الاتحاد

عربي ودولي

الحكومة ترفض إملاءات واشنطن وتشطب القرار 1559 من البيان الوزاري


بيروت - 'الاتحاد': اربكت الزيارة المفاجئة والتي لم تكن متوقعة لوزيرة الخارجية الاميركية كونداليزا رايس الى بيروت قبل يومين، خطط الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة فؤاد السنيورة، لكنها فشلت في انتزاع موقف معاد للمقاومة وسلاحها، والزام لبنان بالقرار ·1559
فالحكومة التي ستنال ثقة البرلمان يوم الثلاثاء باغلبية تفوق المئة صوت، ضمنت بيانها الوزاري نصاً متلبساً ازاء القرار ،1559 وقررت حذف هذا القرار نهائياً من بيانها تجنباً للاحراج، ولم تشر إليه لا سلباً ولا ايجاباً، واكتفت بالاشارة الى التزام لبنان الكامل بالشرعية الدولية وقراراتها كاملة، والدعوة الى تطبيق كل القرارات الدولية حزمة واحدة وليس بالمفرق، ما يعني حق العودة للاجئين والانسحاب الاسرائيلي الكامل والشامل من جميع الاراضي المحتلة في لبنان وسوريا وفلسطين·
واكدت مصادر حكومية فشل رايس في اقناع الحكم والحكومة في لبنان بتغيير العناوين الرئيسية للبيان الوزاري، الذي تأخر اقراره بصيغة نهائية بسبب زيارتها المفاجئة لبيروت رغم كونها 'حذرت من مغبة اهمال القرار ·'1559
واوضحت المصادر بان مشاورات سريعة اعقبت مغادرة رايس بيروت تواصلت طوال الليل اثمرت عن توافق بين المسؤولين على تثبيت الاقتراحات الاولية الخاصة بتناول هذا الموضوع في البيان الوزاري، وهو: 'تجاهل القرار 1559 وعدم تناوله لا سلباً ولا ايجاباً، ما يعني ان البيان الوزاري لن يتضمن الاشارة الى القرار ولن يمر على تسميته اطلاقاً·
واشارت المصادر الى ان املاءات رايس لن تلاقي الاصداء الايجابية في لبنان رغم كونها حملت رسائل سياسية ساخنة موجهة الى اكثر من طرف معني بالشأن اللبناني، وحملت بالمقابل وعداً اسرائيلياً بالانسحاب على مراحل من مزارع شبعا اللبنانية المحتلة، لكنها ربطت ذلك بمدى تجاوب الحكومة الالتزام الكامل بالقرار ·1559
ولفتت المصادر الى ان البيان الوزاري يلحظ ضرورة قيام حوار داخلي لبحث قضايا مصيرية وابرزها مستقبل المقاومة وسلاحها، والتوطين والامن الذاتي،غير انه قد يأخذ ببعض ملاحظات رئيسة الدبلوماسية الاميركية في العلاقات الخارجية والاصلاح والاقتصاد، وتعزيز الديمقراطية، ولكنه لم يوجه عبارات انتقادية للقرار ·1559
وذكرت مصادر واكبت المحطات التي توقفت فيها رايس في بيروت ان المسؤولة الاميركية ووجهت من قبل جميع المسؤولين الذين زارتهم عندما كانت تثير مسألة القرار 1559 ونزع سلاح 'حزب الله' بموقف لبناني موحد، يطالب الادارة الاميركية تحديداً بالعمل على وقف الانتهاكات الاسرائيلية المستمرة للسيادة اللبنانية واستمرار اسرائيل في احتلال اراضي لبنانية واحتجاز اسرى ومعتقلين لديها بموازاة التركيز على تطبيق القرار ·1559
وحملت وزيرة الخارجية الاميركية بالمقابل دعماً ووعداً بمساهمة اميركية في عملية الاصلاح التي ستباشرها الحكومة فور نيلها ثقة البرلمان، مقابل التزام لبنان بتعهداته ازاء الشرعية الدولية، ورهنت المساعدات الاميركية والدولية بمدى التزام لبنان الموحد والحر في تحقيق الاصلاحات المنشودة في ظل ديمقراطية وشفافية مشهودة عبر الانتخابات النيابية الاخيرة· وفي هذا الاطار قال وزير العمل طراد حمادة المحسوب على 'حزب الله' في الحكومة: ان زيارة رايس الى بيروت هي اشارة اميركية مباشرة الى دعم الحكومة اللبنانية· واضاف حمادة في تصريح امس: ان زيارة رايس تحمل ضوءاً اخضر مفاده ان القرار 1559 قد أرجئ تنفيذه وان الامر ترك للبنانيين· واعتبر ان الزيارة هي محاولة لادراج لبنان ضمن سياق انجازات المشروع الاميركي للشرق الاوسط، واكد ان 'حزب الله' مقاومة لبنانية مئة في المئة وهو صناعة لبنانية، وسبق ان اعلنت بانها جزء من الدفاع الوطني اللبناني وعن الشعب اللبناني في وجه اسرائيل·
ولفت حمادة الى ان الاستراتيجية التي تكفل هذا الامر يمكن ان تكون محور حوار داخلي بين اللبنانيين، ودعا الى حل الملف اللبناني - السوري من دون وساطة والتوجه مباشرة الى دمشق للتفاهم في هذا الموضوع·
وحث حمادة الولايات المتحدة على شطب 'حزب الله' من اللائحة الاميركية للجماعات الارهابية والبحث عن سبل لاجراء محادثات مع زعمائه· واضاف 'ان دبلوماسية اغلاق الابواب وفتح النوافذ هي دبلوماسية غير نشيطة ولا تتمتع بالقدرة لتحقيق النتائج'· وقال حمادة ان لقاءاته مع المسؤولين الاميركيين التي شملت نائبة مساعدة وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى اليزابيت ديبل تمت بموافقة 'حزب الله'· واضاف 'التقيت ديبل ولكن ليس قبل استشارة الكتلة النيابية التي تساندي وسمتني' للحكومة· اما النائب السابق فارس سعيد فقال بدوره في تصريح مماثل: ان زيارة رايس تحمل رسائل داخلية واقليمية لسوريا، وهي جاءت لتقول ان واشنطن كانت مشجعة لانتفاضة 14 مارس ولكل ما جرى، وللتأكيد على التمسك بالقرار ·1559

اقرأ أيضا

عدد المهاجرين مستمر بالارتفاع وبلغ 272 مليونا في 2019