الاتحاد

منوعات

الألمان لا يدمنون الإنترنت

أثبتت دراسة ألمانية أجريت حديثاً أن إدمان الإنترنت لا يحدث إلا نادراً بين الشباب وأنه أقل كثيراً مما كان يعتقد حتى الآن في ألمانيا.

وأظهرت الدراسة التي أجرتها جامعة همبولت في برلين أن 4% فقط من البالغين في ألمانيا يستخدمون الكمبيوتر بإفراط. وقالت سابينا مايكسنر الباحثة بقسم الدراسات النفسية التربوية بالجامعة أمس الأول أثناء ندوة عقدت بالقرب من مدينة شفيرين الألمانية «لا يمكن الحديث عن إدمان للكمبيوتر إلا لدى نسبة ضئيلة من الشباب لا تزيد عن 4ر1% ممن هم بين الثانية عشرة والتاسعة عشرة». وأضافت مايكسنر أن هذه النتيجة تقلل من شأن الدراسات السابقة عن الموضوع والتي كانت ترى أن نسبة من يتعاملون مع الكمبيوتر بصورة مرضية تصل في ألمانيا إلى 17% بين الشباب. وتقوم الدراسة الجديدة لجامعة هومبولت على أساس استطلاع ميداني لرأي 5200 طالب من ولايات هامبورج وسكسونيا وساكسن أنهالت بين عامي 2005 و 2009. وتقول أحدث البيانات العلمية أن الشباب الذين يستخدمون الكمبيوتر مدة 35ساعة أسبوعيا يتم تصنيفهم كمدمني حاسوب أما الذين يتعاملون معه مدة 28 ساعة أسبوعياً فيتم تصنيفهم على أنهم مهددون بخطر الإدمان. وتضيف الدراسة أن أكثر الذين يتعرضون لهذا الخطر هم من الذكور من مختلف الأعمار. وذكرت الدراسة أيضا أن طلاب المدارس الصناعية والحرفية معرضون لإدمان الحاسوب أكثر من طلاب المدارس الثانوية العامة. وأوضحت أن الهروب إلى العالم المرئي لألعاب الكمبيوتر وغرف الدردشة يساعد الشباب على نسيان مشاكلهم. وقالت مايكسنر إن الخوف والوحدة والشعور بنقصان القيمة الذاتية والإفراط في متطلبات العمل ومصاعب التواصل مع الآخرين بالإضافة إلى الشعور بالإحباط هي التي تخلق المناخ المناسب للإدمان.

اقرأ أيضا

العثور على "جرافيتي" عن هجوم نيوزيلندا بعد حريق مسجد في كاليفورنيا