الاتحاد

الاقتصادي

مساهمو أملاك يحصلون على مضاعفة رأس المال دون علاوة إصدار


دبي-عاطف فتحي:
بمكرمة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وزير الدفاع، حصل مساهمو شركة أملاك للتمويل على أفضل ما يمكن أن يصبو إليه أكثرهم تفاؤلا خلال اجتماع الجمعية العمومية غير العادية مساء أمس بعد أن تلقى مجلس إدارة الشركة توجيهات من سموه بالتجاوب مع مطالب حملة الأسهم وإنجاز مضاعفة رأس المال دون علاوة إصدار الأمر الذي تجاوز بكثير رغبتهم التي انحصرت في خفض علاوة الإصدار إلى اقل حد ممكن أو المزج بين العلاوة وأسهم المنحة· وقد تم إقرار مضاعفة رأس المال من 750 مليون درهم إلى 1,5 مليار درهم من خلال أسهم جديدة بالقيمة الاسمية وهي درهم واحد للسهم دون علاوة إصدار·
ولقيت توجيهات ومكرمة الشيخ محمد بن راشد ترحيبا وصدى طيبا لدى الحضور وقوبل إعلان رئيس مجلس إدارة الشركة محمد العبار عن هذا الاقتراح بتصفيق حاد حتى أن بعض المساهمين حاول استغلال حالة الكرم تلك للمطالبة بأسهم منحة أيضا·
وكان العبار قد ترك مكانه على المنصة الرئيسية لإجراء اتصال هاتفي دام اقل من دقيقتين عاد بعدها ليبشر المساهمين بهذه المكرمة التي صيغت في صورة مقترح من 'إعمار العقارية' التي تعد احد اكبر المساهمين في أملاك حيث تملك 45% منها·
وقال العبار لـ'الاتحاد': وجه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وزير الدفاع، وجه باتخاذ كل ما يلزم لما فيه مصلحة المساهمين وعدم التردد في التجاوب معهم· وأشار إلى أنه من المقرر إنجاز اكتتاب زيادة رأس المال منتصف سبتمبر المقبل· وجاءت التسوية التي وصفها المساهمون بأنها 'ولا أحلى' في أعقاب مناقشات لم تدم طويلا سعى خلالها المستثمرون إلى تقليص علاوة الإصدار إلى ما دون الدرهم والحصول على منحة طالب بعضهم بان تكون في حدود 50% بحيث يتم دفع علاوة إصدار مقدارها 50 فلسا للسهم الواحد·
وأوضح العبار خلال الاجتماع أن المدقق الخارجي للشركة اقترح في ضوء أعمال القوانين المرعية في هذا الشأن بدولة الإمارات تطبيق علاوة إصدارها مقدارها 2,38 درهم بينما اقترح مجلس الإدارة علاوة درهم واحد لكل سهم جديد· وقال العبار في معرض تبريره لأهمية تطبيق علاوة إصدار إن القانون المطبق في الإمارات بشأن علاوة الإصدار لا نظير له في العالم حيث أن القوانين العالمية تعتمد في تقدير علاوة الإصدار على متوسط سعر السهم لآخر 6 شهور مع إمكانية تقديم خصم في حدود 5 دراهم، وهذه القاعدة لو طبقت لكان السعر المطلوب للأسهم الجديدة أعلى بكثير غير أن الجهات المسؤولة في الإمارات اعتمدت آلية مختلفة حماية لمصالح صغار المستثمرين·
وقال العبار ردا على سؤال لأحد المساهمين حول الإعلان عن زيادة رأسمال أملاك بعد فترة وجيزة من نفي الشركة لوجود قرار في هذا الشأن، الأمر الذي وصفه المساهم بأن 'القرار نزل فجأة على مسؤولي الشركة لزيادة رأس المال' فرد عليه العبار:'أحييك على سؤالك الصريح والشجاع لكن 'أملاك' شأنها مثل أي شركة أخرى تدرس العشرات من المشروعات والأفكار وإذا لم يكن هناك قرار فنحن ننفي دائما، ولا نعلن عن أي شيئ إلا إذا تم اتخاذ القرار النهائي كما انه قد تظهر فرص ومشروعات جديدة تغير من الخطة وتجعل هناك حاجة لمزيد من رأس المال مثل المساهمات في شركات خارجية، وأشياء أخرى ليست مؤكدة مثل فكرة التحول إلى بنك إسلامي التي ربما يردده البعض لأنني طلبت اجتماعا مع محافظ المصرف المركزي·
وكشف العبار خلال الاجتماع عن تحقيق 'أملاك لأرباح قدرها 72 مليون درهم خلال النصف الأول من العام 2005 مقابل 58 مليون درهم في العام 2004 بأكمله·

اقرأ أيضا

«أرامكو» تفوض 15 بنكاً لإدارة طرحها الأولي