الاتحاد

الرياضي

الشقيقتان ويليامز في نهائي «ويمبلدون» الليلة

سيرينا ويليامز

سيرينا ويليامز

تلتقي الشقيقتان فينوس وسيرينا ويليامز في نهائي بطولة ويمبلدون، ثالث البطولات الاربع الكبرى اليوم فيما بات أشبه بتقليد عائلي لأنهما فازتا بلقب البطولة سبع مرات في السنوات العشر الأخيرة.

ومنذ 2000 تمثلت عائلة ويليامز في المباراة النهائية بواحدة من الشقيقتين باستثناء 2006 عندما فازت اميلي موريسمو على البلجيكية جوستين هينين. كما أنها المرة الرابعة التي تلتقي الشقيقتان في المباراة النهائية لويمبلدون، بعد نهائي 2002 و2003 اللتين فازت بهما سيرينا ونهائي العام الماضي الذي ذهب لصالح فينوس. وتحاول سيرينا إحراز اللقب للمرة الثالثة في مسيرتها، في حين ستسعى فينوس للفوز بلقبها السادس والثالث على التوالي وتكرار إنجاز الألمانية شتيفي غراف التي فازت باللقب تواليا بين عامي 1991 و1993. وحصلت فينوس على 7 ألقاب في البطولات الكبرى مقابل 10 لسيرينا، وهما متعادلتان في المواجهات بينهما حيث فازت كل منهما بعشرة لقاءات وهما التقيتا 7 مرات في نهائيات البطولات الكبرى، مرتين في نهائي بطولة فلاشينج ميدوز ومرة في نهائي بطولة فرنسا المفتوحة ومرة بطولة استراليا المفتوحة، بالاضافة إلى المرات الثلاث في ويمبلدون وتحتل سيرينا المركز الثاني في ترتيب التصنيف العالمي للاعبات كرة المضرب المحترفات، في حين تحتل فينوس المركز الثالث. وكانت فينوس قد سحقت المصنفة الاولى الروسية دينارا سافينا أمس الأول 6-1 و6-صفر في نصف النهائي، وهي المباراة الأسهل التي تخوضها لاعبة في الدور نصف النهائي للبطولة منذ أربعين عاماً. أما سيرينا ففازت على الروسية ايلينا ديمنتييفا المصنفة رابعة في طريقها للمباراة النهائية 6-7 (4-7) و7-5 و8-6 في ساعتين و49 دقيقة وهي اطول مباراة في الدور نصف النهائي في تاريخ البطولة. وقالت ويليامز عقب المباراة: «بدون شك هذا واحد من أكثر الانتصارات الدراماتيكية التي حققتها، شعرت بأنني لست في مستواي طوال المباراة، وأن تعود للمباراة وتفوز كان أمراً مذهلاً، أردت الفوز بشدة». وعبرت فينوس عن سعادتها لملاقاة شقيقتها في النهائي وقالت: «أنا سعيدة لوجود سيرينا في النهائي، ولكن علي مواجهتها والفوز، ليس بالضرورة انني أريدها أن تخسر، ولكنني أكيد إنني أريد أن أربح، قد لا يبدو ذلك منطقياً، ولكن عندما أواجه أحداً آخر (غير سيرينا) أريده أن يخسر، ولكنني لا أحب أن أراها (سيرينا) محبطة بأي شكل من الاشكال، ولا أريد أن أرى نفسي محبطة، وعلي أن افوز بالألقاب أيضا». أما سيرينا فترى في بلوغ النهائي خطوة اضافية في طريق الشهرة والثروة، وهي الطريق التي بدأت في حي كومبتون الفقير في لوس انجليس، وقالت: «كلما لعبنا أكثر، كلما بات الأمر أفضل، وعندما نلعب مباراتنا اليوم سيكون ذلك لأجل كل شيء، هذا ما حلمنا به في نشأتنا في كومبتون قبل 20 عاماً ونيف، هذا ما عملنا لأجله وهذا ما نريده». وبلغ السويسري روجيه فيدرر المصنف ثانياً المباراة النهائية من بطولة ويمبلدون بفوزه على الألماني تومي هاس 7-6 (7-3) و7-5 و6-3 أمس، وتقام المباراة النهائية لفردي الرجال يوم غد، وهي المرة العشرون التي يبلغ فيها فيدرر نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى علما بأن رصيده يضم حتى الآن 14 لقباً في 19 مباراة متساوياً بالرقم القياسي مع الأميركي الاسطورة بيت سامبراس. ويمكن لفيدرر أن يتخطى سامبراس في حال توج باللقب في ويمبلدون للمرة السادسة في تاريخه وهو رقم قياسي أيضاً. كما أنها المرة السابعة على التوالي التي يبلغ فيها فيدرر نهائي ويمبلدون، ففاز بها خمس مرات متتالية، وخسر السادسة العام الماضي أمام الإسباني رافايل نادال في مباراة تاريخية. وقال فيدرر بعد الفوز: «لعب تومي بطريقة رائعة وكنت أعلم جيداً بأنه يمثل خطراً، أنا سعيد بأدائي وأمر لا يصدق أن أبلغ المباراة النهائية مرة جديدة». وأكد فيدرر بأنه يتطلع إلى التحدي التي تمثله المباراة النهائية، وقال «لعبت مباريات رائعة في مواجهة روديك، لا يمكن الاستهانة به بسبب إرسالاته الصاروخية». وتأهلت الشقيقتان الأميركيتان فينوس وسيرينا وليامز إلى الدور النهائي لمنافسات زوجي السيدات في بطولة ويمبلدون للتنس أمس، ففي الدور قبل النهائي للمسابقة فازت فينوس وسيرينا على الأميركية ليزيل هوبر وكارا بلاك لاعبة زيمبابوي بمجموعتين متتاليتين بواقع 6-1 و6-2.

اقرأ أيضا

مضمار جبل علي يستأنف سباقاته