسية وعصبية، بل وجماهيرية كبيرة على اللاعبين، خاصة أن المباراة على ملعبنا ووسط جمهورنا ودورنا دائماً كجهاز فني، هو تخفيف الضغط على اللاعبين، وإزالة أي حاجة نفسي للظهور بشكل طيب، وبطبيعة الحال المباراة الأولي مهمة دائماً، لكننا سنبذل قصارى جهدنا، لأن نحقق نتيجة إيجابية والخروج بالثلاث نقاط، ومن الصعب أن يحدد الإنسان أين سيكون اليوم لكن سأحاول أن أقدم شيئاً جيداً مع منتخب قطر لنحقق الإنجاز.
وقال ميتسو المؤتمر الصحفي أمس لقد أمضيت وقتاً طويلاً مع اللاعبين، وبذلنا مجهودات كبير، وكل شيء ممكن خلال هذه البطولة، ونحلم بأن نحقق إنجازا يتناسب مع ثقافة كرة القدم في المنطقة مع قدوم كأس العالم 2022 التي تسببت في ضغوط كبيرة على المنتخب القطري الذي يحاول أن يقدم شكلا طيبا، لكي يظهر صورته أمام العالم.
وأشار ميتسو إلى أن مباراة الافتتاح اليوم أمام الأوزبكي مهمة، وسنركز على أنفسنا باللعب بشكل جيد خلال المباراة، وإذا قدمنا أفضل ما لدينا من مستوى سنحقق الفوز دون النظر للمنافس، وإصابات لاعبيه، لأن المهم هو أننا نقدم المستوى المطلوب، ونحن لدينا إصابات أيضاً والشيء المطلوب أن يقدم لاعبونا كل ما لديهم داخل الملعب.
وقال ميتسو إن بورا كان يدرب الصين، وهو الآن يعمل في قطر وسيقوم بتشجيع المنتخب القطري، وأنا أعتبره صديقى وسبق أن التقيت به كثيراً، وأعرف أننا خسرنا من قبل برباعية أمام أوزبكستان، لكن المنتخب الآن مختلف تماماً عن السابق، واستعد بصورة جيدة للغاية.
وأضاف: نعرف أن الجمهور سيكون اللاعب رقم 12 وسوف ننتظره، ونتمنى أن تكون الضغوط إيجابية، وتصب في صالحنا، ونستفيد من الحضور الجماهيري الكبير ليكون إيجابياً بالنسبة لنا، وسلبياً على الفريق المنافس، لنحقق الفوز ونحصد الثلاث نقاط.
وبخصوص الأجواء الحارة وانطباعه عن تنظيم كأس العالم، أكد ميتسو أن تكنولوجيا جديدة سوف تستخدم في الملاعب، وهناك حالات سابقة في أميركا والمكسيك وأفريقيا وكان الجو حاراً للغاية ومشكلة الحرارة ليست معضلة، بل هناك إعداد خاص وستكون بطولة كأس العالم في قطر بأفضل صورة، وهناك استعدادات كبيرة لدي القطريين للتعامل مع الكرة وتطويرها ولعبها وسوف تفاجئ قطر العالم كله بالطريقة التي تنظم بها كأس العالم 2022، وبالتوازي مع الاستعدادات غير المسبوقة لتنظيم المونديال، نحن نعمل على إعداد فريق متميز في هذه المنافسة.

تسهيلات كبيرة للجماهير

الدوحة (الاتحاد) - قدم الاتحاد الآسيوي واللجنة المحلية المنظمة للبطولة تسهيلات كبيرة، من أجل زيادة الإقبال الجماهيري على البطولة، بتسهيل دخول الدوحة للراغبين، في تشجيع فرقهم من كافة الدول الآسيوية المشاركة في البطولة.
وأعلنت اللجنة المحلية المنظمة لكأس آسيا 2011 توفير تأشيرات الدخول للجماهير التي ترغب بمتابعة أحداث نهائيات كأس لآسيا، عبر زيارة الموقع الرسمي للبطولة، وتعبئة الاستمارة اللازمة للحصول على التأشيرة، على أن يستوفي المتقدم بالطلب لبعض الشروط، ومنها أن تكون لديه تذكرة عودة صالحة، ولديه بطاقة ائتمانية سارية المفعول، أو أن يحمل مبلغ مالي بما يعادل خمسة آلاف ريال قطري، على أن تقوم سلطات المطار بالتحقق من استيفاء الشـروط قبل منح تأشـيرة الدخـول إلى الأراضـي القطريـــــة.
وأكد المتحدث باسم اللجنة المحلية المنظمة لكأس آسيا قطر 2011 ترحيبه بجميع الجماهير القادمة من خارج قطر لحضور هذه البطولة.

سيادة غير واضحة

الدوحة (الاتحاد) - شهد العقد الأول من القرن الحالي بعض المواجهات بين المنتخبين القطري والأوزبكي وفشل أي منهما في فرض سيطرة واضحة على هذه المباريات، حيث تبادلا الفوز في هذه المواجهات، والتي كان آخرها في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 ففاز المنتخب القطري 3 - صفر على ملعبه ذهابا وفاز المنتخب الأوزبكي 4 - صفر على ملعبه إياباً.

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»