الاتحاد

الإمارات

طائرة العطاء الإنسانية تصل إلى جوبا لعلاج النازحين جنوب السودان

وفد الهلال الأحمر خلال اطلاعه على المشاريع في الهند

وفد الهلال الأحمر خلال اطلاعه على المشاريع في الهند

وصلت طائرة العطاء الإنسانية الطبية إلى مطار جوبا في جنوب السودان حاملة أحدث مستشفى إنساني تخصصي متنقل، وذلك تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية ورئيس هيئة الهلال الأحمر.
والمستشفى مجهز بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية والجراحية ليقدم أفضل الخدمات العلاجية والجراحية والتدريبية والوقائية بإشراف نخبة من كبار الخبراء والجراحين الإماراتيين والسودانيين والعالميين في نموذج مميز للعمل المشترك بين المؤسسات الحكومية الخاصة وغير الربحية محلياً وعالمياً.
مبادرة غير مسبوقة
وقال معالي وزير الصحة في جنوب السودان إن دولة الإمارات استطاعت أن تقدم للبشرية نموذجاً مميزاً للعمل التطوعي الإنساني في المجالات الطبية من خلال مبادرة مبتكرة وغير مسبوقة تستهدف تقدم العلاج الدوائي والجراحي للمتأثرين والنازحين من خلال مستشفى مدني إنساني عالمي متخصص وبإشراف نخبة من الخبراء الإماراتيين والسودانيين والأوروبيين والأميركيين والآسويين في طابع مميز وإطار تطوعي وشراكة إنسانية. وأكد أن وزارة الصحة ستقدم جميع التسهيلات لإنجاح مهام مستشفى الإمارات الإنساني العالمي المتنقل من دعم إداري ولوجستي وفني، مشيرا أنه وجه بتشكيل لجنة مشتركة إماراتية وسودانية وعالمية للإشراف على عمل المستشفى الإنساني، سواء في محطته الأول في السودان أو في محطاته المستقبلية في كل من المغرب ولبنان.
روح زايد الإنسانية
من جهته، أكد خديم الدرعي رئيس فريق العمل للمستشفى الإماراتي الإنساني العالمي المتنقل حرص دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله « بتقديم جميع الإمكانات المتاحة لخدمة المرضى المعوزين أينما كانوا، بغض النظر عن اللون أو الديانة أو الجنس، مشيراً إلى أن فكرة المستشفى التخصصي الإنساني جاءت انسجاما مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة وترجمة حقيقية لرؤية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر وبمبادرة من المجموعة الإماراتية العالمية للقلب ودعم من ادفانسيد انتجريتد سيستمز وبإشراف فريق عمل من ممثلين من مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة وغير الربحية.
قوافل العطاء والتنمية
وتأتي مبادرة المستشفى الإنساني المتنقل مكملة لمبادرات الإمارات الإنسانية العالمية التي استفاد منها الملايين من المرضى حول العالم، فكان عطاء زايد الخير وأبناء الإمارات واضحا في العديد من دول العالم من خلال قوافل زايد العطاء ومشاريع بناء المستشفيات والمراكز الصحة والمجتمعية التي تحمل اسم المغفور له الشيخ زايد حكيم العرب في كل من مصر والمغرب وباكستان واليمن وموريتانيا وغيرها في بقاع العالم. من جهته، قال الجراح السوداني الدكتور ماكي اسياك المدير الطبي في مستشفى جوبا الجامعي إنه تم الانتهاء من جميع الإجراءات الإدارية والفنية لتجهيز وتركيب المستشفى المتنقل، إضافة إلى وضع خطة استراتيجية تشغيلية بإشراف لجنة مشتركة إماراتية وسودانية وعالمية تكون مهامها تحديد البرامج العلاجية والجراحية ووضع آلية استقبال المرضى وخطة العمل للطواقم الطبية وجدول الأطباء الزائرين، منوها بأهمية المبادرة؛ لما لها من الأهمية في أحداث نقلة نوعية في مستوى وأداء الخدمات المقدمة، إضافة إلى ما يقدمه المستشفى المتنقل من برامج تدريبية لصقل مهارات الكوادر الطبية من الأطباء والممرضين السودانيين ضمن منهج معتمد دوليا وفق أفضل المعايير العالمية.
توفير الدعم اللوجستي
