الاتحاد

الرياضي

توصية بـ«حصة» يومية للرياضة بالمدارس والبحرين مقر «فض المنازعات»

أحمد سليم (الدوحة)

حرص رؤساء اللجان الأولمبية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في مستهل أعمال الاجتماع التاسع والعشرين لمجلس أصحاب السمو والمعالي وزراء الشباب والرياضة ورؤساء اللجان الأولمبية بدول مجلس التعاون الذي عقد أمس في الدوحة ويختتم اليوم باجتماع معالي وزراء الشباب والرياضة، على توجيه التهنئة إلى وفد الإمارات المشارك في الاجتماعات بإنجاز منتخبنا الوطني لكرة القدم بحصوله على المركز الثالث والميدالية البرونزية في نهائيات أمم آسيا 2015 التي أقيمت في أستراليا مؤخرا، مؤكدين أن أبناء الإمارات قدموا نموذجاً مشرفاً للكرة الآسيوية والعربية والخليجية في واحدة من أقوى البطولات المصنفة على مستوى العالم، مرجعين الفضل بذلك إلى القيادة الرشيدة التي وفرت كل الدعم لتعزز من فرص التميز والنجاح في الميادين كافة وليس في كرة القدم فقط.

وترأس وفدنا معالي عبدالرحمن العويس، نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي، وضم الوفد إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، والمستشار محمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية، والمهندس داوود الهاجري الأمين العام المساعد للجنة، وعبدالمحسن الدوسري، وناصر البدور، وعمر عبدالرحمن آل علي المدير التنفيذي للجنة الأولمبية، وأحمد الطيب مدير الشؤون الرياضية والفنية باللجنة.
وبحث الحضور خلال الاجتماع سبل تطوير الرياضة الخليجية عن طريق المقترحات والأفكار المقدمة من الأعضاء حيث استحوذت مبادرة الإمارات حول تسمية 2015 عاماً للرياضة المدرسية على اهتمام الحضور، والتي ترتكز على أهمية ممارسة الرياضة داخل المدارس على مستوى دول المجلس، والتي أطلقها سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية في اجتماعات دبي أكتوبر الماضي، حيث إنه قد تبين بعد الاطلاع على تقارير المنظمة العالمية للصحة ضرورة مزاولة الأطفال والشباب الذين تتراوح أعمارهم من 5 إلى 17 سنة نشاطاً بدنيا لما لا يقل عن 60 دقيقة يومياً، في خطوة لنشر مبادئ الوعي الصحي والرياضي بين مختلف الأعمار، بما يضمن استغلال الثروات والطاقات الكامنة لدى أصحاب الفئات السنية الصغيرة في الاتجاه الصحيح، ومن ثم الوقاية من الأمراض المعاصرة التي تهدد مستقبل الأجيال.
ورفع الاجتماع توصية إلى أصحاب السمو والمعالي رؤساء اللجان الأولمبية بمجلس التعاون نحو توجيه وزراء التربية والتعليم بالعمل على إلزامية الحصة الرياضية اليومية في كافة مدارس دول المجلس، لما لها من آثار صحية واجتماعية كفيلة بتقديم أجيال واعدة من أبناء الوطن الخليجي الواحد، باعتبار الرياضة وسيلة لتعزيز التعليم والصحة والتنمية.
وتقدم الحضور بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية على مبادرته الرائدة في إقامة أول دورة ألعاب رياضية للناشئين على مستوى دول المجلس والتي ستحتضنها الإمارات العام المقبل، لدعمه للعمل الرياضي المشترك واهتمامه بقطاع الناشئين من خلال الحرص على تواجدهم الفعال بصورة مستمرة في كافة المحافل الرياضية.
وأكد رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية أن مبادرة سمو رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية قد أتت في توقيت مثالي بعد الإعلان عن استراتيجية الرياضة المدرسية، لتكمل بذلك الدورة الإطار الأساسي للفكرة المستقبلية في تكوين قاعدة رياضية قوية في شتى الرياضات، مشيرين إلى أن التجمع الرياضي الأول للناشئين على مستوى دول المجلس سيكون له مردود إيجابي ويعود بالفائدة المرجوة على المواهب المختلفة.
وبارك الاجتماع طلب الإمارات باستضافة مؤتمر مجلس التعاون الثالث للرياضة والبيئة والذي سيقام بدبي يونيو المقبل بالتزامن مع يوم البيئة العالمي. واطلع الحضور على آخر المستجدات بشأن مقترح سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية عن إنشاء هيئة فض المنازعات الرياضية بدول المجلس، حيث تم اعتماد مملكة البحرين مقراً للهيئة إلى جانب متابعة ما توصلت إليه اللجنة المشكلة برئاسة المستشار محمد الكمالي، أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، لدراسة المشروع وإعداد النظام الأساسي واللوائح الفنية والقانونية لعمل الهيئة واقتراح آلية التداول في المنازعات، بالإضافة إلى اقتراح المهام والاختصاصات التي ستعمل على ضوئها اللجنة.


ترويسة - 4
ناقش الاجتماع الـ 29 لأصحاب السمو والمعالي رؤساء اللجان الأولمبية بدول مجلس التعاون ترتيبات دورة الألعاب الشاطئية الثانية، والتي تقام مطلع أبريل القادم بالدوحة.


تكريم اللجان الفائزة بجائزة المجلس
الدوحة (الاتحاد)

شهد الاجتماع تكريم الدكتور عبدالله بن عقلة الهاشم الأمين العام المساعد لقطاع شؤون الإنسان والبيئة بدول مجلس التعاون سابقاً على جهوده في دعم الحركة الرياضية، متمنين له النجاح في مسيرة عمله المستقبلية، كما تم تكريم محمد المسحل الأمين العام السابق للجنة الأولمبية العربية السعودية لعمله الدؤوب طوال فترة تواجده بمنظومة العمل الأولمبي. كما تم تكريم كذلك اللجان التنظيمية الفائزة بجائزة المجلس للرياضة والبيئة لعام 2014، واللجان التنظيمية الفائزة بجائزة مجلس التعاون للجنة التنظيمية المتميزة.

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!