الاتحاد

ثقافة

معرض421 يطلق برنامجاً عاماً في سياق «كيف تناور»

جانب من معرض 421 (من المصدر)

جانب من معرض 421 (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

كشف معرض421 عن تنظيم برنامجٍ حافل بالجلسات الحوارية وورش العمل التفاعلية ضمن إطار أحدث معارضه «كيف تناور: في شكل النصوص وتدابير النشر»، في خطوة تعكس التزام المعرض بحثّ الجمهور على استكشاف مختلف السرديات الفنية الإقليمية، وتسليط الضوء على الأساليب التي يتّبعها المبدعون الناشئون أو المتمرسون للمناورة ضمن مجالات عملهم وتخصصهم الفني، بما يتيح لهم التفاعل على نطاق أوسع مع الأعمال الإبداعية المرتبطة بعملية نشر الإنتاج الثقافي وتقديمه للجمهور.
وبهذه المناسبة، قال فيصل الحسن، مدير معرض421: «يزخر معرض «كيف تناور: في شكل النصوص وتدابير النشر» بمجموعة واسعة من المواد والممارسات والمفاهيم الفنية الغنية التي يمكن للجمهور استقاء الإلهام منها، خاصة فيما يتعلق بعملية النشر. ونهدف من خلال تنظيم البرنامج الفعاليات الخاص بهذا المعرض والحافل بالجلسات الحوارية المتنوعة إلى تشجيع الجمهور على استكشاف المفاهيم ووجهات النظر المختلفة فيما يتعلق بممارسات النشر المستقلة والمعاصرة. ونتطلع قدماً للترحيب بجميع المشاركين من كافة الخلفيات».
وضمن إطار البرنامج الجديد، سينظم الفنان خالد مزينة جلستين حواريتين يومي 18 يناير و15 فبراير تحت عنوان «سرد الحكايات من خلال الأشكال (الطباعة بالأختام)». وفي يومي 1 و29 فبراير، سيشرف مزينة على ورشتي عمل حول موضوع «سرد الحكايات من خلال الأشكل (طباعة الإستنسل)».
وفي يوم 18 يناير، سيقوم ريان إنوي، القيم الفني المشارك في مؤسسة الشارقة للفنون، بتقديم جلسة حوارية بعنوان «أرسلتني: فيما وراء التأليف والخصوصية». وفي يوم 21 يناير، سيُنظم الفنان وخبير الجغرافيا المقيم في دبي، أحمد مكية، مجموعة نقاش حول مجالات النشر في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وفي يومي 28 و29 يناير، ستُنظّم سارة أحمد، المؤسسة والمشرفة على منصة «جفت الأقلام»، ورشتي عمل تدريبيتين حول تقنيات صناعة الكتب، الأولى بعنوان «مجلة مطوية ذات ثماني أوجه»، والثانية بعنوان «المبادئ الأساسية لتجليد الكتب: سرج الغرز وإحكامها».
كما يتخلل البرنامج تنظيم جلسة مناقشة يوم 1 فبراير بعنوان «سياسة الاختيار وعنف الإقصاء». وسيُختتم البرنامج بندوة «مناورات النشر» التي ستُعقد يومي 7 و8 فبراير.

اقرأ أيضا

تكريم الفائزات في مسابقتي «بصمات ثقافية» و«عناوين وحكايا»