الاتحاد

الرياضي

السويدي: الشارقة لم يغلق الباب أمام الأهلي لشراء طارق أحمد

طارق أحمد (يسار) يتلقى عروضاً جديدة

طارق أحمد (يسار) يتلقى عروضاً جديدة

أكد خميس السويدي رئيس اللجنة المؤقتة المكلفة بإدارة شؤون نادي الشارقة لحين اختيار مجلس إدارة جديد أن باب المفاوضات مع النادي الأهلي بشأن انتقال اللاعب طارق أحمد عبر الطريقة الودية بين الناديين لم يغلق تماماً حتى بعد صدور توصية لجنة شؤون وأوضاع اللاعبين بشأن إعادة اللاعب إلى الشارقة من جديد وإيقافه 6 أشهر وتغريمه 50 ألف درهم.

وشدد السويدي على أن القرار الذي اتخذته اللجنة لم يكن مفاجأة لأن اللاعب في النهاية من حق النادي، وكان يجب أن يمر احترافه عبر الطرق القانونية المتعرف عليها. وكشف السويدي عن تلقيه اتصالين جادين مساء أمس من ناديين دخلا في خط التفاوض لضم اللاعب، قائلاً « تلقيت اتصالاً من ناديين ولكنهما طلبا أن تكون المفاوضات مباشرة مع اللجنة المؤقتة، على أن يتخذ القرار في أقرب وقت بعد عرض كافة العروض على أعضاء اللجنة المؤقتة، حيث إن القرار في النهاية يكون للمجموعة ولا نعمل بطريقة القرار الفردي. ورفض السويدي الكشف عن أسماء الأندية الجديدة التي دخلت في خط التفاوض، مشيراً إلى أن الشارقة التزم مع ممثليها بعدم الإفصاح عن الأسماء، إلا في حالة التوصل لاتفاق نهائي مع أي منها. وأكد السويدي أن كل الحلول مطروحة أمام الشارقة سوءا بالإبقاء على اللاعب أو ببيعه لأي ناد، سواء للأهلي أو غيره من الأندية. ووجه السويدي الشكر لمحمد خلفان الرميثي رئيس اتحاد الكرة الذي حل قضية اللاعب بطريقة حضارية بعد الجلسة التي جمعت بينه وبين رئيس الاتحاد في حضور خليفة سليمان رئيس مجلس إدارة الأهلي التي كانت جلسة ودية أزالت الكثير من الضبابية في الأزمة التي نشبت على خلفية رغبة اللاعب في الرحيل عن ناديه، مشيراً إلى أن العلاقة مع الأهلي قوية وأصبحت هناك اتصالات مباشرة بين الناديين بخصوص طارق. وفيما يتعلق بالعقوبة التي اتخذت في حق اللاعب عبر توصية لجنة أوضاع اللاعبين أكد السويدي أن الشارقة كان يتوقع عقوبة أقصى من ذلك، وقال لو ترك الأمر لنا لاتخذنا عقوبة قاسية بحق اللاعب. وتحدث السويدي عن ضرورة أن يتعلم طارق أحمد الدرس مما حدث، وطالب جميع اللاعبين سواء بالشارقة أو أي ناد آخر بالتعلم من تلك الأخطاء التي قد تؤدي في النهاية لإضاعة أحلام اللاعب في الاحتراف. وقال السويدي بابنا مفتوح دائماً لأبنائنا وعلى اللاعب الذي لديه حق أن يلجأ إلينا أولاً، وفي حالة عدم استطاعتنا تلبية حقوقه فعليه أن يلجأ لوكيل أعمال أو محام بعدما يستنفد الطرق الودية. وعلى الجانب الأخر وفيما يتعلق بموقف نواف مبارك وما إذا كانت هناك رغبة لحل مشكلته أو عرضه للبيع بعد التصريحات التي أدلى بها مدير أعماله بشأن التقدم بطلب لفسخ عقد اللاعب قال لقد تواصلنا مع وليد الشامسي وهو الوكيل المعتمد للاعب وتم الاتفاق على جلسة تجمعنا مساء اليوم معه ونتوقع أن يتم حل المشكلة ودياً، لحرصنا على نواف ولرغبة اللجنة المؤقتة في تلبية احتياجات اللاعب الذي يعتبر أحد الدعائم الأساسية للفريق، مما يدفعنا للتمسك به ومسامحته على ما بدر من مدير أعماله. وتابع الجلسة لن يحضرها نواف كونه في إجازة صيف بالخارج ولكن وكيله أكد الحضور وسيتم التوصل لحل يرضي جميع الأطراف من أجل حل هذه الأزمة نهائياً. ومن جهة أخرى، وفيما يتعلق بالدمج بين ناديي الشعب والشارقة أكد السويدي أنه لا يوجد دخان بلا نار حيث إن هذا التوجه انتشر بالفعل بين الكثيرين من الناس في الناديين، ولكن لم يصدر شيء على المستوى الرسمي حتى الآن ولكن لا يعني ذلك أنه لا يوجد شيء، مشيراً إلى انه قد يكون هناك فكر قائم في هذا الجانب وستكشف عنه الأيام فقط. أما عن تحديد اللاعبين الأجانب للفريق خلال الفترة المقبلة أو الجهاز الفني الجديد فقال السويدي نعمل بصورة يومية للتوصل لأفضل العناصر من اللاعبين الأجانب وأتصور أن يتم تحديد الأسماء التي سيتعاقد معها النادي مع نهاية الأسبوع الجاري كما سيتم تحديد اسم المدرب الجديد الذي سيتولى المسؤولية.

اقرأ أيضا

كايو لوكاس في صفوف «الملك» 18 شهراً