ثقافة

الاتحاد

جلسة نقاش حول «بينالي الشارقة 11»

الشارقة (الاتحاد)- تقيم مؤسسة الشارقة للفنون في الثامنة والنصف من مساء اليوم جلسة نقاس حول «بينالي الشارقة 11»، يشارك فيها كل من الشيخة حور القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، ويوكو هاسيكاوا قيمة «بينالي الشارقة 11،» والفنانة أوتوبونغ نكانغا، وذلك في معهد الشارقة للفنون المسرحية، بمنطقة التراث بالشارقة. وأوضح بيان صحفي صادر عن مؤسسة الثقافة والفنون امس، أن الجلسة سوف تناقش تاريخ بينالي الشارقة، وثيمة البينالي لهذه الدورة، والتي تحمل عنوان «نهوض.. نحو خارطة ثقافية جديدة»، حيث تقترح هاسيكاوا إعادة تقييم المعرفة في العصر الحديث، وإعادة النظر في العلاقات بين العالم العربي وآسيا والشرق الأقصى وشمال أفريقيا وأمريكا اللاتينية.
وقد استلهمت هاسيكاوا مفهوم الفناء أو الساحة في العمارة الإسلامية كفضاء يحتضن ذاكرة الثقافة المحلية، ويسهم في إنتاج معرفة جديدة، من خلال التبادل واللقاءات التي يستضيفها، وعلى وجه الخصوص، الفناء والساحة التاريخية في الشارقة، حيث تتشابك عناصر من الحياة الخاصة والعامة، وتتداخل «موضوعية» العالم السياسي مع الاستقراء الذاتي. ويمكن أن يمثل «الفناء» فضاء لإنتاج الوعي والمعارف الجديدة، وساحة للاختبار والتجريب تعكس إمارة الشارقة كمنطقة حيوية توفر مناخاً من التحول والتطور والإبداع.
أما الفنانة نكانغا أوتوبونغ سوف تتحدث عن عملها «مذاق الحجر» حيث تعمل ضمن نطاق واسع من الوسائط، منها الأداء والتجهيز والتصوير الفوتوغرافي والرسم والنحت، وذلك في سعيها لاستكشاف الأفكار المحيطة بالأرض والموارد الطبيعية.
ويعد بينالي الشارقة الذي انطلق عام 1993 أحد أهم المحافل الفنية والثقافية في المنطقة والعالم، حيث لعب دوراً بارزاً في التعريف بالفنون البصرية ورصد متغيرات المشهد الفني المعاصر بمختلف أساليبه وتياراته، إلى جانب دعم الطاقات الإبداعية الشابة وإتاحة الفرص اللازمة للتواصل والتبادل الثقافي، واجتراح العديد من البرامج النوعية مثل «منح برنامج الإنتاج، لقاء مارس، برنامج الفنان المقيم، العروض والفعاليات، وغيرها» وقد حقق البينالي، حسب البيان الصحفي، نقلة نوعية لافتة منذ عام 2003 بعد أن ترأسته الشيخة حور القاسمي، ونقلته من الحيز المحلي إلى الحيز الدولي.

اقرأ أيضا