الاتحاد

أخيرة

أوباما يروج لخطط رعاية صحية جديدة

أجاب الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس الأول على أسئلة وصلت إليه عبر شبكة الإنترنت ومن الجمهور خلال تجمع مشابه لتجمعات دار البلدية بهدف الترويج للرعاية الصحية. وتمكن الجمهور من تقديم أسئلتهم عبر المواقع الاجتماعية مثل يوتيوب وفيسبوك وتويتر. وأجاب أوباما على عدد من هذه الأسئلة أثناء التجمع الذي عقد في أناندال بولاية فرجينيا. وكان أوباما استقبل أسئلة عبر الإنترنت في لقاءات مماثلة خلال حملته للانتخابات الرئاسية عام 2008. وأوصل الرئيس الأميركي رسالته بشأن الرعاية الصحية عدة مرات خلال الأسابيع القليلة الماضية مع إجراء مناقشات بالكونجرس حول كيفية إصلاح نظام الرعاية الصحية الأكثر كلفة في العالم. ويرغب أوباما في أن تتم الموافقة على إصلاح نظام الرعاية الصحية، والتي تجمدت تحت حكم الإدارات السابقة بحلول نهاية هذا العام. وذلك ليس فقط من أجل خفض التكاليف ولكن أيضاً ليشمل النظام 45 مليون أمريكي ليس لديهم تأمين صحي في الوقت الحالي. من جهة اخرى أظهر تقرير سنوي صدر أمس الأول أن حوالي ثلثي البالغين في الولايات المتحدة الأميركية يعانون من البدانة. وأن هذه النسبة في تزايد في حوالي نصف الولايات الأميركية. ووفقا للتقرير السادس الذي تقدمه مؤسسة «روبرت وود جونسون فوانديشن أند تراست فور أميركانز هيلث» أن معدلات البدانة ارتفعت في 23 ولاية أميركية وظلت ثابتة في الولايات الأخرى علي مدار العام الماضي. ويعاني حوالي ثلث الأطفال والشباب من البدانة وقال التقرير إنه من المرجح ارتفاع هذه النسبة بسبب الركود العميق الذي تمر به البلاد. وحذر التقرير من أن التباطؤ الاقتصادي يعني أن عددا من الأسر لن تستطيع أن تحصل علي أغذية صحية. وسوف تمثل تلك الأسر ضغطاً على نظام الرعاية الصحية الأميركية الذي يوشك على الانهيار بالفعل. وتوجد في ميسيسبي أعلي نسبة بدانة في الولايات المتحدة وتوجد 8 من 10 ولايات بها أعلي نسب بدانة في الجنوب. ويدرس الكونجرس حالياً إمكانية إجراء إصلاحات واسعة النطاق علي نظام الرعاية الصحية الأميركية، وهي محاولة فشلت مرات كثيرة علي مدار العقود الماضية.

اقرأ أيضا