الاتحاد

الرياضي

تحقيق السلامة شعار السباقات البحرية في الموسم الجديد

مواصفات السلامة تتصدر العمل في الموسم الجديد

مواصفات السلامة تتصدر العمل في الموسم الجديد

خرج الاجتماع الذي عقده اتحاد الرياضات البحرية ممثلاً في اللجنة الفنية الخاصة بمتابعة إجراءات الأمن والسلامة في سباقات الزوارق السريعة والقوارب الخشبية مع متسابقي القوارب الخشبية السريعة بالعديد من التوصيات المهمة في الطريق إلى تحقيق شعار الأمن والسلامة في المنافسات المختلفة للموسم البحري الجديد 2009-2010.

وحظي الاجتماع الذي عقد بحضور محمد عبدالله حارب وسيد أحمد بن صالح وعادل عبد الفتاح ممثلي اللجنة والنخبة من المتسابقين باهتمام بالغ كونه سيكون النقطة الأساسية لانطلاق العمل في التعديلات الجديدة في القانون وشكل الآلة الذي سيتحدد لاحقا من قبل المسؤولين في اتحاد الرياضات البحرية. ومثل المتسابقين محمد ماجد الروم بطل سباقات المواسم الأربع الماضية وراشد المري وخليفة بن ذيبان وعبدالله النوبي. اتسم اللقاء بالوضوح والصراحة في تحقيق المبادئ الأساسية للأمن والسلامة وخرج الاجتماع بتوصيات تمثلت في تفهم المتسابقين لرغبة الاتحاد في تطوير ا لنشاط والمحافظة على سلامة المشاركين. واتفق الأطراف علي ضرورة الإسراع في إصدار ما يلزم من توجيهات وتعليمات بخصوص الرؤى الجديدة حتى يتسني لهم إجراء أي تعديل على الآلة قبيل انطلاق الموسم الجديد وإجراء ما يلزم من تجارب خاصة فيما يتعلق بتخفيض سرعات القوارب وخفض الماكينات وتغيير المراوح وتحديد الأوزان وغيرها من الأمور. ورأي راشد المري أن تحديد معدلات السرعة في السباقات أمر مهم حتى تتبلور الفكرة لدي المتسابقين وعليها يتم إجراء التعديلات المسموح بها في حدود المعقول في كل محمل خشبي مع إعطاء الفرصة الكاملة لإجراء التجارب خاصة قبيل اتخاذ قرار اعتماد تخفيض ارتفاعات الماكينة. وقال عبدالله النوبي إن التدخل في المسائل الفنية وخاصة أجزاء الماكينة فيما يتعلق بـ (البيكب وتار) من شأنه أن يقلص كثيراً من سرعة القوارب بنسبة تصل إلي أقل من 5%، الأمر الذي يساعد في الحد من خطوة السرعة ويساعد في المحافظة علي أبنائنا المتسابقين. وقدم خليفة بن ذيبان مقترحات تتمثل في تعديل كبير علي الآلة والقارب بزيادة وزنه مثلاً ليصل إلى 1500 كلج، مما يجعل أمر السرعة يقل واقترح أن يتم تعديل طول القارب إلى 35 قدماً بدلاً عن 29 في الطول وإلى 6 أقدام في العرض، الأمر الذي يضمن السلامة في خفض السرعات الحالية والتي تتجاوز 75 ميلا بحرياً. وأبدي الروم ملاحظته حول التجاوزات التي تحدث عادة في القوارب داعياً الجميع إلى الالتزام بما يتوصل إليه أعضاء اللجنة الفنية، لأن ذلك يخدم مصلحة الجميع ويضمن السلامة. وتوجه محمد حارب بالشكر الجزيل إلى المتسابقين علي الحضور والمشاركة، منوها إلى أن التوصيات التي خرج بها الاجتماع ستكون في مقدمة الأولويات للجنة التي ستحتكم إلى ما هو جدير بتحقيق الأهداف التي تضمن أمن وسلامة المتسابقين فقط وستتعامل بحزم تجاه أي تجاوز قد لا يتوافق مع أهداف اتحاد الإمارات للرياضات البحرية.

اقرأ أيضا

كايو لوكاس في صفوف «الملك» 18 شهراً