الاتحاد

الاقتصادي

النفط يرتفع إلى أعلى مستوى خلال 15 شهراً مدعوماً بتحسن الطلب وهبوط الدولار

متداولون في بورصة السلع بنيويورك التي ارتفعت فيها أسعار النفط إلى أعلى مستوى خلال 15 شهراً

متداولون في بورصة السلع بنيويورك التي ارتفعت فيها أسعار النفط إلى أعلى مستوى خلال 15 شهراً

صعد النفط أمس ليسجل مستوى مرتفعاً جديداً في 15 شهراً مدعوماً ببيانات تظهر ارتفاع واردات الصين من الخام نحو 25 بالمئة في ديسمبر المنصرم إلى جانب تراجع الدولار الأميركي.
وبحلول الساعة 11.17 بتوقيت جرينتش ارتفع سعر الخام الأميركي تسليم يناير كانون الثاني 1. 4 دولار إلى 83.79 دولار للبرميل، وزاد مزيج برنت في لندن 92 سنتا إلى 82.29 دولار.
واستمرت موجة البرد الطويلة في كل من الولايات المتحدة وأوروبا في تعزيز الطلب على زيت التدفئة مما دعم أسعار النفط.
وقال كارستن فريتش محلل قطاع النفط لدى كومرتسبنك في فرانكفورت “ضعف الدولار الأميركي والموجة الباردة وبيانات الواردات الصينية القوية كلها عوامل تدعم النفط”.
وبحسب بيانات نشرتها مصلحة الجمارك الصينية الاول من أمس الاحد فإن الصين ثاني أكبر مستهلك للطاقة بالعالم استوردت ما يزيد على 20 مليون طن من النفط الخام للمرة الاولى على الاطلاق في ديسمبر 2009 وهو ما يزيد على واردات شهر نوفمبر بنحو 25 بالمئة.
وفي سياق متصل أظهرت بيانات رسمية أمس أن سلطنة عمان وهي ليست عضوا في منظمة أوبك تمضي قدما في زيادة إنتاجها النفطي للعام الثاني على التوالي، وتجاوز المستهدف لعام 2009 عند حوالي 800 ألف برميل يوميا.
وتغلبت عمان على انخفاض الإنتاج بين عامي 2002 و2007 باستثمارات كبيرة لدعم إنتاج الحقول القديمة، وتطمح السلطنة لزيادة الإنتاج مرة أخرى إلى نحو 900 ألف برميل يوميا في عام 2010.
وعمان منتج صغير لكن خامها يستخدم في تحديد سعر نحو 12 مليون برميل يوميا من صادرات الخام إلى آسيا من أكبر المصدرين في العالم في منطقة الخليج.
وبلغ الإنتاج في الأحد عشر شهرا الأولى من 2009 نحو 809 آلاف و600 برميل يوميا بزيادة سنوية نسبتها 7.2 في المئة وذلك حسبما أظهرته بيانات من وزارة الاقتصاد.
وكان وزير الاقتصاد العماني قال الأسبوع الماضي إن إنتاج 2009 بأكمله بلغ حوالي 810 آلاف برميل يوميا. وباعت عمان نفطها بمتوسط سعر بلغ 55.15 دولار للبرميل في الفترة من يناير إلى نوفمبر من العام الماضي بانخفاض بلغ 47 في المئة عن الفترة نفسها من العام السابق، وبلغ إنتاج النفط في عمان ذروة ارتفاعه عند 956 ألف برميل يوميا في 2001.
وفي السياق ذاته ذكر الموقع الالكتروني لوزارة النفط الايرانية (شانا) امس أن ايران تسعى إلى زيادة انتاجها من النفط إلى 5.1 مليون برميل يوميا بحلول عام 2015 بموجب خطة خمسية للتنمية الوطنية قدمت إلى البرلمان، ولم يذكر الموقع رقما للمقارنة لكن ايران ضخت 3.75 مليون برميل يوميا في ديسمبر وفقا لمسح أجرته رويترز لانتاج منظمة أوبك التي خفضت الانتاج اعتبارا من أواخر 2008 كرد فعل على تراجع الطلب وانخفاض أسعار الخام.
ونقل شانا عن خطة التطوير الحكومية أن إجمالي استثمارات الجمهورية الاسلامية في قطاع النفط والغاز في الفترة من 2010 إلى 2015 سيبلغ 155 مليار دولار بينها 65 مليار دولار من الموارد المحلية.
وأضاف الموقع دون تقديم أرقام للمقارنة أن انتاج الغاز سيرتفع إلى 1.1 مليار متر مكعب يوميا بفضل تطوير المزيد من مراحل حقل بارس الجنوبي في الخليج. وأردف أنه بغية الوصول إلى مستويات الانتاج المستهدفة من النفط والغاز تحتاج ايران لتطوير 15 حقلا نفطيا و20 حقل غاز.
وسيساعد التنقيب عن حقول جديدة في إضافة 1.5 مليار برميل من الخام إلى احتياطيات البلاد سنويا، وايران خامس أكبر مصدر للخام في العالم.

اقرأ أيضا

«موانئ دبي» تفتتح منصة كيجالي اللوجستية