الاتحاد

دنيا

مغامرات جميلة في خدمة الطفولة


في بادرة إنسانية جميلة ولافتة، قام مسرح ليلى للطفل مساء أمس الأول بتنظيم عرض خاص لمسرحيته الجديدة 'مغامرات جميلة' لأطفال مركز زايد لرعاية الأيتام على المسرح الوطني في وزارة الإعلام والثقافة·
'مغامرات جميلة' التي كتبها للمسرح الفنان صالح كرامة، وأخرجها أحمد حسن، تتوجه إلى الأطفال كدأب مسرح ليلى للطفل الذي نذر نفسه لتقديم أعمال خاصة بالأطفال·
وقال رائد الحميري مدير مسرح 'ليلى للطفل' لـ 'الاتحاد': 'يقوم العمل على فكرة المحافظة على البيئة، وحث الأطفال على حمايتها من التلوث، والابتعاد عن الأعمال التي من شأنها أن تتسبب فيه، وتبصيرهم بأهمية البيئة في حياتنا والمنافع التي يمكن ان تقدمها لنا· كل ذلك بشكل مشوق، يعتمد على الإبهار والدهشة، إلى جانب اللوحات الغنائية التي تجذب انتباه الأطفال وتشدهم إلى العمل· وقد تفاعل الأطفال مع العرض بشكل كبير، وتابعوا قصته بشغف واضح، لا سيما وأن هناك طفلين يشاركان في العمل هما: الحسن علي محمود، وعمر صلاح الحجاج'·
وجاء في كلمة أسرة العمل: 'يدأب مسرح ليلى للطفل -كمسرح متخصص في مجال الطفل-على تقديم اعمال مسرحية هادفة تحمل بين طياتها العديد من القيم والمبادئ الإنسانية السامية، على نحو مبهج وجميل ومشوق للطفل الذي بات يتعرض لهجمة إعلامية شرسة من بعض الوسائل الإعلامية والترفيهية الأخرى التي تبث سمومها في ثقافة أبنائنا، فكان لزاماً علينا التعاطي مع ذلك الواقع بندية أكبر تؤمن لنا الجذب والتشويق باذلين في ذلك الغالي والثمين· ونحن من خلال تقديم مسرحية 'مغامرات جميلة' إنما نسعى للذود بأبنائنا عن ما قد يشوب مفاهيمهم من أفكار دخيلة على بيئتنا· كما أننا نسعى دوماً إلى اكتشاف وصقل الموهبة الشابة في مجال المسرح من تمثيل وإخراج وكتابة أو مواهب أخرى قد لا تجد السبيل الأمثل للظهور بالشكل اللائق بما يتماشى والرسالة السامية للفن المسرحي'·

اقرأ أيضا