الاتحاد

الرئيسية

8 ميداليات لمنتخب الجيو جيتسو في «دولية» اليابان

أحرز منتخبنا الوطني للجيوجيتسو 8 ميداليات منها أربع ذهبية و3 فضيات واحدة برونزية في بطولة اليابان العالمية للعبة التي أختتمت أمس الأول، حيث شارك في المسابقات 800 لاعب يمثلون عشر دول.

ومثل منتخبنا العرب في هذه البطولة كونه المنتخب العربي الوحيد المشارك. وحقق لاعبنا فيصل الكتبي ميداليتين ذهبيتين في وزني 93 كلج والمفتوح، وحصل محمد ناصر على الميدالية الذهبية في وزن 70 كلج ونال أحمد فيصل الميدالية الذهبية في وزن 100 كلج وفاز طارق المنهالي بالميدالية الفضية في وزن 64 كلج وحصل محمد المنهالي على الميدالية الفضية في وزن 100 كلج وحصل فهد النعيمي على الميدالية الفضية في وزن 88 كلج فيما حصل علي المنهالي على الميدالية البرونزية في وزن 88 كلج. وأهدى منتخبنا الانجاز إلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مشيداً بالدعم الكبير الذي يوليه سموه للعبة والذي كان نتاجه تحقيق العديد من الانجازات. والإنجاز الذي حققه فريق الجيوجيتسو خارج الحدود، وتحديدا على الأرض اليابانية، جاء استكمالا لمسيرة حافلة للعبة، التي بدأت تتبوأ مكانتها على الخريطة الرياضية، وتثبت أركانها، حيث سبق في بداية شهر مايو الماضي أن تفوق المنتخب في بطولة العالم الأولى للمحترفين للجيوجيتسو البرازيلية التي أقيمت في العاصمة أبوظبي بإشراف نادي ضباط القوات المسلحة وتحت مظلة مجلس أبوظبي الرياضي بالتعاون مع اتحاد المصارعة والجودو والجيوجيتسو، حيث حقق أبطالنا خلالها 18 ميدالية متنوعة، منها 5 ذهبيات. وجاء شباب الإمارات في المركز الثاني على مستوى العالم بعد البرازيل، والأول على مستوى الدول العربية بجدارة، وهو ما وصف بالإنجاز الرائع، فيما حقق المنتخب الأميركي المركز الثالث برصيد 6 ميداليات، منها ذهبية واحدة. وشهدت بطولة العالم تألقا لافتا لشبابنا، حيث توج اللاعب الصاعد طارق الكتبي بذهبية وزن تحت 63 كج وفيصل فهد الكتبي بذهبية وزن تحت 88 كج والصاعد يحيى منصور بذهبية وزن تحت 98 كج ومحمد القبيسي بذهبية تحت 73 للوزن المفتوح والبطل المتألق عيد ريحان عبيد بذهبية فوق وزن 98 كج. أما الميداليات الفضية، فحققها أحمد سعيد النعيمي في وزن تحت 63 كج، وفيصل الكتبي في الوزن المفتوح. ونال الميداليات البرونزية من شباب الإمارات، أحمد المازم في وزن تحت 63 كج ومعه ياسر القبيسي، وفي وزن تحت 68 كج خليفة الشامسي وطالب الكربي، وفي وزن تحت 78 كج أحرز البرونزية ماجد النوبي وعلي المنهالي، ونال برونزية تحت 93 كج عبد الله راشد الكتبي، ونال برونزية تحت 98 محمد صالح المنهالي، وحقق طارق الكتبي برونزية تحت 73 للوزن المفتوح ومعه يحيى منصور. من جهة أخرى إلتقى سعيد علي يوسف النويس سفير الدولة لدى اليابان فريق الإمارات للجيوجيتسو البرازيلية المشارك في بطولة اليابان. وأقام سفير الدولة مأدبة غداء تكريماً للوفد الرياضي حضرها عدد من السفراء العرب وأعضاء السلك الدبلوماسي لدى اليابان.

المدرب العالمي كارلوس سانتوس:
الإمارات محطة عالمية على خريطة اللعبة

أشاد المدرب العالمي، البرازيلي كارلوس سانتوس بدعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لرياضة الجيوجيتسو البرازيلية، مؤكدا أن هذا الدعم قد اختصر الزمن في مسيرة اللعبة التي ثبتت أركانها على الساحة الرياضية الإماراتية وأصبحت الإمارات أيضا محطة عالمية للعبة، مشيرا إلى أن الإنجاز الذي تحقق في البطولة الدولية باليابان يعد إحدى ثمار هذا الدعم غير المحدود، ومن قبله الإنجاز الذي تحقق في بطولة العالم بأبوظبي، باحتلال الفريق للمركز الثاني عالميا، بعد البرازيل، وقبل المنتخب الأميركي صاحب الباع الكبير في اللعبة.

