الاتحاد

ثقافة

مسرح دبي الأهلي يخطط لفعل ثقافي متكامل

مشهد من  مسرحية  طوايا

مشهد من مسرحية طوايا

بحضور محمد المر رئيس مجلس دبي الثقافي احتفل مسرح دبي الأهلي مساء أمس الأول باليوبيل الفضي لتأسيسه، في مقر ندوة الثقافة والعلوم وتضمنت الاحتفال فعاليات عدة بدأت بعروض فولكلورية، تلتها شهادات مسرحيين ينتمون إلى هذا المسرح حيث تحدثوا عن تجاربهم في مسرح دبي خصوصاً، والمسرح الإماراتي بشكل عام، ثم جرى عرض فيلم ''هواجيس''، وتلاه عرض مسرحية ''طوايا''، وانتهى الحفل بتكريم عدد من المسرحيين المؤسسين لمسرح دبي الأهلي·
وقال يوسف غريب المحمود رئيس مجلس إدارة مسرح دبي الأهلي في كلمة افتتح بها الاحتفال ''اليوم نحتفل بمرور 25 عاماً من المحبة والعطاء والتحدي، فمنذ 25 عاماً انطلق مسرحنا في رحلة شاقة مضنية تخللها الكثير من النجاح والكثير من الحب للوطن الذي نحبه، لهذا كانت انطلاقتنا نحو أفق واسع من المسرح وهوية مسرحية متميزة''· وأضاف المحمود ''في رحلتنا كنا نبحث عن التميز الذي هو هاجسنا في أن نكون في المقدمة دائماً، لهذا كانت لنا فلسفة مسرحية مختلفة عن الآخرين وبصمة واضحة في خريطة المسرحين المحلي والخليجي، وكانت لنا مدرسة مسرحية تخص مسرح دبي الأهلي تبحث عن الإبهار وعن الفرجة المسرحية''·
وحول خصائص هذه المدرسة المسرحية يقول المحمود ''كان الموروث الشعبي الذي قدمناه في كثير من أعمالنا والذي اعتمدنا فيه فلسفة وآراء فكرية تبحث عن أشكال الفرجة والتعامل مع الحياة ونبضها، لهذا فإن فلسفتنا تعتمد على الابتكار وكسر المألوف والسائد تأسيساً لوعي جديد للفلسفة المسرحية، ولهذا كنا نؤسس لمسرح قريب من النسيج الاجتماعي في الحياة الإنسانية، مسرح يتلمس ردود الفعل عندما تضبط وتحكم آليات الاتصال مع الجمهور من خلال إدراك أهمية المضامين والقيم التي تتبناها الرسالة المسرحية بكل عناصرها المرئية والمسموعة''·
وتحدث المحمود عن إنجازات الفرقة وما تطمح لإنجازه في السنوات المقبلة وفي ظل المتغيرات الجديدة والاستراتيجيات والأجندات الزمنية قائلاً: إن الأهداف لا تأتي بسهولة من دون دراسة وتخطيط ومن منطلق أن المسرح فعل متكامل في الحالة الثقافية، مضيفاً ''نخطط أن نكون ضمن الفعل الثقافي المتكامل للمسرح الذي يخدم المجتمع ولا ينفر منه، يتعامل معه ومع قضاياه اليومية والحياتية، فالمسرح في خطتنا للسنوات المقبلة ليس بصائد للجوائز في الفعاليات المسرحية، بل نريد للمسرح أن يعمل طوال العام ونفضل العمل المسرحي على الجوائز، ونرفض نظرية المسرح الموسمي، فقد خططنا للعمل طوال السنة وأن يكون مسرحنا حاضناً لكل التجارب والفعاليات المسرحية، لهذا أوجدنا حاضنات مسرحية تعتبر تجميعاً للأفكار والإبداعات المسرحية التي ستخلق لدينا جيلاً جديداً ليحمل الشعلة المسرحية ويتواصل مع المسرح والمجتمع ويكمل المسيرة التي رسمتها الأجيال من الماضي''·
وعن أهداف مسرح دبي الأهلي قال المحمود ''كانت أهدافنا إنتاج أعمال مسرحية ذات جودة ومستوى فني راقٍ، والاهتمام بالطفل كمسرح توعية والاهتمام بالجانب الثقافي للمسرح والتعاون مع الفرق المسرحية المختلفة
يذكر أن مسرح دبي الأهلي جرى تأسيسه في 15 يوليو 1981 وكان تابعاً للنادي الأهلي حيث كان يشار إليه فيما سبق باسم (المسرح التجريبي بالنادي الأهلي) ثم أشهر من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بتاريخ 1/8/·1995 ومنذ تأسيسه قدم المسرح عدداً كبيراً من الأعمال المسرحية على المستوى المحلي، وكانت له مساهمات ومشاركات في المهرجانات المحلية والعربية، وكانت له مشاركة أخيرة في أحد المهرجانات في أسبانيا·
وبالنسبة إلى مسرحية ''طوايا'' فهي سبق وقدمت في دورة أيام الشارقة 17 ولاقت إعجاباً وتقديراً كبيرين، وهي من إعداد وإخراج عمر غباش وتأليف عبدالله صالح، وتتناول أحداثها حياة قرية خليجية خلال الاستعمار البرتغالي عبر اتكاءة تاريخية تعيد طرح أسئلة الواقع بشكل معاصر وضمن منظور إسقاطي فني حيث تبدأ الحكاية من وسط قرية خليجية يعاني أهلها العطش والجوع بسبب حصار الاحتلال البرتغالي ووجود مجموعة متعاونين مع الاحتلال مما يدفع أهل القرية إلى تكوين جماعة فدائية للدفاع عنها·

اقرأ أيضا

فضاءات وأبعاد وأسئلة تحت سقف التجريب.. «فن أبوظبي» جدلية الحياة