الاتحاد

ألوان

«هونور 6» و«أسيند بي 7» و«أسيند ميت 7» تقلب موازين الهواتف الذكية

أسيند ميت 7 يأتي بتقنيات البصمة التي تستخدمها شركة آبل في هواتفها الذكية (من المصدر)

أسيند ميت 7 يأتي بتقنيات البصمة التي تستخدمها شركة آبل في هواتفها الذكية (من المصدر)

يحيى أبوسالم (أبوظبي)

ونحن نقترب من نهاية الربع الأول لعام 2015، إذا كنت ممن يعتقدون أن الهواتف الصينية الذكية، ليست بالأجهزة الجديرة بمنافسة الأجهزة الأميركية والكورية واليابانية والتايوانية المماثلة، فالأجدر أن تعيد النظر في هذا التفكير، خصوصاً بعدما أكد كثير من الخبراء والمختصين في عالم الهواتف والأجهزة الذكية، أن الهواتف الصينية القادمة، سيكون لها نصيب الأسد في السوق العالمي، ولن تكتفي شركة بحجم «هواوي» بالمنافسة على المركز الثالث على مستوى العالم في مبيعاتها، بعد كلٍ من شركتي «سامسونج» و«آبل».

صعوبة المنافسة

لا أحد يمكنه إنكار حقيقة أن هواتف الشركة الصينية «هواوي» باتت تحظى بشهرة كبيرة، حيث أصبحت إحدى أهم الهواتف الذكية خلال العام الماضي، كما أن أسعارها المتواضعة ومواصفاتها العالية، جعلتها مطلبا رئيسيا ومهما للكثير من المستخدمين الراغبين في الحصول على هواتف ذكيه تلبي كافة طلباتهم وتستجيب لأوامرهم بسهولة وسرعة، وتأتي في الوقت نفسه بأسعار متواضعة يصعب منافستها، من دون أن ينقص ذلك من جودة صناعتها وأشكالها المميزة ومواصفاتها الفنية الأكثر تميزاً.

ولعل من أبرز وأهم الهواتف الذكية التي قدمتها «هواوي» خلال العام الماضي، ورأى البعض أنها ستغير مفهوم هذه الأجهزة، وستأتي بمفهوم جديد لم يعتد عليه المستخدمون، هي «هونور 6»، و«أسيند بي 7» و«أسيند ميت 7».

قاتل الـ «آي فون»

الهاتف الصيني «هونور6»، يعتبر من أهم الهواتف الذكية رخيصة السعر التي طرحت العام الماضي، ولعل تفضيل بعض الخبراء والمتخصصين في عالم الهواتف الذكية تسميته بأنه بمثابة قاتل الـ«آي فون»، لم يأت فقط لسعره المنخفض الذي يصل إلى نصف ثمن هاتف «آبل» الأخير، وربما أقل، إنما يأتي لأن المواصفات الفنية والتقنية التي ضمنتها شركة «هواوي» في هذا الهاتف، تفوق بعضها على ما جاءت به النسخة الأخيرة من هواتف «آبل» الذكية.

ورغم أن المقارنة ليست من صالح الهاتف الصيني بحسب بعض المستخدمين، إلا أنك إذا كنت ترغب في تجربة الهواتف الذكية العاملة بنظام التشغيل أندرويد، وكنت قد مللت استخدام هواتف «آبل» ونظام تشغيلها الذي لم يأت بجديد يذكر لسنوات طويلة، فأفضل هاتف يناسبك، ربما هو «هواوي هونور 6»، والذي يأتي بشاشة فائقة الوضوح (1920x1080 بكسل)، بحجم 5 إنش، كما أنه يأتي بمعالج مركزي ثماني الأنوية بسرعة 1,7 جيجاهيرتز، عدا عن أنه يمتلك ذاكرة عشوائية من نوع رام بحجم 3 جيجابايت، بالإضافة إلى أنه يمتلك كاميرا خلفية بحجم 13 ميجابكسل، علاوة على كاميرا أمامية بحجم 5 ميجابكسل، وغير ذلك من ميزات ومواصفات فنية وتقنية تتباهى بعض الشركات التكنولوجية العالمية الشهيرة بأنها ستستخدمها في هواتفها الذكية القادمة.

متانة التصنيع

واعتبر الخبراء والمختصون أن الهاتف «أسيند بي 7»، أفضل هاتف ذكي متوسط الأداء على الإطلاق خلال العام الماضي، فبدايةً من شكله المميز خصوصاً نحافته الفائقة التي لا تتجاوز 6.5 ملم، ووزنه الخفيف جداً الذي لا يتجاوز 124 جراما، مقارنة بسماكة 6.9 ملم، ووزن 129 جراما لهاتف «آبل» آي فون 6، يمكن وبكل بساطه القول: إن هذا الهاتف كان من بين أفضل ثلاث هواتف ذكية في العام الماضي من حيث الشكل الخارجي وجودة التصنيع. ولعل الشكل الخارجي ومتانة التصنيع ليست السمات الرئيسية التي ميزت هذا الهاتف الصيني، فهناك الكثير من المواصفات الفنية والتقنية، التي أهلته ليكون أفضل هاتف متوسط الأداء خلال 2014، فمع معالجة ثماني الأنوية بسرعة 1,8 جيجاهيرتز، وذاكرته العشوائية بحجم 2 جيجابايت، وشاشته فائقة الجودة والوضوح التي تأتي بحجم 5 إنش وبوضح فائق وبكثافة صورة عالية جداً تصل إلى 441 بكسل لكل إنش، تفوق هذا الهاتف على غيره من الهواتف من الفئة نفسها، ولكن مع كاميرته الأمامية التي جاءت بحجم 8 ميجابكسل، تمكن «أسيند بي 7» من التفوق على كافة الهواتف فائقة الأداء السابقة والقادمة، بما فيها الهاتف الكوري الذي كشف النقاب عنه مؤخراً «جالاكسي إس 6»، الذي اكتفت كاميرته الأمامية بحجم 5 ميجابكسل فقط.

قاهر النوت

إذا كنت ترغب في تجربة جديدة كلياً، من خلال استخدام هاتف هجين يمنحك شعوراً بالفخامة والأناقة والإحساس بالتميز، ويأتي في الوقت نفسه بسعر منخفض، فإن النصيحة التي يقدمها لك الخبراء في عالم الهواتف الذكية، هو استخدام هاتف هواوي الأخير «أسيند ميت 7».

ولعل الميزات والمواصفات التي حصل عليها هذا الهاتف الصيني بدايةً من شكله المصنع بالكامل من الألمونيوم، والمواصفات الفنية والتقنية خصوصاً ما يتعلق ببطاريته، التي تأتي بحجم 4100 ملي أمبير، وتدوم لساعات أطول من بطارية الهاتف الكوري المنافس «نوت 4»، بالإضافة إلى كاميرته الأمامية بحجم 5 ميجابكسل، ومعالجه المركزي عالي الأداء وشاشته الكبيرة بحجم 6 إنش ذات الوضوح الفائق، كل هذه المواصفات والميزات وأكثر، أعطته وعن جدارة لقب قاهر النوت، وجعلته المنافس الشرس لهذا الأخير خلال العام الماضي.

اقرأ أيضا