الاتحاد

عربي ودولي

وزير الخارجية الألماني يزور الجزائر وليبيا وتونس لتقييم «الربيع العربي»

برلين (ا ف ب) - أفاد مصدر دبلوماسي في برلين أن وزير الخارجية الالماني جيدو فسترفيليه سيزور الجزائر وليبيا وتونس اعتبارا من اليوم السبت، بعد مرور عام على انطلاق “الربيع العربي” الذي شهد سقوط زعيمي اثنتين من هذه الدول.
وأوضح المصدر أن هذه الزيارة التي تبدأ السبت في الجزائر العاصمة قبل أن تستكمل في ليبيا وتونس الأحد والاثنين، ستسمح “بإجراء تقييم بعد عام على الثورات العربية”. وأضاف أن فسترفيليه “سيشجع (محاوريه) على إجراء إصلاحات دائمة” في مجالي الديموقراطية والتنمية الاقتصادية. ويلتقي الوزير الالماني السبت رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى ونظيره الجزائري مراد مدلسي وأفرادا من المجتمع المدني، من بينهم الكاتب بوعلام صنصال الذي نال جائزة السلام الألمانية للكتاب عام 2011.
وفي طرابلس، سيتطرق فسترفيليه إلى موضوع معالجة جرحى الحرب والرقابة على الأسلحة مع ممثلين عن الحكومة الانتقالية ومنظمات غير حكومية. وفي تونس التي انطلق منها الربيع العربي مع هروب الرئيس السابق زين العابدين بن علي في 14 يناير 2011 بعد 23 عاما من الحكم، يلتقي فسترفيليه الرئيس منصف المرزوقي ورئيس الوزراء حمادي الجبالي ونظيره التونسي رفيق عبد السلام وناشطين في الدفاع عن حقوق المرأة. وأشار المصدر الدبلوماسي إلى أن فسترفيليه سيقدم للمسؤولين التونسيين “إجراءات ملموسة لنشر الديموقراطية”، وتحسين افق العمل للشباب التونسي الذي غالبا ما تستهويه الهجرة الى البلدان الأوروبية المجاورة.

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي مستعدّ للتفاوض حول المستقبل مع بريطانيا بعد خروجها