صحيفة الاتحاد

الرياضي

3 مفاجآت في افتتاح «عربية السلة» بالقاهرة

علي معالي (القاهرة)

3 مفاجآت غير متوقعة حدثت في اليوم الأول لانطلاق البطولة العربية رقم 22 لكرة السلة للرجال برعاية «طيران الإمارات»، حيث غاب الجمهور والإعلام المصري، وكانت المباراة بين منتخب مصر حامل اللقب والبحرين الغائب عن هذه البطولة منذ قرابة 10 سنوات هي المفاجأة الثالثة، حيث كان منتخب البحرين قاب قوسين أو أدنى من الفوز على حامل اللقب في الثواني الأخيرة.
وتوقع الكثير من المراقبين أن تشهد المباراة الافتتاحية لهذه النسخة بين حامل اللقب والمنتخب البحريني المتطور حضوراً جماهيرياً كبيراً، لكن الصالة رقم 2 في مجمع الصالات ظهرت خالية من عشاق اللعبة.
ليس هذا فحسب، بل كانت الدعاية للبطولة في وسائل الإعلام المصرية المختلفة قليلة للغاية، حيث لم تشر الكثير من وسائل الإعلام المصرية «صحافة وتليفزيون» إلى البطولة، بل لم تحضر الصحافة المصرية حتى في اليوم الافتتاحي باستثناء جريدة واحدة فقط، وهي اليوم السابع، وكان لهذا الغياب غير المتوقع مبرراته، حيث قال العميد عبدالله شلبي المدير التنفيذي للاتحاد المصري، عضو اللجنة الفنية بالاتحاد العربي: «موسم الامتحانات وانتهاء بطولة دوري المرتبط المصري كانت منذ أيام قليلة، أضف إلى أن انتهاء مباراة الأهلي والزمالك في الدوري المصري لكرة القدم، قبل انطلاق بطولتنا بساعات كان له تأثيره أيضاً، وحرصنا من قبل على تقديم موعد البطولة العربية يوماً لأن الموعد السابق كان في نفس يوم مباراة الأهلي مع الزمالك، وكانت كل وسائل الإعلام المصرية تركز على قمة الكرة المصرية».
وتابع: «مع سخونة المباريات يوماً بعد الآخر سوف نجد الجماهير تأتي للمتابعة والوجود، لذلك كان حرصنا على اللعب في الصالة رقم 2 في مجمع الصالات، لأنها تسع لعدد ما بين 1800 إلى 200 متفرج، وهي رقم 2 في السعة بالاستاد، بعكس الصالتين 3 و4، لم نطلب اللعب فيهما لأن سعة الجماهير بها 750 متفرجاً فقط، لذلك توقعنا أن يزداد الإقبال في الأيام القليلة المقبلة».
وبسؤال العميد عبدالله شلبي عن أنهم في الاتحاد المصري لم يقوموا بدعوة الإعلام للمتابعة رد بالقول: «أرسلنا نشرة إعلامية للجميع منذ أسبوع، وتم التأكيد عليها قبل البطولة بـ72 ساعة، وكذلك على موقع الاتحاد المصري لكرة السلة نعطي التنبيهات يوماً بعد الآخر على موقعنا في فيس بوك».
وقال عوض سامي، مدير العلاقات العامة للاتحاد العربي: «للأسف جمهور الكرة هو الطاغي على اللعبة، ولم أتوقع هذا الغياب الجماهيري، لكن هناك أسباباً بسيطة منها برودة الأجواء في ليل القاهرة حالياً، ولكنني أتوقع أن تتزايد نسبة الحضور الجماهيري في الصالة أيام الجمعة والسبت والأحد المقبل لقوة التنافس في المحطات الأخيرة، أضف إلى ذلك تأثير مباراة الأهلي والزمالك على افتتاح البطولة».
وقال طارق سليم مدرب فريق الجيش المصري، والذي سبق له تدريب فريق النصر الإماراتي: «ضعف الإقبال في اليوم الأول سببه حالة الطقس والبرودة الشديدة التي تعيشها القاهرة في الوقت الراهن، أضف إلى ذلك التوقيت الخاص بالبطولة».
وتابع: «يُحسب للاتحاد العربي برئاسة اللواء (م) إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحاد الإماراتي في نفس الوقت حرصه الكبير على الالتزام بإقامة البطولة، وهذا أمر مهم للغاية لكي تعود البطولات العربية للعبة لرونقها الجميل مرة أخرى، ونجح الاتحاد العربي حتى الآن بشكل رائع في تنظيم العديد من البطولات لم تكن منتظمة بهذا الشكل من قبل».
من جهة أخرى، يخوض منتخبنا الوطني ثاني مبارياته في البطولة في الساعة السادسة بتوقيت الإمارات، عندما يلتقي في ثالث أيام البطولة مع نظيره البحريني في لقاء خليجي قوي ومرتقب، خاصة أن كل فريق يطمح إلى السير قدماً في البطولة أملاً في المنافسة على اللقب، وكان منتخب البحرين قد خسر مباراته الأولى أمام نظيره المصري بفارق بسيط وبنتيجة 74 مقابل 68، في حين خاض منتخبنا مباراته الأولى في وقت متأخر من مساء أمس ضد المنتخب الجزائري.
يحاول مدرب منتخبنا الوطني عبدالحميد إبراهيم في لقاء اليوم الاستفادة من خبرات لاعبينا، خاصة سعيد ومحمد مبارك وقيس عمر وطلال سالم وعمر خالد، مع حيوية عناصر الشباب، وهم: أحمد عبداللطيف ومحمد عبدالله مسعود، وراشد أيمن، وحمد يعقوب غابش، وحميد هاشل، وخليفة خليل وخالد خليفة عبدالله.
وشاهد الجهاز الفني لمنتخبنا مباراة منتخب البحرين مع مصر كاملة في أرض الملعب، وبالتالي أصبح الفريق المنافس اليوم كتاباً مفتوحاً أمام لاعبينا في مباراة تحمل الكثير من الطموحات للاعبينا.
وأكد عبدالحميد إبراهيم ضرورة أن يحقق لاعبونا الاستفادة الكاملة من مثل هذه البطولات، وأنه على ثقة من أن الأبيض سيقدم مستويات جيدة ويستفيد تماماً من مثل هذا الوجود القوي في هذه النسخة.