الاتحاد

الرياضي

لا ازدواجية بين مجلس الشرف وإدارة «العميد»

النصر على أبواب مرحلة جديدة

النصر على أبواب مرحلة جديدة

أكد الشيخ مكتوم بن حشر آل مكتوم رئيس مجلس إدارة نادي النصر أن تأسيس مجلس شرف النادي والذي تم الإعلان عنه أمس الأول لا يهدف إلى تحقيق دعم مادي فقط ولكن يتجاوز هذا الهدف إلى تجميع أبناء النادي وأقطابه ورجالاته في مناخ أسري تتوثق من خلاله الروابط وتترابط العلاقات ويعود الانتماء إلى النادي العريق الأمر الذي يأتي بثمار مؤكدة ويعيد النصر إلى عهد البطولات.
وأشار إلى أن الاجتماع الأول للمجلس الذي تشكل من 64 عضواً سوف يعقد عقب نهاية عطلة الصيف مع حلول شهر رمضان المبارك نظراً لوجود الكثير من أعضائه خارج الدولة في الوقت الراهن. وكان سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس النادي قد أصدر قراراً بتشكيل مجلس شرف نادي النصر، وتم الإعلان عن اختيار سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي الرئيس الأعلى لطيران الإمارات نائب رئيس النادي رئيساً للمجلس الجديد ومعه 63 شخصية من كبار أبناء وأقطاب النصر مع الإعلان عن إمكانية ضم المزيد من الأعضاء مستقبلاً. وقال رئيس مجلس الإدارة إنه تمت مراعاة تجنب الازدواجية في المناصب بحيث لا يجمع شخص واحد بين عضوية مجلس الشرف ومجلس الإدارة حتى إنه لم يتم إدراج اسمي في مجلس الشرف تجنباً لتداخل المسؤوليات وإن كان الجميع يجتمعون على هدف واحد مع اختلاف مواقعهم، هو العمل من أجل النادي ووضعه في المكانة اللائقة التي يستحقها كواحد من أعرق وأكبر أندية الدولة. وأكد أن النادي لديه أهداف واضحة ومحددة في الفترة القادمة لابد من العمل على تحقيقها ونحن نريد أن ننجز أهدافنا على الوجه الأمثل وقد بدأنا بفريق الكرة اللعبة الأكثر شعبية والتي غابت عنها البطولات منذ نحو 23 سنة وقمنا بدعم الفريق على نطاق واسع فتعاقدنا خلال الفترة الماضية مع 11 لاعباً جديداً حتى الآن محليين وأجانب بهدف تعزيز صفوف الفريق بحثاً عن المشاركة الفعالة في كافة بطولات الموسم القادم والبحث عن الألقاب تاركين الملعب والشؤون الفنية ومهمة تحقيق التجانس والتفاهم بين أعضاء الفريق لأصحابها من أعضاء الجهاز الفني والإداري بعد أن عملنا على تقوية الفريق بمجموعة من أفضل العناصر لأن الألقاب لو لم تكن هدفنا فلا داع للمشاركة. وأشاد الشيخ مكتوم بن حشر آل مكتوم بلجنة الكرة التي سعت لاختيار وضم عناصر جيدة من اللاعبين قادرة على أن تصنع الفارق في الموسم الجديد مشيراً إلى أن النادي لديه خطط للسنوات الثلاث القادمة بهدف تعزيز قدرته على انتزاع الألقاب وتحقيق البطولات حيث يمتلك سبعة لاعبين في منتخب الشباب وستة في منتخب الناشئين بما يعادل 13 لاعباً يمثلون منتخباً كاملاً وليس مجرد فريق فإذا أضفنا إليهم المحترفين الأجانب من الكفاءات وأصحاب المهارات ومع اكتمال النضج واكتساب المزيد من الخبرة على مدار السنوات الثلاث سيكون بوسعهم تحقيق طموحات النادي والوصول إلى منصات التتويج. أضاف: الحصول على البطولات اعتباراً من الموسم الجديد ليس بأمل بعيد المنال بعد الدعم الذي حصل عليه الفريق الأول سواء على مستوى اللاعبين أو الجهاز الفني مع وجود مساندة إدارية كبيرة وقد كان هدفنا خلال الفترة الماضية العمل على إنجاز أكبر قدر ممكن من المهام الخاصة بتهيئة الفريق وإعانته وإمداده بأسلحة المنافسة والفوز وسوف نظل ندعمه وصولاً إلى درجة عالية من الثبات في الأداء فلا نريده أن يكسب اليوم ويخسر غداً وقد ظهر الفريق بمستوى طيب الموسم الماضي ونريد دفعه للمزيد. وعما إذا كانت التعاقدات الكثيرة في الفترة الماضية تأتي تعويضاً للعدد الكبير من اللاعبين الذين فقدهم الفريق الموسم الماضي، قال الشيخ مكتوم بن حشر آل مكتوم: لقد شكلنا لجنة ممن لديهم الخبرة في تحديد نواقص الفريق وقدمت توصياتها إلى مجلس الإدارة الذي قام بتقييمها واستقر على هذا الاتجاه وأنجز تلك التعاقدات لكن هذا لا يعني أن الأمر قد انتهى لكن لابد من تحريك الفريق وتجديد دمائه من فترة لأخرى. وأكد أن الفريق خسر العديد من العناصر المؤثرة خلال السنوات الماضية حققوا مستويات جيدة مع الفرق التي انتقلوا إليها ونأمل أن تعوض المجموعة الجديدة هذا النقص وأن تقدم الأفضل وكان مطلب الجهاز الفني 3 لاعبين في كل مركز بما يناسب متطلبات عصر الاحتراف وهو ما استدعى تعاقدات كثيرة لدعم الفريق في كل المراكز. وقال رئيس مجلس الإدارة: هدفي أن يحقق النصر البطولات في الكرة وكافة الألعاب لذلك نعمل على تفعيل وتعظيم دور صالة الألعاب الرياضية وإعطاء كل مشرف حرية الحركة واتخاذ القرار ونقوم بدور المتابعة وبحث المستجدات كما أن لدينا أهدافاً اجتماعية بخلاف الأهداف الرياضية ونسعى لمنح الشباب مناخاً ومكاناً مناسباً يستطيعون من خلاله التعبير عن أنفسهم واستثمار أوقاتهم وطاقاتهم ولهم علينا تهيئة هذا المناخ وهم عليهم الحضور وممارسة الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية. وقال إن استراتيجيتنا زيادة مساحة الشفافية بين النادي وجماهيره والعمل على جذب أكبر قدر ممكن من الجماهير وأن تعود مدرجات النصر ممتلئة وقد كانت خطواتنا الأولى في هذا الاتجاه تشكيل فريق قادر على المنافسة فماذا سيقدم له جمهور النصر؟.. نحن ننتظر الكثير وندرك أن النصراويون يقفون دائماً مع النصر في السراء والضراء وقد هيأنا لهم الجو ليعبروا عن اعتزازهم ووفائهم لناديهم.

اقرأ أيضا

يوفنتوس يؤكد وضع رونالدو تحت الملاحظة لمتابعة إصابته