الاتحاد

الاقتصادي

انخفاض الدولار بسبب بيانات الوظائف الأميركية

تراجع الدولار على نطاق كبير أمس بفعل ضعف بيانات الوظائف الأميركية وتعليقات مسؤول من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) رجح فيها أن تظل أسعار الفائدة الأميركية منخفضة لبعض الوقت، لكن قوة بيانات الصادرات الصينية عززت التفاؤل بأن الاقتصاد العالمي يتعافى بقيادة آسيا.

وزاد ذلك من اقبال المستثمرين على المخاطرة الأمر الذي ساعد اليورو والعملات المرتبطة بالسلع الأولية مثل الدولار الأسترالي، وأظهرت بيانات صدرت يوم الجمعة الماضي أن أرباب العمل في الولايات المتحدة استغنوا عن 85 ألف وظيفة الشهر الماضي مما خيب آمال الكثيرين الذين توقعوا أن يتوقف الاقتصاد الأميركي عن فقد الوظائف وأبطل أثر تعديل في أرقام نوفمبر الماضي لتظهر ارتفاعا بنحو أربعة آلاف وظيفة.
وواصل الدولار تراجعه أمس بعد أن قال جيمس بولارد رئيس سان لويس الاحتياطي الاتحادي إن أسعار الفائدة قد تبقى منخفضة لفترة من الوقت بالرغم من انه استبعد أي تغيير في سياسة مجلس الاحتياطي بسبب بيانات الوظائف في ديسمبر 2009.
وبحلول الساعة 09.30 بتوقيت جرينتش انخفض مؤشر الدولار 0.6 في المئة إلى 77.04 من 76.913 نقطة الذي سجله في وقت سابق وهو أدنى مستوى له منذ منتصف ديسمبر. وصعد اليورو 0.7 في المئة إلى 1.4517 دولار بعدما بلغ أعلى مستوى له في أكثر من ثلاثة أسابيع عند 1.4537 دولار.

وهبط الدولار 0.3 في المئة إلى 92.35 ين، وسجل الدولار الأسترالي أعلى مستوى له في خمسة أسابيع مقابل الدولار الأميركي عند 0.9319 دولار بفعل قفزة غير متوقعة في بيانات الصادرات الصينية كما سجل أعلى مستوى أمام اليورو في 26 شهرا عند 0.6442 يورو.

اقرأ أيضا

"أدنوك للغاز" توقع اتفاقيات مع "بي بي" و"توتال" لتوريد الغاز حتى 2022