الاتحاد

الإمارات

خلال اجتماع تنسيقي بين "شؤون الوطني الاتحادي" و"أمانة المجلس".. استعراض خطط تعزيز ثقافة المشاركة السياسية

طارق لوتاه وأحمد شبيب الظاهري والحضور خلال الاجتماع (من المصدر)

طارق لوتاه وأحمد شبيب الظاهري والحضور خلال الاجتماع (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

عقدت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بمقرها في دبي اجتماعاً دورياً مع الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي بهدف الوقوف على عملية التنسيق بين الوزارة والمجلس الوطني الاتحادي، واستعراض الخطط المستقبلية والهادفة إلى تعزيز ثقافة المشاركة السياسية وترسيخها بين أفراد المجتمع.
حضر الاجتماع، طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وأحمد بن شبيب الظاهري، أمين عام المجلس الوطني الاتحادي، والدكتور سعيد محمد الغفلي، الوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وذلك بمشاركة عدد من كبار المسؤولين ومجموعة من مدراء الإدارات ورؤساء فرق العمل في كلا الجانبين.
وفي بداية الاجتماع، توجه لوتاه بالشكر إلى فريق عمل الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي وعلى رأسهم الأمين العام المجلس الوطني الاتحادي على الجهود المبذولة خلال دور الانعقاد، مثمناً حرصهم الدائم على إظهار دور المجلس الوطني الاتحادي في خدمة الوطن والمواطن وتعزيز التعاون مع الحكومة. كما ثمن دور فريق عمل الأمانة وجهودهم في تطوير قنوات تواصل أكثر فعالية تسهم في تحقيق التناسق التام والتعاون الفعال مع الحكومة وتحقق التكامل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.
وقال لوتاه «يمثل هذا الاجتماع استكمالاً لجهود التعاون الوثيق بين الوزارة والمجلس في إطار من الشراكة وتعزيز التواصل بين المجلس والحكومة وتحقيق أهداف الوزارة في رفع كفاءة وفعالية التعاون والتنسيق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية وتطوير ثقافة المشاركة السياسية لدى المجتمع ليكون كل فرد له دور فاعل في اتخاذ القرار وتحقيق الرؤية المجتمعية المشتركة وتحسين جودة حياة الناس وازدهار الأجيال المقبلة».
بدوره، أكد أحمد شبيب الظاهري: «أهمية الاجتماعات المتواصلة والتنسيق المستمر بين المجلس الوطني الاتحادي ووزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، بما يمكن المجلس من تقديم أفضل أداء برلماني في مناقشة مختلف القضايا وبما يحقق رؤية القيادة وتطلعات المواطنين، لمساهمة المجلس في مسيرة التنمية الشاملة المتوازنة التي تشهدها الدولة».
وقال إن المجلس وتنفيذاً لاستراتيجية البرلمانية التي تتضمن عدداً من الأهداف التي من ضمنها تعزيز التواصل والشراكة المجتمعية يحرص على التواصل مع المواطنين وعلى اطلاعهم على الإنجازات التي يحققها المجلس في إطار ممارسة اختصاصاته الدستورية التشريعية والرقابية والدبلوماسية البرلمانية، مضيفاً أن المجلس ونظراً لطبيعة عمله واختصاصاته لديه شراكات مع مختلف المؤسسات والجهات والفعاليات المجتمعية.
بدأ الاجتماع بالاطلاع على محضر الاجتماع التنسيقي الثالث ومتابعة تنفيذ توصيات وقرارات الاجتماع، كما تناول الاجتماع الخطة الرقابية لدور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي السادس عشر. وناقش الاجتماع تنسيق دعوات الجهات الاتحادية والمحلية والجامعات لحضور جلسات المجلس الوطني الاتحادي القادمة.
وناقش الاجتماع أيضاً سبل رفع درجة وعي المجتمع بأهمية المجلس الوطني الاتحادي ودوره في خدمة الوطن وتحقيق مصلحة المواطن، وتلبية متطلباته، وتحفيزه على المشاركة في صنع القرار وتمكينه من المساهمة في مسيرة التنمية الشاملة. وتمت مناقشة الأفكار المبتكرة التي تدعم جهود الوزارة في نشر ثقافة المشاركة السياسية بين أفراد المجتمع وشرائحه المختلفة، وتعريفهم ببرنامج التمكين السياسي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بالإضافة إلى بحث سبل الارتقاء بمنظومة العمل وأطر التعاون في المرحلة المقبلة.
ويأتي هذا الاجتماع في إطار حرص وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي على تنظيم سلسلة من اللقاءات التنسيقية بشكل دوري، والتي تسعى من خلالها إلى بحث سبل التواصل والتعاون مع مختلف الجهات بهدف تسهيل الإجراءات وتنظيم عمليات التنسيق، واستحداث آليات التعاون، وتحقيق الأهداف الاستراتيجية للوزارة.

اقرأ أيضا