الأحد 25 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

مبارك عمرو.. «البركان» ينفجر بالذهب

مبارك عمرو.. «البركان» ينفجر بالذهب
14 ابريل 2017 21:15
أمين الدوبلي (أبوظبي) أهدى مبارك عمرو «البركان» لاعب منتخبنا أول ميدالية ذهبية لأبطال الإمارات في عالمية أبوظبي للجو جيتسو التاسعة إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، راعي الرياضة والرياضيين والداعم الأول للعبة في الدولة. وأكد مبارك عمرو أن سعادته لا توصف لأنه ينتظر هذه اللحظة منذ عام كامل، بعد أن كانت مشاركته الأولى في العالمية الثامنة العام الماضي، والتي لم يحالفه التوفيق فيها، وخسر من أول نزال. وقال «ميداليتي بالنسبة للمنتخب هي أول الغيث، وأقول بأن أول الغيث قطرة، وزملائي قادرون على تحقيق ميداليات ذهبية في كل الفئات، مشيراً إلى أنه خاض 3 نزالات في النسخة الحالية من البطولة، وفاز فيها جميعاً بالاستسلام، وهذه قيمة مضافة للمكسب الذي حققه». وأضاف «أول نزال خضته كان الأصعب لأنني لم أدخل في أجواء البطولة، ولكن الحافز عندي كان كبيراً، حيث إنني كنت أتدرب وأجتهد طول العام من أجل هذه اللحظة، وأعترف أن الدعم والحافز الكبير الذي تلقيته من الاتحاد ومن الجهاز الفني وكل زملائي كان وراء الذهب، خصوصاً أنني كنت مصراً على الفوز لأهديهم الفرحة وأعبر لهم عن شكري وتقديري لمساندتهم لي في كل المناسبات». وعن وضعه في التصنيف العالمي، قال «ابتعد عن الصدارة لأنني غيرت وزني في منتصف الموسم، فبعد أن كنت أشارك تحت 94 كجم، أصبحت أشارك في وزن تحت 110 كجم، وبالتالي ضاعت مني معظم الإنجازات التي كانت في يدي وبدأت من جديد، ولو لم أغير وزني لكنت في صدارة التصنيف العالمي حالياً، ولكني تحت أمر الجهاز الفني والمنتخب في أي قرار وفعلت ذلك وأنا سعيد. وعن شعوره كونه صاحب أول ذهبية للمنتخب في النسخة الحالية، قال: شعوري لا يوصف وأمنيتي أن يصل كل زملائي إلى منصة التتويج، وفالهم الذهب إن شاء الله، وسأضع نفسي تحت تصرف المنتخب في المشاركات المقبلة، إذا رأى المسؤولون أن أشارك في أي فئة جديدة فأنا مستعد، وسألبي النداء فوراً، لأنني ما زلت شغوفاً بتتويج آخر في العالمية التاسعة، لأن عالمية أبوظبي هي ختام الموسم، وعندما نحقق فيها الذهب فهي بالتأكيد أفضل نهاية للموسم، حيث إننا نستعد على مدار العام لهذه اللحظة ولتلك البطولة التي يتابعها كل عشاق اللعبة على مستوى العالم. وعن الاستراتيجية التي اعتمد عليها في النزالات حتى يحقق الفوز فيها، قال «لعبت بنفس الطريقة التي أعتمد عليها دائماً، وأن أكون المبادر وألعب من فوق، حتى أضع منافسي تحت تحكمي، وأدفعه للاستسلام عندما تتاح لي أول فرصة، وقد استسلم المنافسون الثلاثة أمامي، لأنني بعد كل فوز كانت ترتفع معنوياتي لتصل إلى القمة». وعن التحدي القادم، قال «ذهب العالم حافز كبير ونقطة تحول في حياتي، وقد تلقيت خبراً سعيداً الآن بأنني سأكون ضمن عناصر المنتخب في بطولة فرنسا المفتوحة الشهر المقبل، وهذه فرصة مثالية سوف أبذل فيها كل جهدي من أجل تحقيق الذهب، وأنا على ثقة بأنها سوف تكون تحدياً كبيراً، وأقول لزملائي إنهم على قدر التحدي، وفالهم الذهب». يذكر أن مبارك عمرو الذي يطلق عليه لقب «البركان» صاحب الحزام الأبيض هو أحدث الوجوه المنضمة للمنتخب الوطني العام الجاري، حيث بدأ ممارسة الجو جيتسو متأخراً، لكنه يختصر الزمن بسرعة مذهلة، وقد أبدى قوة هائلة في تحقيق الإنجازات بكل المناسبات التي شارك فيها على مدار العام، ويعتبر مثله الأعلى يحيى الحمادي، ويقول بأنه مستعد للتدرب والعمل طوال الـ24 ساعة حتى يكون بطلاً للعالم ويسعد شعب الإمارات. العبدولي.. مكتسبات تتجاوز الفوز والخسارة عبدالله القواسمة (أبوظبي) أكد اللاعب أحمد العبدولي الذي يشارك في وزن 77 بالحزام الأبيض، أنه لا وجود لمبدأ الخسارة والربح في الجو جيتسو، في إشارة إلى أن المكتسبات التي يحققها من يمارس اللعبة، تفوق وبكثير مسألة خسارة نزال أو عدم القدرة على تحقيق ميدالية، ذلك لأن اللعبة أكبر من مفاهيم الربح والخسارة. وأشار العبدولي، الموظف في وزارة الخارجية، إلى أن علاقته مع اللعبة بدأت قبل عامين، حيث كان قبل ذلك يمارس التايكواندو بشكل متقطع، لكن مع اتساع رقعة الاهتمام بالجو جيتسو، ومتابعته الدائمة لنزالاتها عبر شاشة التلفاز، فكر بشكل جدي في خوض غمار هذا التحدي، فكان له ذلك، ليكتشف أن هذه اللعبة تكتنز العديد من التفاصيل الجميلة التي من شأنها تعزيز الحضور البدني للمرء إلى جانب الارتقاء بالنواحي الروحية والنفسية. وعن أبرز السمات التي تتمتع بها الجو جيتسو، أكد العبدولي البالغ من العمر 25 عاماً، أنها تتفرد بازدحامها بالدروس والعبر، ففي كل نزال يخوضه المرء، هناك فائدة جديدة تعود عليه سواء على صعيد أسلوب اللعب أو النواحي الأخرى، لافتاً إلى وجود فوائد أخرى لا يعيها من هو بعيد عن اللعب، منها الصبر والتحمل والتركيز الذهني انطلاقاً من كونها رياضة لا تعتمد على القوة بالدرجة الأولى بل على التفكير الخلاق. وفي رده على سؤال عما إذا كان حزيناً جراء عدم فوزه بميدالية على صعيد وزنه، قال «بالتأكيد كنت أطمح إلى صعود منصة التتويج، وغيابي عن ذلك أمر لا يعيب المرء، بل على العكس، إذ من شأنه أن يمنحني الدافع الكبير لتحقيق ما أصبو إليه في الاستحقاقات القادمة، خاصة أنني حريص على أن لا تفوتني أية منافسة تقام في الدولة، وفي أي مدينة كانت». وتابع «من لا يمارس الجو جيتسو يكون قد فاته الكثير في هذه الحياة»، مشيراً إلى أن حرص اتحاد اللعبة على توسيع قاعدة المشاركة في هذه اللعبة لتشمل شتى القطاعات، وتتقدمها المدارس، يؤكد مدى الحكمة التي يتمتع بها هذا الاتحاد، والذي نجح في تحقيق إنجازات تاريخية وغير مسبوقة خلال الأعوام الماضية بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©