الاتحاد

الإمارات

"حمدان التعليمية" تعلن الفائزين بجائزة "الإيسيسكو" للتطوع

 السويدي خلال  المؤتمر الصحفي (من المصدر)

السويدي خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أعلنت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز نتائج الدورة الأولى من «جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم «الإيسيسكو» للتطوع في تطوير المنشآت التربوية في دول العالم الإسلامي». وفاز بالجائزة البنك الإسلامي للتنمية عن مشروع «فاعل خير» الذي تموله مؤسسة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الإنسانية، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي عن مشروع «المدارس في المخيم الإماراتي الأردني»، ومؤسسة منيب رشيد المصري عن مشروع «كلية تكنولوجيا المعلومات في جامعة بيرزيت» ومشاريع تربوية أخرى في فلسطين.
جاء الإعلان عن الفائزين خلال مؤتمر صحفي عُقد في المركز الإعلامي بقصر المؤتمرات النخيل في مدينة مراكش المغربية، بحضور الدكتور خليفة علي السويدي، عضو مجلس أمناء مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، والدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة «ايسيسكو»، وعدد من المسؤولين ووسائل الإعلام.
وقال الدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء، الأمين العام للمؤسسة «تعد جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم الإيسيسكو نموذجاً رائداً للنهوض بالتعليم على مستوى الدول الإسلامية، لما تمثله من أهمية كبيرة في تطوير المنشآت التربوية والاهتمام بطلبة العلم الذين تعول عليهم الشعوب في إحداث التغيير الإيجابي وإيجاد حلول للتحديات المشتركة وإحداث نقلة نوعية في جميع المجالات، وهو ما لن يتحقق إلا بتضافر الجهود بين جميع الجهات ووضع العملية التربوية على رأس الأولويات، وتشجيع جميع الجهات ومنظمات المجتمع المدني في كل الدول الإسلامية على المساهمة في تطوير التعليم بكافة السبل والإمكانات».
من جانبه، اعتبر الدكتور التويجري أن الجائزة تعبّر عن قيمنا الإسلامية والحضارية وإعطاء العلم الأولوية للعبور نحو المستقبل في ظل التحديات التي يواجهها قطاع التربية والتعليم في العالم الإسلامي، ما يؤكد أهمية التعاون وتشجيع الباحثين وتمويل الدراسات العلمية ومراجعة المقررات ومناهج تكوين المعلمين. وأكد في الوقت نفسه أهمية وضرورة العودة إلى توظيف مداخيل الأوقاف في تغطية مصاريف تسيير المؤسسات الاجتماعية الكبيرة كالمستشفيات ورعاية الأيتام ودور رعاية كبار السن ومؤسسات التربية والتعليم.
وخلال كلمته، سلط خليفة السويدي الضوء على مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز التي ساهمت لأكثر من عقدين من الزمن في الارتقاء بالعملية التعليمية والتربوية في المنطقة، بما يكفل إعداد أجيال مؤهلة وقادرة على تحمل مسؤولياتها وواجباتها العلمية والعملية، وأكد على دور المؤسسة في رعاية الموهوبين والمبتكرين من خلال العديد من المبادرات.

اقرأ أيضا

لجنة مؤقتة تناقش سياسة «شؤون الوطني الاتحادي»