الاتحاد

الإمارات

العويس يتفقد فعاليات «صيف بلادي 2009» في أم القيوين

زار معالي عبد الرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مركز أم القيوين الثقافي حيث تفقد فعاليات وأنشطة «صيف بلادي 2009» التي تنظمها الوزارة والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في أكثر من 44 مركزاً على مستوى الدولة.
واطلع معاليه خلال الزيارة على الأنشطة التي يمارسها الطلاب، كما استمع إلى شرح مفصل عن الأعمال الابداعية والتراثية والرياضية التي يقوم بها الطلاب داخل وخارج المركز طيلة مدة الفعاليات التي تستمر حتى الثلاثين من يوليو الجاري. وتفقد الوزير المعارض المقامة داخل المركز والتي تشمل الإكسسوارات والمنتجات التراثية والمشغولات اليدوية والازياء الوطنية وغيرها من المنتجات التي أبدعاتها الأنامل الإماراتية خلال الإجازة الصيفية، كما شاهد ورش العمل المتنوعة التي تهدف إلى تنمية مهارات وقدرات الطلاب في شتى المجالات، من بينها دورات اللغة الإنجليزية والفوتوشوب، إضافة إلى الدورات التي تنظم بالتعاون مع الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة لتوعية الطلاب بالقضايا المختلفة مثل كيفية الوقاية من انفلونزا الخنازير ومخاطر المخدرات، والعديد من محاضرات التوعية.
إشادة
وأشاد العويس بفعاليات «صيف بلادي 2009» ونجاحها في استقطاب شباب الوطن، مؤكداً أن الخطة الاستراتيجية للمشروع تهدف إلى بناء جيل من الشباب قادر على العطاء والإنتاج والإبداع حيث تساهم الفعاليات بشكل فعال في تنمية القدرات الابداعية عند الطلاب. وأضاف معاليه أن فعاليات صيف بلادي تغطي كل ربوع الدولة من خلال المراكز الثقافية والرياضية والاجتماعية المنتشرة في كل الإمارات، موضحاً أن هذه الفعاليات فرصة مهمة لتدريب الطلاب على العمل التطوعي وبناء قدراتهم العقلية والجسدية من خلال البرامج الثقافية والرياضية التي تقدم لهم داخل أو خارج المراكز. من جانبه، قال عبد الله بوعصيبة مدير مركز أم القيوين الثقافي إن زيارة معالي الوزير تمثل دفعة كبيرة لتقديم المزيد من الجهود لإنجاح أنشطة «صيف بلادي 2009»، وتشجع العاملين في المركز والمسؤولين عن الفعاليات لتقديم كل ما هو متميز للطلاب. وأكد بوعصيبة أن الفعاليات هذا العام تشهد إقبالا كبيرا جداً في ظل حرص المشروع الوطني لصيف بلادي على تنوع الفعاليات والتركيز على الجوانب الإبداعية الابتكارية وخلق أجواء من التنافس والحماس بين الطلاب.
نشاطات مختلفة
وفي هذا الإطار، تفقد الدكتور محمد يوسف رئيس لجنة الفعاليات باللجنة العليا المشرفة على صيف بلادي كافةأنشطة صيف بلادي في مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بدبا الفجيرة، حيث استمع إلى شرح من مدير المركز كما تابع الطلاب المشاركين واستمع إلى آرائهم حول الأنشطة التي تقدم لهم. وينظم مركز نادي العين «اليحر» عدداً كبيراً من النشاطات ومنها الدورات المتخصصة والرياضية وورش العمل للطالبات بالتنسيق والتعاون مع معهد العين للتكنولوجيا التطبيقية حيث تدربت الطالبات على العمل الجماعي، ومهارات استخدام وتشغيل والتحكم وصنع الآلات، والأنظمة الصناعية، وتصميم الشبكات الخاصة بالحاسوب والانترنت وتركيبها . كوتوالت نشاطات «صيف بلادي 2009» في مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بمسافي حيث تم عرض بعض أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» ومقتطفات من العلاجات الشعبية وجولة في القرية التراثية، كما قدمت موظفات نادي السيدات بكلباء ورشة عنوانها «الرسم على الجرار» من خلال شرح بسيط حول وضع اللمسات الأولى على الجرة ثم الرسم النهائي عليها.
اختتام المخيم التكنولوجي
وفي هذا الإطار، اختتمت أمس فعاليات المخيم الصيفي التكنولوجي الذى عقد تحت شعار «التكنولوجيا بأيد إماراتية» الذي استضافته معاهد التكنولوجيا التطبيقية بدبي ورأس الخيمة والفجيرة بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب ضمن فعاليات «صيف بلادي» لمدة أسبوع، حيث عرض الطلاب المشاركون في نهاية الفعاليات مشروعاً مصغراً عن كيفية التحكم بإشارات المرور، بالإضافة إلى الأجزاء المختلفة للحاسوب، وتصميم مواقع على شبكة الإنترنت، بينما نجحت مجموعة أخرى في تجميع أجزاء إنسان آلي. إلى ذلك، نظمت مؤسسة حميد بن راشد النعيمي للتطوير والتنمية البشرية أمس الأول ورشة عمل بعنوان «صناعة النجاح» قدمها عمر فرحان الكعبي رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الثقافية الاجتماعية بحضور 25 طالباً من طلبة التدريب الصيفي. وأشارت عزيزة الشحي المنسقة الإعلامية للمؤسسة إلى أن المحاضر تناول عدداً من المحاور التي تساهم في تحديد الخطوات الأولية للنجاح من خلال التعرف على شخصية الفرد أولا ومن ثم القدرة على تخطيط حياته. من جهة أخرى، شهدت حلقات تحفيظ القرآن الكريم في ملتقى الحمرية الصيفي الخامس الذي يقام بالتعاون مع فعاليات «صيف بلادي 2009» للهيئة العام للشباب والرياضة ومجلس الشارقة الرياضي بحكومة الشارقة، إقبالا كبيرا حيث بلغ عدد المنتسبين للحلقات 280 طالباً وطالبة. وتقام الحلقات بمعدل ثلاثة أيام في الأسبوع يتوافد إليها 180 طالباً موزعين في مسجدين، و60 طالبة يتوزعن على نادي سيدات الحمرية ومركز الأطفال والفتيات بالحمرية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الحفاظ على أمن اليمن من الثوابت الراسخة للإمارات