الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«بروفات الافتتاح».. البداية من المدرجات

«بروفات الافتتاح».. البداية من المدرجات
14 ابريل 2017 21:19
أبوظبي (الاتحاد) حرص طلاب مدرسة الغزالي في أبوظبي، والذي بلغ عددهم 55 طالباً، على الحضور في مدرجات أرينا آيبيك بشكل مختلف عن بقية الجماهير التي اعتدنا على رؤيتها، فاتحدوا جميعاً بلباس زي الجيش الإماراتي، حتى تكون الصورة مختلفة وأكثر حماساً، وهم يشجعون أصدقاءهم الذين تنافسوا في مهرجان أبوظبي للجو جيتسو، وحصدوا خلال اليومين الماضيين 14 ميدالية ذهبية، و8 فضيات و10 برونز. وقال حمدان محمد السعدي المساعد الإداري للمدرسة: الطلاب جلسوا لساعات طويلة ممتدة يؤازرون أصدقاءهم أثناء المنافسات، ونحن كمسؤولين نحرص دائماً على إشراك طلابنا في مختلف الفعاليات المجتمعية، ومنها الرياضية، حتى نبث فيهم روح التنافس، كما أن وجودهم ضروري لتقديم المساندة لطلابنا، الذين يتنافسون في مهرجان الصغار قبل تأهلهم إلى المرحلة الأكبر وخوضهم منافسات البطولة العالمية في الأسبوع المقبل. وأضاف: وجودنا أيضاً لسبب آخر، وهو عمل البروفات قبل انطلاق الحفل الكبير لعالمية أبوظبي، حيث يشارك عدد من طلابنا لإحياء هذا الحفل، الذي يسبق الانطلاقة الكبرى لفعاليات بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو. وتابع: نحرص على أن يمارس طلابنا هذه الرياضة بشكل مستمر، وتعتبر الصالة الرياضية في المدرسة كمركز لتدريب رياضة الجوجيتسو، حيث يتجمع محبوها بعد نهاية الدوام المدرسي، من الساعة الرابعة عصراً وحتى السادسة بشكل يومي، وهي مفروضة كحصة رياضية في المنهج العام، ونقوم نحن بدعم هذه الرياضة من خلال إقامة بطولات داخلية في المدرسة، فيما بين الطلاب، حتى نشجعهم على تقديم أفضل ما لديهم قبل خوضهم لأي منافسات، سواء كانت محلية أو دولية. وأضاف: استطاعت هذه الرياضة أن تجذب قلوب عدد كبير من طلاب مدارس الدولة، لأنها رياضة بعيدة كل البعد عن العنف، بل هي رياضة «تكنيك»، يستطيع الطلاب ممارسيها وتفريغ طاقاتهم بها، ومن خلال الحالة التي تعيشها اللعبة على مستوي أبوظبي، أصبح لدينا اليوم عدد كبير من الأبطال الذين نفخر بهم، لما وصلوا إليه من إنجازات، باعتلائهم منصات التتويج. ومن جهته، قدم اللاعب حمد سعيد النعيمي والبالغ من العمر 14 عاماً، والذي شارك في فئة 85 كجم، الشكر لجميع أفراد المدرسة من طلاب وإداريين على تقديم الدعم والمنافسة في البطولة العالمية. وقال: أنا سعيد لكوني ضمن هذه النخبة من لاعبي الجو جيتسو، واستفدت كثيراً نتيجة الاحتكاك بهم، وأطمح بأن أحصد الذهبية الثامنة، حيث إنني حققت في سابق البطولات 7 ميداليات ذهبية، وفضيتين و7 برونزيات. مريم البلوشي: «الذهب» يعوضنا انشغال الزوج شمسة سيف (الاتحاد) تكاتف وتعاضد ومساندة كبيرة يعيشها مجتمع الجو جيتسو في الدولة، وتتجسد هذه المعاني الرائعة والجميلة من خلال أسر اللاعبين ومساندتهم خلال المباريات، ولا يقتصر ذلك على أفراد الأسرة بل يمتد إلى الأصدقاء والزملاء من اللاعبين وأسرهم، حيث يعيش لاعبو الجو جيتسو باعتبارهم أسرة واحدة تجمعهم علاقات متفردة يقف خلفها حبهم لهذه الرياضة النبيلة. وبالأمس كانت أسرة النجم الكبير فيصل الكتبي حاضرة في صالة آرينا، ليس لمؤازرته، حيث يلعب الجمعة المقبلة، ولكن لمساندة اللاعبة روضة البلوشي التي خاضت منافسات الأمس، حيث حضرت مريم زوجة الكتبي مع ابني روضة ووالدتها لدعمها أثناء المباراة. وقالت مريم: مجتمع الجو جيتسو أسرة واحدة وعلاقات مميزة تجمع اللاعبين وأسرهم، ونحن نكون حاضرين دائماً لدعم أزواجنا أو أصدقائنا وصديقاتنا في جميع مبارياتهم وليس في بطولة أبوظبي العالمية فقط، وحضرت برفقة والدة روضة وابنيها من أجل مساندتها. وتابعت: مارست الألعاب القتالية من قبل، وتوقفت بعد الزواج: من يرتبط بهذه الرياضة النبيلة لا بد أن يكون مسانداً وحاضراً مع جميع من يعرفهم، وشخصياً أصبحت محبة جداً لهذه اللعبة التي أنوي في القريب العاجل ممارستها، والمشاركة في منافساتها، وتحقيق إنجازات فيها، حيث سبق لي أن مارست لعبة الجودو وبرزت فيها، خصوصاً وأن حياتنا كلها مرتبطة بالجو جيتسو بحكم ممارسة فيصل لها، لذلك كل الأسرة تتنفس جو جيتسو. وعن الأوقات الصعبة التي يمرون بها كأسرة خلال المنافسات قالت مريم البلوشي: بالطبع تفرغ فيصل بشكل كبير للتدريبات والمشاركة في البطولات تبعده عن الأسرة لأوقات طويلة، لكننا نتغلب على هذه الصعاب عندما يتوج بالذهب، وعندها الفرحة تعوض أي صعوبات واجهناها من قبل. وعلقت مريم على النسخة الحالية من عالمية أبوظبي وقالت: هي متطورة في كل شيء وأفضل من النسخ الماضية، خاصة من حيث عدد المشاركين الكبير، وأيضاً مثلما تطورت البطولة من حيث المشاركين فإنها تشهد تنظيماً متميزاً وإقبالًا جماهيرياً كبيراً، وهذا كله يؤكد مكانة بطولة أبوظبي وعاصمتنا الحبيبة في العالم، حيث أصبحت بحق عاصمة لرياضة الجو جيتسو وساهمت في نهضتها وانتشارها ليس على الصعيد المحلي بل عالمياً أيضاً، والفضل كله يعود إلى قيادتنا الرشيدة التي تهتم وتدعم الرياضة بشكل عام والجو جيتسو بشكل خاص لتصبح من أهم الألعاب في الدولة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©