الاتحاد

عربي ودولي

إغلاق معبر كرم أبو سالم يكبد غزة أضراراً فادحة

غزة (د ب أ) - أكد النائب الفلسطيني جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار على غزة، أن استمرار إغلاق معبر كرم أبو سالم يسبب نقصا شديدا وأزمة في الاحتياجات والمستلزمات الأساسية لسكان قطاع غزة، وأزمة لدى المؤسسات الدولية التي تصلها مساعدات للقطاع عبر المعبر. وقال الخضري، في بيان صحفي امس، إن إغلاق المعبر لليوم السادس "يسبب عجزا في الكميات والمستلزمات الأساسية في الأسواق، خاصة أن القطاع يعتمد على هذا المعبر الذي كان يفتح بشكل جزئي لدخول المستلزمات والمساعدات الخارجية ".
وذكر أن استمرار إغلاق المعبر يكبد التجار خسائر وأضرارا فادحة، مشيرا إلى أن العديد من التجار أتلف بضاعته التي كانت معدة ومجهزة للتصدير بعد أن فسدت. وأشار إلى ضرورة فتح المعبر الذي يعد منفذ دخول البضائع والمساعدات إلى غزة، داعيا إلى ضغط عربي ودولي على إسرائيل لوقف حججها وذرائعها الواهية لإغلاق المعبر.
وأغلقت إسرائيل، لليوم السادس على التوالي امس، معبر كرم أبو سالم الذي يعد المنفذ التجاري الوحيد مع قطاع غزة. وقال مصدر في لجنة تنسيق إدخال البضائع التابعة للسلطة الفلسطينية لوكالة الأنباء الألمانية، إن السلطات الإسرائيلية أبلغت اللجنة باستمرار إغلاق المعبر حتى إشعار أخر. وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة، إن الجيش الإسرائيلي قرر استمرار إغلاق المعبر، بعد أن كان مقررا أن يعاد فتحه صباح امس بسبب ورود تحذيرات أمنية تستهدف منطقة المعبر. ورفض مسؤولون في وزارة الاقتصاد في الحكومة المقالة التي تديرها حركة "حماس" القرار الإسرائيلي، معتبرين أنه يستهدف إعادة تشديد الحصار المفروض على قطاع غزة منذ منتصف العام 2007 تحت حجج أمنية واهية. وأغلقت إسرائيل المعبر الثلاثاء الماضي، بعد إعلان متحدث عسكري إسرائيلي عن سقوط قذيفة صاروخية أطلقت من قطاع غزة على جنوب إسرائيل، للمرة الأولى منذ إعلان اتفاق لوقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية في 21 نوفمبر الماضي.

اقرأ أيضا

الرياح العاتية تعيد إشعال حرائق غابات في البرتغال