الاتحاد

أخيرة

الأمم المتحدة: الأزمة الاقتصادية تهدد بموت الآلاف من مرضى الإيدز سريعاً

حذر مسؤول كبير في الأمم المتحدة أمس من أن الأزمة الاقتصادية العالمية تشكل «تهديداً كبيراً» لبرامج مكافحة مرض الإيدز في أفريقيا، حيث قد يتسبب الشح المالي في وفاة آلاف المرضى على المدى القصير. وفي تصريح على هامش القمة الأفريقية بمدينة سرت الليبية، قال ميشال سيديبي المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز «إن 96% من المرضى الذين يعالجون في أفريقيا يعتمدون على مساعدة الدول الغنية في تلقي العلاج». وأضاف أن «الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز سجل حتى الآن عجزاً بقيمة 4 مليارات دولار في الوقت الذي يتكفل فيه بعلاج 2500 مريض للمعالجة يومياً في أفريقيا». وأشار إلى أن «الأزمة الاقتصادية العالمية تهديد كبير قد يؤدي إلى انهيار آليات المساعدة». وأكد أنه «إذا لم يتم تمويل الصندوق فإن المرضى سيبدأون بالموت خلال ستة أشهر». وأعرب سيديبي عن «الأمل» في أن يتذكر قادة الدول الغنية خلال قمة مجموعة الثماني في إيطاليا «وعودهم الماضية» وتطبيقها. وذكر أن 6 ملايين أفريقي مصابين بالإيدز ينتظرون علاجاً، وأن جنوب أفريقيا تسجل 1500 حالة إصابة يومياً. وأشار إلى أن 90%من بين 500 ألف شخص يموتون سنوياً في العالم بسبب الإصابة بالإيدز والسل أفارقة». وكان من المقرر أن يلقي سيديبي كلمة أمام رؤساء الدول المجتمعين في سرت ولكنه أوضح أنه ألغى كلمته لأن القمة لها «أولويات أخرى» مع المحادثات الخاصة بإنشاء حكومة أفريقية بناء على طلب الزعيم الليبي معمر القذافي.

اقرأ أيضا