الاتحاد

دنيا

«مدهش».. رمز القيم العربية وعلامة تجارية رابحة

من عروض المهرجان

من عروض المهرجان

احتفل «مدهش» الأسبوع الماضي بعيد ميلاده العاشر مع آلاف من المحبين والمعجبين، الذين توافدوا على عالمه الكائن في مركز معارض مطار دبي، بانتظار انضمامه إليهم، ليتحلقوا معاً حول كعكة عيد الميلاد وإطفاء الشمعة، ثم التهام قالب الحلوى العملاق المصمم خصيصاً لهذه المناسبة.
ومع إطفاء «مدهش» شمعته العاشرة، يعود شريط الذكريات إلى الوراء لحظة ولادة هذه الشخصية المميزة التي استطاعت أن تحقق شعبية كبيرة فاقت كل التوقعات والتصورات حتى من قبل مبتكريها، حيث ظهر «مدهش» لأول مرّة عبر إعلان تلفزيوني يروّج لدورة مفاجآت صيف دبي2000، في صندوق مغلّف مغلق، قدّمه أب لابنه وابنته كهدية، فما أن قام الطفلان بفتح الهدية حتى ظهر لهما وجه «مدهش» بابتسامته المشرقة. ومنذ بث الإعلان حظي المولود الصغير «مدهش» بمحبة الأطفال، ثم ازدادت شعبيته بشكل متسارع، لا سيما مع خروجه من الصندوق والتقائه الأطفال ليصحبهم في مغامرات مرحة ويبث في قلوبهم الفرح من خلال مفاجآت مهرجان صيف دبي المتنوعة والمتنقلة في كل مكان بدبي، وبذلك تحول «مدهش» من مجرد «دمية» صفراء إلى روح حقيقية تجسد معاني الصداقة والمحبة بين الأطفال، ورمز يمثل القيم والأخلاق الإماراتية والعربية من خلال ابتسامته الودودة وأذرعه المفتوحة والمرحبة دائماً بجميع الأصدقاء.
قصة نجاح
وتتحدث ليلى سهيل، المدير التنفيذي لمكتب مهرجان دبي للتسوق، بمناسبة الظهور العاشر لشخصية «مدهـش» قائلة:» إنها قصة نجاح فريدة من نوعها، فعلى مدى السنوات الماضية كانت شخصية «مدهـش» تتطور وتكتسب شعبية كبيرة عاماً بعد عام، حتى أصبحت الشخصية المفضلة للعديد من الأطفال ليس داخل الدولة فحسب، بل لدى العديد من الأطفال من دول المنطقة، والإقبال المذهل الذي تشهده منتجات مدهش محلياً وإقليمياً هو دليل واضح على نجاح الاستراتيجية الترويجية التي اعتمدها مكتب المهرجان خلال السنوات الماضية»، مضيفة أن النجاح الكبير الذي حققه «مدهـش» يعود لكونه ملأ فراغاً كبيراً كان يعيشه أطفال المنطقة والشرق الأوسط لهذا النوع من الشخصيات الاعتبارية. تتابع سهيل: «تتعدد العوامل التي تقف وراء الشعبية الكبيرة «لمدهـش» ومنتجاته، وفي مقدمتها الجهود المبذولة لرسم المسار الدقيق الذي تنتهجه الشخصية في التواصل مع الأطفال، وكيفية مخاطبتهم في هذه المرحلة العمرية الدقيقة، وذلك بهدف غرس القيم والأخلاق الحميدة في مرحلة مبكرة من العمر بأسلوب ممنهج ودقيق، وهي مسؤولية ضخمة لا نتهاون فيها، وخاصة في ظل العديد من المؤثرات الخارجية الأخرى التي تؤثر على الطفل في أيامنا الحالية، مثل التلفزيون والإنترنت وألعاب الفيديو. ومن جهتنا، فقد حاولنا انتهاج أسلوب مختلف مع الأطفال، يعتمد في مجمله على الترفيه التعليمي، وخلق فعاليات موجهة لهذه الفئة من خلال شخصية مدهش، مثل «عالم مدهـش»، و«نادي أصدقاء مدهش»، بالإضافة إلى جولات مدهش الخيرية في كافة أنحاء المنطقة، والعديد غيرها، كما أن مكتب المهرجان حرص خلال السنوات الماضية على التعاون مع أكبر الشركات العالمية في شتى المجالات لتوفير منتجات «مدهش» بأرقى المعايير العالمية، والتي حصدت العديد من جوائز الجودة والسلامة في الاستخدام من قبل منظمات عالمية متعددة». وبكل ما قدمه ويقدمه لمحبيه، تحوّل «مدهش» بابتسامته الكبيرة وبلونه الأصفر والأزرق إلى أيقونة دبي الجميلة وأنشودة مفاجآت صيف دبي، وأصبح الصديق الأول للأطفال الذي ينتظرونه بفارغ الصبر كلّ صيف ليقضوا معه أحلى الأوقات وأمتعها من خلال الفعاليات والأنشطة المتعددة. إلى ذلك فقد عكست شخصيته كل ما تتضمنه مفاجآت الصيف من فعاليات مفعمة بالمرح والفرح والفائدة، وذلك من خلال أنشطة متنوعة يقوم بها مدهش وتشهد حضوراً كبيراً بين الأطفال من مختلف الجنسيات، حتى أنه لقب بـ «سفير الابتسامات».
عالم مدهش
تزامن إطلاق «عالم مدهش» عرف سابقاً بمدينة مدهش الترفيهيةـ مع إطلاق الشخصية عام 2000، بحيث أصبح لها عالمها الخاص المليء بالألعاب والفعاليات والأنشطة الشائقة لإمتاع الأطفال، فاستقطب أعداداً كبيرة من الزوار يقصدونها لقضاء أوقات ملأى بالمرح والفائدة والتسلية، وقد بلغ عدد زوار عالم مدهش خلال دورة 2008 نحو 400 ألف زائر، فيما بلغ مجمل الزوار 4 ملايين زائر على مدى السنوات التسع الماضية. وقد تم إجراء تغييرات كبيرة على المدينة هذا العام لتصبح عالماً متكاملاً من الترفيه يحمل اسم «عالم مدهـش»، وهو يشتمل على العديد من الأركان الترفيهية والتعليمية والتي تصل إلى أكثر من 45 ركناً.
نادٍ للأصدقاء
بعد إطلاق «عالم مدهش» تم التفكير بتأسيس نادٍ للأطفال حمل اسم «نادي أصدقاء مدهش» في العام 2004، ويوفّر هذا النادي بيئة مناسبة للأطفال لممارسة العديد من الأنشطة واكتساب الخبرة العملية من خلال العديد من الأنشطة والرحلات والاحتفالات، والاستفادة من ورش عمل متخصصة في الموسيقى والرسم والحرف اليدوية والمسرح والرياضة وغيرها. ويشمل البرنامج الشامل للنادي برامج دينية وبرامج ثقافية واجتماعية وتراثية وبرامج إبداعية وتنمية المهارات وبرامج رياضية وبرامج إلكترونية والتدريب على ركوب الخيل في عالم مدهش. هذا ويتمكن أعضاء نادي أصدقاء مدهش من حضور الفعاليات الرئيسة لمفاجآت صيف دبي في عالم مدهش خلال أيام الأسبوع. وقد بلغ عدد الأطفال الذين استفادوا من نادي أصدقاء مدهش حتى الآن أكثر من 2.100 طفل.
عوائد مرتفعة
- يشير غانم الغانم، الوكيل المطور لعلامة مدهش التجارية إلى أن عوائد الشركات المتعاملة مع مكتب المهرجان عبر منتجات مدهش فقط بلغت 100 مليون درهم خلال العام 2008، والرقم مرشّح للارتفاع خلال الفترة المقبلة مع ازدياد عدد المنتجات والتعامل مع شركات أخرى لديها رصيد كبير من الخبرة في العديد من المجالات والأسواق الخارجية. ويحرص مكتب المهرجان على تشجيع الشركات على طرح المزيد من منتجات مدهش ذات الجودة العالية، لتضاف إلى المنتجات الكثيرة التي يتم طرحها في الأسواق تباعاً، والتي يتوقع أن تصل إلى ما يربو على 1000 صنف من منتجات عالية الجودة مع نهاية 2009، تتوزّع على منتجات غذائية وملابس ولوازم قرطاسية وأدوات وحقائب مدرسية ومفروشات ودمى وملابس نوم ومختلف الثياب وإكسسوارات الألعاب والحفلات وألعاب إلكترونية وبرامج إلكترونية تعليمية تستهدف تنمية مهارات الأطفال».

اقرأ أيضا