الاتحاد

الرياضي

الشقيقتان وليامز تطيحان ديمنتييفا وسافينا

تجمع المباراة النهائية لبطولة ويمبلدون الإنجليزية، ثالث البطولات الأربع الكبرى لكرة المضرب بين الشقيقتين الأميركيتين فينوس وسيرينا وليامز للعام الثاني على التوالي. وكانت وليامز حاملة اللقب مرتين في ويمبلدون عامي 2002 و2003 والمصنفة ثانية في هذه البطولة أول المتأهلات إلى المباراة النهائية بعد أن تخلصت من عقبة الروسية ايلينا ديمنتييفا المصنفة رابعة 6-7 (4-7) و7-5 و8-6 في مباراة ماراتونية دامت ساعتين و50 دقيقة.

في المقابل لم تحتج فينوس حاملة اللقب خمس مرات آخرها العام الماضي إلى أكثر من 51 دقيقة لتسحق الروسية دينارا سافينا 6-1 و6-صفر. وستخوض فينوس النهائي للمرة الثامنة. وسددت سيرينا 20 إرسالا ساحقا وأنقذت كرة حاسمة في المجموعة الثالثة من خلال ضربة ساقطة من قرب الشبكة قبل أن تفوز على ديمنتييفا البطلة الاولمبية. وقالت سيرينا: «كانت المباراة صعبة، ديمنتييفا تلعب بطريقة رائعة في الآونة الاخيرة». ونجحت ديمنتييفا في كسر إرسال سيرينا في الشوط الاول لكن الاميركية سرعان ما ردت التحية مثلها. وظل التعادل سيد الموقف حتى بلغت النتيجة 6-6 قبل أن تحسم الروسية الامور في مصلحتها بعد جولة فاصلة. واستعادت سيرينا توزانها في المجموعة الثانية وفازت بها بصعوبة بعد أن كسرت إرسال منافستها في الشوط الثامن. وفي المجموعة الثالثة الحاسمة سنحت الفرصة أمام ديمنتييفا في حسم النتيجة في مصلحتها والإرسال في حوزة سيرينا في الشوط الثاني عشر لكن الاخيرة كانت تنقذ الموقف في كل مرة. ودفعت ديمنتييفا الثمن في الشوط التالي عندما خسرت إرسالها فمهدت الطريق أمام الاميركية لتبلغ النهائي للمرة الثانية على التوالي. في المقابل اجتاحت فينوس منافستها سافينا التي تحتل المركز الاول في التصنيف العالمي للاعبات المحترفات على الرغم من فشلها حتى الآن في إحراز أي لقب كبير وكانت المباراة في اتجاه واحد حيث لم تتمكن الروسية من التعامل مع الضربات الصاروخية لفينوس فلم تصمد لأكثر من 51 دقيقة. وكانت سافينا بلغت نهائي رولان جاروس للمرة الثانية على التوالي وخسرت أمام الروسية سفتلانا كوزنتسوفا الشهر الماضي. من ناحية أخرى، لن يكون هناك أي مجال للحيرة أو اللبس عندما تهلل الجماهير باسم «آندي» في مباراة الدور قبل النهائي للبطولة بين الاسكتلندي آندي موراي والأميركي آندي روديك، وصيف البطولة الإنجليزية مرتين، اليوم. يقول روديك «26 عاما» الذي يأمل في استغلال إرساله القوي على أفضل نحو عندما يلتقي اليوم بنجم الجماهير البريطانية الأول موراي: «ربما يمكنكم عد المشجعين الذين سيساندونني على أصابع يد واحدة». وأضاف: «أعتقد أن الجماهير ستكون مشحونة تماما، ستكون أجواء المباراة رائعة وتستحق التقدير حتى لو لم تكن في مصلحتي.. سأتظاهر عندما يهتفون: هيا يا آندي بأنهم يوجهون كلامهم إلي». ويتقدم موراي على روديك 2/4 في سلسلة المباريات التي جمعت بينهما حتى الآن مع سعي موراي لتحقيق إنجاز تاريخي لبريطانيا في منافسات ويمبلدون خلال الأيام القليلة المقبلة بإحراز اللقب الثمين الذي غاب عن خزائن الأبطال البريطانيين طوال 73 عاما. وفاز موراي ثلاث مرات في آخر أربع مباريات له أمام روديك منذ عام 2007 . وبكل تأكيد لاحظ روديك، المصنف السادس بالبطولة، التحسن السريع الذي يحققه موراي على الساحة الدولية للتنس، حيث تقدم اللاعب الاسكتلندي الشاب إلى المركز الثالث بالتصنيف العالمي للاعبين المحترفين. وقال روديك: «إنه قادر بكل تأكيد على اللحاق بجميع الضربات ، فهذا الأمر يعتمد على محافظتك على تلك القدرة يوما بعد يوم». وأضاف: «يوجد مستوى معين من الراحة في اللعب عندما تخرج إلى الملعب وتقوم بشيء كأنه من طبيعتك، وأعتقد أنه أصبح يتميز بهذا الأمر منذ أن شارك هنا في العام الماضي». ويحاول موراي حاليا المحافظة على درجة تركيزه العالية وسط الحالة الهستيرية التي تجتاح بريطانيا بعد وصوله إلى المربع الذهبي لويمبلدون.

اقرأ أيضا

زيدان: بيل هو من طلب عدم اللعب أمام بايرن ميونخ