الاتحاد

الإمارات

«خليفة الخيرية» توقع اتفاقية شراكة مع «اليونيسيف» لدعم مشاريع الطفولة في أفغانستان

الخوري وأبولبن خلال توقيعهما على الاتفاقية

الخوري وأبولبن خلال توقيعهما على الاتفاقية

وقعت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية اتفاقية تعاون وشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» تتعلق بتمويل عدد من المبادرات الإنسانية والمشاريع الإنمائية التي تعنى بالطفولة في أفغانستان.

ووقع الاتفاقية محمد حاجي الخوري المدير التنفيذي لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية، فيما وقعها عن اليونيسيف الدكتور أيمن عبدالمنعم أبو لبن ممثل المنظمة لدى الدول العربية في الخليج.

تنمية المجتمعات الفقيرة

وقال الخوري إن الاتفاقية تأتي تتويجاً للاجتماعات التمهيدية التي تمت منذ بداية العام الحالي بين مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية واليونيسيف، كما تأتي ضمن الشراكة التي تسعى المؤسسة لبنائها مع مختلف المنظمات الحكومية والمؤسسات الخاصة بهدف المساعدة في تحقيق أهداف وآمال الفئات المحرومة خصوصاً الأطفال منها، نظرا لما يلاقونه من إهمال شديد نتيجة الحروب والأوضاع الاقتصادية الصعبة. وأضاف أن توقيع الاتفاقية التي تعد الثانية بعد الاتفاقية التي وقعتها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية مع أوكسفام الثلاثاء الماضي لإغاثة الشعب الأفغاني تنسجم مع رسالة المؤسسة التي تهدف إلى بناء شراكات وتحالفات استراتيجية مع المؤسسات والمنظمات العالمية التي يتمحور عملها حول تنمية المجتمعات الفقيرة خصوصاً في مجالي التعليم والصحة. وأعرب الخوري عن ثقته بأن تسهم الاتفاقية الموقعة في التخفيف من معاناة الطفولة في أفغانستان خصوصاً في مجال التعليم، حيث إن هناك عدداً كبيراً من الأطفال الذين لا يذهبون إلى المدارس.

رعاية الأطفال

من جانبه، أشاد ممثل اليونيسيف بالعمل الخيري والإنساني التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية بشكل خاص للحد من المعاناة الإنسانية وإغاثة الشعوب التي تواجه الحروب والمحن والكوارث الطبيعية، مشيراً إلى أن اتفاقية الشراكة والتعاون بين مؤسسة خليفة واليونيسيف ستوفر الدعم في مجال صحة الأطفال وتغذيتهم والمياه النقية والصرف الصحي والتعليم الأساسي الجيد لجميع الأطفال في أفغانستان. وقال أبو لبن إن دعم مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية لليونيسيف سيساعد في شراء وتوزيع أدوات التعليم والقرطاسية لأكثر من 2.6 مليون طفل ولأكثر من 114 ألف مدرس ومدرسة في المرحلة الابتدائية في أفغانستان، مما سيساهم في رفع نسبة الحضور والمواظبة على التعليم هناك. وتنص الاتفاقية على التعاون المشترك بين المؤسسة واليونيسيف لإطلاق برامج إنسانية لرعاية الطفولة تتضمن البرامج الصحية مثل سوء تغذية الأطفال، حيث تحتل أفغانستان المرتبة الثالثة في أعلى نسبة وفيات بين الأطفال على مستوى العالم، إذ تشير التقارير إلى أن حوالي 39% من الأطفال دون سن الخامسة أقل من الوزن المثالي، بينما يعاني حوالي 54% منهم من تأخر النمو أو من النمو البدني دون الطبيعي والأمثل. كما تشير الدراسات الطبية إلى أن 53% من الأطفال دون سن السادسة يعانون من نقص فيتامين «أ» الذي يسبب ضعفاً في النمو الجسدي وضعف المناعة وكذلك فقر الدم.

دعم التعليم

وتنص الاتفاقية على دعم التعليم في أفغانستان, حيث تفيد الدراسات إلى حاجة أفغانستان إلى 100 ألف مدرس ابتدائي مؤهل مع وجود الحاجة الماسة إلى مدرسات من النساء، حيث لا تمثل المرأة سوى 28% فقط من عدد العاملين في التدريس. ويندر وجود مدارس في أفغانستان والتي إن توفرت تكون في حالة سيئة جداً مع الارتفاع الشديد في نسبة الطلاب إلى المدرسين، حيث لا يلتحق بالمدارس سوى مليوني طفل ممن هم في سن الالتحاق بالمدارس الابتدائية وتتدنى معدلات المعرفة بالقراءة والكتابة. وتعد معدلات وفيات الرضع والأطفال دون سن الخامسة والأمهات في مرحلة النفاس في أفغانستان من بين أعلى المعدلات في العالم ويعاني أكثر من نصف الأطفال من التقزم. وتؤدي أمراض يمكن الوقاية منها بحياة آلاف الأطفال سنوياً بسبب استمرار تدني معدلات تغطية التحصين بشدة وتعد الملاريا التي تصيب زهاء مليوني شخص كل عام والحصبة والالتهابات التنفسية من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى الوفاة في مرحلة الطفولة، حيث تفتقر الغالبية العظمى من سكان أفغانستان إلى إمكانية الحصول على مياه صالحة للشرب أو صرف صحي. وتشكل أمراض الإسهال والسل تهديدات مزمنة للصحة العامة. يذكر أن منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» تعمل في 150 بلداً وإقليماً من أجل مساعدة الأطفال على البقاء على قيد الحياة والنماء من الطفولة المبكرة حتى نهاية فترة المراهقة. وتقدم «اليونيسيف» الأمصال للبلدان النامية وتوفر الدعم في مجال صحة الأطفال وتغذيتهم والمياه النقية والصرف الصحي والتعليم الأساسي الجيد لجميع الأطفال من بنين وبنات وحماية الأطفال من العنف والاستغلال ومرض الإيدز.

اقرأ أيضا

سلطان بن خليفة ونهيان بن مبارك يحضران أفراح البلوشي والحمادي وبيشوه