الرياضي

الاتحاد

جوزيه يتجاوز الخطوط الحمراء وشغب في مباراة البلدية والاتحاد


أحمد عبد المطلب:
خرجت مباريات الأسبوع الثالث والعشرين بالدوري الممتاز لكرة القدم عن نطاق السيطرة في ظل الصراع الشرس للهروب من شبح الهبوط وحاولت كل الأندية المهددة النجاة ولو بشق نقطة وساهم ذلك في تحويل اكثر من مباراة إلى ساحة للعراك والشد والجذب بين المنافسين لكن مباريات الأهلي مع الجيش ··والبلدية مع الاتحاد·· وأسمنت أسيوط مع الترسانة كانت الأشد في أحداثها·· ففي الأولى نجح الأهلي في الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد وخرج خلالها مدربه البرتغالي مانويل جوزيه مطرودا في الدقيقة 73 بعد اعتراضه بصورة غير لائقة على الحكم فهيم عمر بسبب ركلة جزاء مشكوك في صحتها لمصلحة طلائع الجيش واعتبر الحكم أن رامي عادل عرقل ممدوح عبدالحي داخل منطقة الجزاء وبعد أن تقدم لها عمرو عادل لاعب الجيش وهو الشقيق الأصغر لرامي عادل مدافع الأهلي لتنفيذ الركلة أنقذها أمير عبدالحميد حارس المرمى دخل جوزيه وألقي قميصه بالمعلب فاضطر الحكم لطرده·
أما مباراة بلدية المحلة مع الاتحاد والتي انتهت بفوز الأول بهدف نظيف فشهدت أحداثا مؤسفة من البداية وحتى بعد النهاية وقبل أن يطلق الحكم محمد فاروق صافرته اكتشف أن يحيى البربري مراقب المباراة لم يحضر فاضطر إلى الإشارة ببدء اللقاء لكنه تبين بين الشوطين أن المراقب كان ممنوعا من دخول الملعب بسبب الزحام والسياج الأمني المفروض على الملعب ولم يتمكن من الدخول إلا بعد انتهاء الشوط الأول كما فشل جميع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد في دخول المباراة منذ بدايتها بالإضافة لما يقرب من ثلاثة آلاف مشجع سكندري حضروا للوقوف خلف فريقهم ولم ينجحوا في مشاهدة المباراة من الملعب بسبب حالة الفوضى الشديدة التي سادت تنظيم المباراة وبعد نهاية اللقاء قامت تلك الجماهير بأعمال شغب عنيفة احتجاجا على الهزيمة ·· وردت جماهير بلدية المحلة بالاعتداء ضربا على السيد الثعلبي عضو مجلس إدارة الاتحاد بعد المباراة بسبب تصريحاته الهجومية على محمود الشامي رئيس نادي البلدية عبر قناة النيل الرياضية ··جهة عمله·· وتم نقله إلى مستشفى المحلة وقرر الأطباء حجزه لمدة أسبوع لإصابته بارتجاج في المخ·
وشهدت مباراة أسمنت أسيوط والترسانة التي انتهت بفوز الأول بهدف نظيف طرد لاعب الترسانة محمد عطية الذي اعتدى على أحد عمال الملاعب بعد أن اخرج له الحكم ياسر عبدالرؤوف البطاقة الحمراء·· كما اعتدى عطية أيضا على وليد إبراهيم حارس الأسمنت بالضرب حتى سالت منه الدماء وسقط أرضا·
واختلف الوضع كثيرا في ستاد المقاولون العرب وشهدت مباراة انبى وأسمنت السويس التي انتهت بفوز الأول بخمسة أهداف مقابل هدفين موقفا مؤسفا بعد الهدف الثاني لانبي عندما هتفت جماهير السويس ضد محمد عامر المدير الفني لفريقها بألفاظ خارجة ورد عليهم عامر بعصبية وكاد الموقف أن يتطور للسوء لولا تدخل الجـهاز الفني المعاون لتهدئة المدير الفني·
وكان لنتائج مباريات الجولة الـ23 آثار سلبية على بعض الفرق الكبيرة ذات التاريخ الطويل في مسابقة الدوري الممتاز كما كانت لها اثر إيجابي على أندية أخرى فخسارة الجيش أمام الأهلي جعلته عرضة لخطر الهبوط بعد أن توقف رصيده عن 25 نقطة احتل بها المركز التاسع بينما ارتفع رصيد الأهلي إلى 65 نقطة في صدارة ترتيب المسابقة وتقدم فريق أسمنت أسيوط خطوة مهمة على طريق النجاة من الهبوط بعد الفوز على الترسانة بهدف نظيف وتقدم إلى المركز العاشر برصيد 24 نقطة وساء موقف الترسانة بعد تجمد رصيده عند 21 نقطة في المركز قبل الأخير· وبنفس الطريقة تقدم البلدية إلى الأمام خطوة قد بعد الفوز على الاتحاد السكندري بهدف نظيف رفع رصيد الفائز إلى 22نقطة وجمد رصيد المهزوم عند 24نقطة وأدت هذه النتيجة إلى اختلاط أوراق القاع كثيرا وبات الخطر يهدد ستة أندية في الأسابيع الثلاثة الأخيرة التي ستجرى مبارياتها في توقيت واحد منعا للتلاعب
وفى منطقة المقدمة واصل إنبي انتصاراته وحقق فوزا كبيرا على أسمنت السويس بخمسة أهداف مقابل هدفين ورفع رصيده إلى 40 نقطة انفرد بها بالمركز الثاني بينما تجمد رصيد أسمنت السويس عند 32 نقطة في المركز السادس وفى امان تام كما تعادل المصري مع غزل المحلة بهدف لمثله وكلاهما لاعلاقة لها بما يدور في المقدمة أو المؤخرة بعد أن ضمنا البقاء·

اقرأ أيضا

ترامب: أريد عودة المشجعين إلى الملاعب