وعن مستوى اللاعبين المواطنين، قال إنهم يمثلون قاعدة متينة للعبة بعد أن نجحوا في تمثيل جيو جيتسو الإمارات في العديد من البطولات العالمية، وجاء أداؤهم في البطولة الأخيرة رائعا، بعد أن استعدوا للبطولة من خلال مشاركتهم في بطولة النخبة الأخيرة في أبوظبي برعاية وحضور الشيخ زايد بن محمد بن زايد آل نهيان وبطولة عمّان الأردنية الدولية للجيو جيتسو البرازيلية التي أقيمت هناك خلال ديسمبر الماضي والتي شهدت مشاركة 13 لاعبا من منتخب الإمارات للجيو جيتسو البرازيلية من اللاعبين الدوليين حملة الحزام الأزرق بقيادة اللاعب الذهبي عيد ريحان في وزن فوق 99 كج ، بدر عوض السناني في وزن 99 كج، محمد المنهالي في وزن 99 كج ،سعيد محمد الخصوني في وزن 88كج ،سيف حميد النعيمي في وزن 77 كج ،ماجد النقبي في وزن 88 ،إبراهيم كميل في وزن 88 كج ،أحمد غلوم في وزن 66 كج ،علي المنهالي في وزن 77 كج ،حسن النعيمي في وزن 77 كج ،أحمد فيصل المري في وزن فوق 99 كج ،طالب صالح الكربي في وزن 77 كج، وصالح نبيل موسى في وزن 77 كج. وأشار كارلوس سانتوس إلى أن التحدي الكبير الذي أظهر القدرات التي يمتلكها لاعبو الإمارات، كان في بطولة العالم في أبوظبي، وجاء الإنجاز فيها بمثابة مؤشر لما يمتلكه هؤلاء اللاعبون، ومثلت الميداليات الـ18 التي حصلوا عليها تأكيدا على مكانتهم على خريطة اللعبة، ووضعتهم في المقدمة. أضاف أن اللعبة تسير بخطى ثابتة نحو غد أكثر استقرارا واستثمارا للقاعدة السنية على مستوى مدارس أبوظبي من خلال مركز تدريب صالة مدرسة ثانوية أبوظبي الذي بدأ مشواره في مارس الماضي برعاية ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، وقد ضم التجمع الأول 124 طالبا من 12 مدرسة تمثل المناطق الثلاثة من مدارس أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، وتم اختيار منتخب منطقة أبوظبي التعليمية بعد النجاح الذي أفرزته التصفيات التمهيدية والتي أشاد بها الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم وشهدت إقبالاً كبيراً من الطلاب برغم حداثة اللعبة على مستوى مدارس المنطقة بفضل الدعم اللامحدود الذي وجدته الرياضة المدرسية من المسؤولين مما ساعد على توفير كافة إمكانات النجاح والاستمرار من مدربين مؤهلين أكفاء وتوافر أدوات التدريب الرياضية الخاصة باللعبة وغيرها من التسهيلات مما ساعد على اتساع قاعدة المشاركة وتنفيذ برنامج التدريب للطلاب المبتدئين بالصفين السادس والسابع. وأشار المدرب العالمي، البرازيلي كارلوس سانتوس إلى أن برنامج الإعداد اتسم بالإبداع مما يساعد على النمو الجسماني والعقلي والاجتماعي من خلال مثل هذه الرياضات الفردية المفيدة والنافعة التي تعلم الطالب مهارات الدفاع عن النفس وتحمل المسؤولية والثقة بالنفس. كما أشاد كارلوس بدعم نادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي والذي يعتبر من الداعمين لهذه الرياضة من خلال تنظيمه للعديد من البطولات، وتوقع نقلة كبيرة في مسيرة اللعبة بعد انضمامها لاتحاد المصارعة والجودو والجيو جيتسو ومتابعة محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس الاتحاد والذي يقدم أيضا كافة أوجه الدعم للعبة.

محمد بن ثعلوب الدرعي: دعم محمد بن زايد فتح باب الانتصارات
اللعبة تسير في الطريق الصحيح والمستقبل لنجومنا

أشاد محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والجيوجيتسو بالإنجاز الذي حققه المنتخب في اليابان، مؤكدا أنه استمرار للنجاحات التي حققتها اللعبة على مدار الفترة الماضية، وأن رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للرياضة ومن بينها الألعاب الفردية على وجه الخصوص قد هيأت التربة الخصبة للإنجازات والانتصارات، لافتا إلى تكريم سموه لمنتخب الجيوجيتسو بعد حصوله على المركز الثاني عالميا بعد البرازيل، وما كان له من أثر في شحذ همم اللاعبين ليكون الإنجاز التالي على أرض اليابان ووسط عمالقة اللعبة.
وأشار إلى أن ما تحقق للعبة، يعكس بصدق ما وصلت إليه من تطور، كما يعكس حجم القاعدة الكبيرة التي تحظى بها اللعبة التي شهدت مشاركة واسعة من الرياضيين، مما يؤكد أن اللعبة فرضت نفسها على ساحة الألعاب الفردية القتالية بفنها الراقي الأصيل الذي أكسبها تميزا لتشهد ميلاد العديد من اللاعبين البارزين من المواطنين والذين ينتظرهم مستقبل كبير في مجال اللعبة، مشيدا بدور المدرب العالمي كارلوس سانتوس في صقل اللاعبين وإعداد قاعدة متينة من النجوم. وقال محمد بن ثعلوب الدرعي إن رياضة الجيو جيتسو تسير في الطريق الصحيح من خلال مشروع سمو رئيس مجلس أبوظبي للتعليم ورؤية سموه الثاقبة من أجل بناء أجيال تتمتع بالصحة واللياقة وقوة الشخصية بما يسهم في تكوين المنتخبات الوطنية التي تستطيع المنافسة في البطولات الإقليمية والدولية وتحقيق مراكز متقدمة في المحافل الدولية. وأشاد بظهور العديد من المواهب المغمورة في كافة الألعاب الفردية على مستوى الدولة والاهتمام بها وتوفير كافة متطلبات النجاح والرعاية والصقل وفرص الاحتكاك حرصا على استمرارها على كافة المستويات في مدن الدولة المختلفة والذي يشكل حافزا ودعما لرياضة الإمارات والمنتخبات الوطنية بمختلف فئاتها تطلعا لعهد جديد في ظل الدعم الذي يحظى به قطاع الشباب والرياضة من القيادة الرشيدة.

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي يبحث اتخاذ خطوات ضد تركيا بعد الهجوم على سوريا