الاتحاد

دنيا

القصباء تمرح في الصيف!

لقطة من أحد عروض الدمى

لقطة من أحد عروض الدمى

تشتهر القصباء بأنها المكان الأمثل في الشارقة لقضاء إجازة صيفية ممتعة للأطفال، وبخاصة في فعاليات «بيت المرح الكبير» التي تمتد لأسابيع مليئة بالتسلية والأنشطة الشيقة، حيث يمكن للأطفال الاستمتاع بورش العمل المتنوعة والألعاب المسلية والعروض الرائعة، في أوقات مبهجة تبدأ من الساعة الخامسة مساءً وتستمر حتى الحادية عشرة مساء.

مؤخراً أطلق مكتب تطوير القصباء برامجه الجديدة لفعالية «بيت المرح الكبير» في الفترة من 25 يونيو حتى نهاية يوليو الجاري، والتي تقدّم للزوّار مجموعة من النشاطات الصيفية التي تمزج بين الألعاب المسليّة والمنافسات الشائقة المقترنة بالتعلم، ذلك بإشراك العديد من المحال المشاركة، حيث تم نصب خيمة كبيرة مكيفة تضم جميع الأنشطة، وقد قسمت الخيمة إلى ثلاثة أقسام ضمت المسرح ومعرض الفرح ومحالا متنوعة تبيع مختلف المنتجات والقرطاسية والألعاب، وقسماً خاصاً لورش العمل التعليمية الترفيهية التي تجمع ما بين المرح والتسلية والتعليم. وفي هذا الصدد أكدت دينا الناخي، مديرة الفعاليات في مكتب تطوير القصباء أنَّه «مع قدوم فصل الصيف ونهاية العام الدراسي، من الضروري أن نؤمّن للأطفال المتعة والتسليّة والتعلّم في مكان واحد»، خاصة وأنَّ هذه الفعالية قد شهدت نجاحاً كبيراً العام الماضي، فتقرر إعادة تنظيمها بإضافة فقرات جديدة ومميزة إليها.

صيف القصباء 2009

بالنظر للنجاح والإقبال الكبيرين اللذين لاقتهما فعالية «بيت المرح الكبير» الصيف الماضي، يتم تنظيم هذه الفعالية للمرة الثانية لصيف 2009 بعدد أكبر من ورش العمل والأنشطة المتجددة، التي تناسب جميع أفراد العائلة وتوفر لهم المتعة والترفيه ضمن أجواء عائلية مميزة، وقد تمت إضافة العديد من الفعاليات الجديدة من نوعها بالإضافة الى المسرحيات وورش العمل والعروض المحلية والعالمية وفعاليات مع مسابقات تربوية وتثقيفية واجتماعية، وتتضمن العروض الترفيهية والعلمية، عرضاً للتجارب العلمية بطريقة شيقة تجذب انتباه الأطفال وتثري عقولهم بالمعلومات المفيدة، وعروض المسرحيات الحية التي تتضمن تمثيل قصص عالمية كسندريلا وعلاء الدين، إلى جانب «رونالد ماكدونالد» وعروضه الشيقة المميزة، وصولاً للمسابقات الثقافية الترفيهية. أما ورش العمل فانقسمت إلى ورش عمل تختص بالبيئة وكيفية حمايتها وورش عمل التجارب العلمية، وورش عمل تعليم الفنون والحرف اليدوية، وورش عمل ترتكز على أعمال يدوية وتتطلب نشاطاً ذهنياً وفكرياً كتصميم وتركيب أشكال مختلفة بواسطة القطع البلاستيكية.

خيمة صيفية مكيفة

كما ضمت فعاليات القصباء الصيفية إقامة خيمة كبيرة مكيفة ومقسمة لقسمين، الأول للأطفال ويقدم الأطفال منطقة للعب تضم ورش العمل المفيدة والمسلية وفعاليات الرسم على الوجوه والبالونات وغيرها من الأنشطة المخصصة للأطفال، أما الأسر فقد خصص لها مسرح في الخيمة، يضم العديد من العروض مثل المسابقات الثقافية التي تمتد لفترة أسبوعين للصغار والكبار، بالإضافة إلى قسم منطقة الألعاب الترفيهية والألعاب المطاطية. أما القسم الثاني فقد تم تخصيصه للمحال التجارية التي تتيح للزوار شراء الهدايا التذكارية.

ركن التوعية البيئية

برزت خلال الأسبوع الأوّل مشاركة متحف التاريخ الطبيعي والنباتي الذي يقوم برعاية ركن التوعية البيئية وبعرض النباتات المحلية والفوائد الطبيعية لها إضافة إلى عرض البذور الخاصة بها واستخداماتها وأماكن توزيع النباتات في البيئة المحلية كالنباتات البيئية الجبلية أو الساحلية أو الصحراوية، فقد حظي هذا الركن بإعجاب خاص من قبل جمهور القصباء خصوصاً وأن المتحف ينظّم يومياً عدة ورش عمل من الساعة الخامسة عصراً وحتى الحادية عشرة ليلاً، يقدم من خلالها عدداً من الموضوعات الهامة مثل ورشة تجفيف النباتات، وتلوين الحيوانات المحلية المهددة بالانقراض، وورشة الأحافير ورمال الإمارات، بالإضافة إلى ورشة الأصداف البحرية وإعادة التدوير وورشة البحار الحية والفراشات. وقد قام متحف التاريخ الطبيعي بعرض صور خاصة بالحيوانات المهددة بالانقراض مثل الوشق والمها والحبارى والأرنب البري والضب والضبع والغزال الرملي، كما قام بعرض أهم أنواع الصقور الموجودة في الدولة، وأدوات رياضة الصيد بالصقور، وكل ما يتعلق بها لكل محبي هواية التصقير. وأخيراً تؤكد دينا الناخي على أنَّ فعالية بيت المرح الكبير ستستمر بنفس الزخم على مدار فترة انعقادها، حيث من المتوقّع أن يزداد عدد الزوّار تباعاً مع ازدياد النشاطات والأحداث اليوميّة، موضحة في السياق ذاته أنَّ القصباء، ومن خلال تنظيمها لمثل هذه الفعاليات، فهي تسعى لأن تكون الوجهة السياحية الأولى على مستوى كل من إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة.

اقرأ أيضا