وقال جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء المدير التنفيذي للمستشفى الإماراتي الإنساني العالمي المتنقل «علاج» إنه تم الانتهاء من جميع الإجراءات الإدارية واللوجستية لتسهيل مهام المستشفى الإماراتي الإنساني المتنقل، مشيرا إلى أن سيصل إلى جوبا فريق إماراتي فني متخصص في تجهيز وتركيب المستشفيات تكون مهامه اعتماد موقع المستشفى وتجهيز المنطقة وتركيب المستشفى التخصصي والتأكد من الإمدادات من مياه وكهرباء. وأكد أن الفريق الفني تم تدريبهم في الإمارات في وقت سابق في مجال الاستجابة الطبية وتجهيز وتركيب المستشفيات المتنقلة، مؤكداً أنه تم تدريب 100 من الكوادر الإدارية والفنية والطبية وسيقوم 15 من المتخصصين من منتسبي وزارة الداخلية والدفاع المدني بتوجيهات من سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بتركيب وتجهيز المستشفى المتنقل. وأشاد بدعم سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان لمبادرة المستشفى الإنساني المتنقل، منوهاً إلى أن سموه له أيادٍ بيضاء امتدت لعمل الخير على المستويين المحلي والعالمي استكمالا لنهج أبناء زايد الخير الذين نهجوا نهجه وخطوا خطاه.
تعاون ومشاركة مجتمعية
ويعد المستشفى نموذجاً مميزاً للتعاون المشترك في المجالات المجتمعية والإنسانية تشمل كلا من وزارتي الصحة والداخلية والقوات المسلحة والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات وشرطة أبوظبي وهيئة الصحة في أبوظبي وهيئة الهلال الأحمر ومؤسسة زايد الإنسانية ومؤسسة الشيخ خليفة الخيرية والإنسانية وصندوق الزكاة والمجموعة الإماراتية العالمية للقلب ووكالة أنباء الإمارات وتلفزيون أبوظبي وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي وادفانسيد انتجرتيد سيستمز وشركة صحة ومستشفى النور ومستشفى دار الشفاء ومركز الإمارات للقلب والمؤسسة الوطنية للتدريب ومجموعة الإمارات للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات. أشار الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء المدير التنفيذي للمستشفى الإماراتي الإنساني العالمي المتنقل إلى أن البشرية ستشهد للإمارات الريادية في العمل الإنساني الطبي من خلال الفكرة المبتكرة للمستشفى المتنقل الجراحي التخصصي، حيث إن المستشفيات الميدانية جميعها عسكرية ويتم تحريكها استجابة للأزمات والكوارث الطبيعية والنكبات والأوبئة فقط، في حين تأتي مبادرة إطلاق أول مستشفى مدني إنساني عالمي متنقل وبشراكة مع وزارات الصحة في الوطن العربي والأفريقي والآسيوي والدول الصديقة وتحريكه بشكل منتظم طوال السنة استجابة لدعوات رسمية من وزارات الصحة في الدول المستضيفة لعلاج المرضى المعوزين.
وفد «الهلال» يتابع سير المشاريع الإنشائية في كيرالا
أبوظبي (الاتحاد)- واصل وفد هيئة الهلال الأحمر الذي يزور الهند حالياً في مهمة إنسانية سير العمل بعدد من المشاريع الجاري تنفيذها بدعم المحسنين في الدولة تعزيزاً للجهود الرامية لتحسين الظروف الإنسانية والمعيشية للشرائح المستحقة للعون والمساندة سعياً للمساهمة في جهود التنمية بمختلف مجالاتها لتوفير الرعاية والعون اللازمين للشرائح الضعيفة.
وتفقد وفد الهيئة برئاسة حمد سيف الشامسي رئيس الوفد مدير فرع الهيئة بالعين والسيد محمد جاسم المزروعي مدير فرع الهيئة بالمنطقة الغربية والسيد سعيد ربيع الحمودي سير العمل في بعض المشاريع للوقوف على المستجدات على الساحة الإنسانية على ضوء ما تم تنفيذه حيث اطلع الوفد خلال زيارته دار الأيتام للبنات التابعة للمقر الإسلامي السني على احتياجات الأيتام بالدار في خطوة تهدف لتقديم الدعم اللازمة لتلك الشريحة الإنسانية ضمن البرامج والمشاريع المختلفة التي تنفذها الهيئة. كما تفقد الوفد عددا من المشاريع الجاري تنفيذها في كاليكوت بمحافظة كيرالا حيث تم الإطلاع على نسبة إنجاز الأعمال الإنشائية لعدد من المساجد والأوقاف الخيرية وبعض مشاريع حفر الآبار الجاري تنفيذها بمبادرات من أهل الخير المحسنين بالدولة. وتأتي تلك المشاريع ضمن الجهود التي تضطلع بها هيئة الهلال الأحمر على الساحة تضامناً مع الفئات التي تستدعي ظروفها وقفة إنسانية لمساندتهم والمساهمة في التغلب على تبعات الأعباء التي يعانونها. وبلغت القيمة الإجمالية للمشاريع التي تم تنفيذها على الساحة الإنسانية في الهند خلال العام الماضي 10 ملايين درهم في حين بلغ إجمالي القيمة الكلية لتلك المشاريع منذ العام 2005 وحتى أواخر العام الماضي 25 مليون درهم غطت من خلالها الهيئة احتياجات الشرائح الإنسانية من الدعم في مجال الرعاية الصحية والتعليمية والاجتماعية من خلال إنشاء عيادات صحية وفصول دراسية ومساجد ودور رعاية الأيتام بدعم وتمويل المحسنين بالدولة.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: رئيسة وزراء نيوزيلندا كسبت احترام 1.5 مليار مسلم