الاتحاد

دنيا

أكبر جهاز عرض تلفزيوني متحرك بجميع الزوايا

شاشة «بيوفيجن 4» في أسواق الدولة

شاشة «بيوفيجن 4» في أسواق الدولة

ابتكرت شركة (بانج أند أولفسن) تلفزيوناً عملاقاً بشاشة بلازما بقياس 103 بوصات قابلة للتحريك بواسطة محرك عملاق في كافة الاتجاهات.

ودشنت الشركة الدنماركية شاشة العرض الجديدة «بيوفيجن 4» في أسواق الدولة والمنطقة، انطلاقاً من دبي، وهي مزودة بطاولة بمحرك يرفع ويدير ويميل الشاشة لتصبح أول شاشة عرض تلفزيوني بقياس 103 بوصات متحركة. وقال كارل نيليسون الرئيس التنفيذي لشركة بانج أند أولفسن إن الشاشة مزودة بمركز سماعات تكنولوجيا اختزال العدسات الصوتية التي تتحكم في التوجيه للترددات علاوة على تكنولوجيا خاصة بالألوان مع التحكم في الصورة من خلال نظام مراقبة تلقائي في غرفة المشاهدة. وأضاف أن شركة نانج آند أولفسن زودت الشاشة بتكنولوجيا مضادة للانعكاسات، وستائر إلكترونية بنظام شاشة العرض السينمائي. وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة أن جهاز «بيوفيجن 4» نوعية متفوقة وخارقة للعادة، هذا بالإضافة إلى انفراده بفكرته الأساسية حيث يقدم نوعاً قوياً بالأسواق ويعزز مكانة بانج أند أولفسن في ريادة العالم كموردين للأنظمة المرئية والمسموعة. وقال: بفضل الرف الأرضي الأتوماتيكي، يقدم «بيوفيجن 4 - 103 بوصات» بطرح نهج جديد بالكامل لشاشات التلفزة المسطحة العملاقة، فستكون الشاشة على ارتفاع بضع بوصات من على الأرض عندما لا يكون الجهاز مشغلاً، وبهذا تقل نسبة بروزه في الغرفة وإخفائه يعد مدمجاً في ديكور الغرفة. وأشار أولفسن إلى أنه وعند تشغيل التلفزة ستظهر الشاشة تلقائياً بكل أناقة في الوضع الأمثل للمشاهدة وحينها ستبرز سماعات بيولاب 10 مندمجة تحت الشاشة متحركة حتى تظهر بالإطار الأمامي للشاشة، وبنفس الوقت تدور الشاشة وتميل باتجاه المستخدم، وعندما يصبح جهاز التلفزة بوضع التأهب للتشغيل فكل العملية تتكرر وبالعكس، ويتم ذلك بضغطة زر من جهاز التحكم عن بعد بيو 5. وأفاد بأن حركات الشاشة والسماعات البطيئة والسريعة تؤكد مدى قوتها وحركة الشاشة الأولية يمكن ضبط توقيتها بتوقيت ابتداء محرك صورة 3 والصوت المحاط وهو ما يقارب 18 ثانية، وما يميز الستائر الإلكترونية هي سحبها جانباً عندما تتحرك سماعات بيولاب 10 لتأخذ مكانها. وأضاف: يعتبر جهاز التلفزة بيوفيجن 4 - 103 بوصات مناسباً جداً لمتعة المشاهدة السينمائية المنزلية بفضل جودة صورتها ومقاسها المذهل، ويقدم هذا النظام تطوراً جذرياً لتكنولوجيا الصورة مثل التحكم الذاتي للصورة والشاشة المغطاة بطبقة مضادة للانعكاسات التي تعزز متعة المشاهدة الحقيقية أثناء المشاهدة في النهار، كما تقدم أيضاً حلولاً مدموجة لنظام الصوت المحاط الذي يمكنك من توصيل ما يقارب 14 سماعة بيولاب مع تلفزة بيوفيجن 4 - 103 بوصات. وقال أولفسن إن الجهاز الجديد هو حجر الأساس في المنزل الذكي كونه هو محور خبرة من خلال التحكم المطلق بتشغيل جميع أجهزتهم في جميع أنحاء المنزل بجهاز تحكم بيو 5، فابتداء بالتحكم بالأضواء، أنظمة الأمان، التهوية ومروراً بالتحكم بالستائر، غطاء المسابح، جهاز إنذار السرقات وغيرها. وأشار إلى أنه عندما يكون جهاز التلفزة مغلقاً ستكون الشاشة بارزة بضع سنتيمترات فقط عن الأرض أي أنها مندمجة مع الديكور العام للمنزل وذلك للتقليل من ظهورها بالغرفة، وعند البدء بتشغيل الجهاز سترتفع الشاشة بنفسها بشكل أنيق حتى تأخذ الوضعية المناسبة أمام المشاهد. ولرفع الشاشة وتحريك السماعات، فإن «بانج آند أولفسن» تستخدم محركاً كهربائياً أو ما يسمى بالمشغلات، فهناك مشغلان على كل جانب من إطار الرف يتحركان سوياً إلى الأعلى وإلى الأسفل بمحاذاة بعضهما البعض، ولأن جهاز التلفزة ثقيل جداً تؤخذ أسطوانتا غاز للتقليل من ثقله عند عملية الرفع، فهو ليس بحاجة إلى قوة كبيرة لرفع الشاشة، ويمكن تدوير الشاشة إلى حد (+/ - 20 درجة) وتمييلها إلى (+/ - 4 درجات) إلى وضعية مناسبة للمشاهدة وتتم هذه العملية بجهاز التحكم عن بعد، وقد تمت إضافة هذه الميزة لزيادة الراحة عند المشاهدة.

اقرأ أيضا