الاتحاد

دنيا

تطور الخامات والتصميم جعلا البدلة الرجالي لكل الأوقات

البدلة الكاملة جزء أساسي من أناقة الرجل العصري

البدلة الكاملة جزء أساسي من أناقة الرجل العصري

أصبحت الملابس الخفيفة أو «الكاچوال» اكثر انتشاراً خاصة في فصل الصيف ومع ذلك يؤكد خبراء الموضة والازياء أنَّ البدلة الكاملة لا يمكن الاستغناء عنها. فهي جزء اساسي من اناقة الرجل العصري وضرورة في كل موسم سواء خلال ساعات العمل أو في المقابلات واللقاءات الرسمية وهي اساسية في الافراح والسهرات.
وعن كيفية اختيار البدلة المناسبة والجديد في خطوط الموضة من حيث الألوان والخامات يقول خبير الازياء والموضة وليد عبدالحميد المسؤول عن احد فروع جاليري «بابيون» لتصميم وحياكة البدلات إنَّ الرجل الشرقي يختار ما يناسبه، وما يحبه، وكثيراً ما يضع ملوك الموضة افكاراً وتصاميم لا تلقى رواجاً، ولا يحبها الناس، ولا تجد صدى وسرعان ما تختفي. ويضيف ان معظم الرجال في العالم العربي تتقارب اذواقهم مع المصممين الايطاليين، ولذلك فإن مصممي البذلات في مصر يأخذون بعض الخطوط الاساسية فيها ويلتزمون بها مثل حجم الريفير المتوسط والجاكيت بثلاثة ازرار بدلا من زرارين مع بعض القصات الطولية وعادت مرة اخرى فتحتا الجاكيت من الخلف، أما البنطلون فهو مستقيم ومتوسط الاتساع، وربما يفضل ان يتضمن كسرة واحدة اسفل الخصر لتعطي احساسا بحرية الحركة. وعن أهم الخامات التي تصنع منها البدلات الرجالي، يقول وليد عبدالحميد ان الاعتماد على البدلة الكاملة عادة يكون للحصول على مظهر رسمي ولذلك فان هناك بذلات تصلح للصباح أو فترات العمل وهي التي تصنع من الخامات التي تقلل الاحساس بالحرارة مثل الكتان الخام أو الطبيعي الذي لا تدخل في نسيجه آلياف صناعية، وهذه الخامة مميزة لانها تمنح الشعور بالارتياح وتقلل التأثر بحرارة الجو وهناك خامات من الكتان المخلوط بنسب مختلفة وهي نوعية يفضلها الشباب لانها تكون اكثر تماسكا ولا تتعرض للكرمشة أو التكسير وهناك خامات مثل الاتيال الفاخرة سواء المصنعة محليا أو المستوردة من الاسواق الاوروبية، وتفضل الألوان الفاتحة مثل السماوي والبيج والرمادي والبيستاچ في الصباح. ويضيف خبير الازياء ان بدلة السهرة أو الافراح لها طابع خاص فقد عادت الاقمشة اللامعة مثل السيلفر وبعض نوعيات الفسكوز الايطالي لتمثل المقدمة واذا كانت الألوان الداكنة بكل درجاتها تصلح كبذلة سهرة فان الكحلي والاسود هما المفضلان اذا كانت السهرة في مناسبة رسمية وفقا للبروتوكول. اما في السهرات الخاصة فإن الرمادي بكل درجاته يحتل المرتبة الاولى في ألوان هذا الموسم كذلك البيج والكريمي الذي يحمل لمعة يصلح للسهرات مع اكسسوارات ملائمة مثل صديري وبابيون مزين بفص من الالماس أو كرافت معقوف ومعلق به زهرة صغيرة وكذلك المنديل الصغير من نفس لون الكرافت أو لون منسجم. ومازال القميص الكوركاسي هو الاكثر اناقة في السهرات والافراح. ويؤكد الخبير المصري ان البدلة تطورت في شكلها ولم تعد كلاسيكية واصبح المصمم يراعي طبيعة العصر لذلك نجد بذلات كاجوال مصنعة من الكتان الطبيعي أو الخامات التي تدخل فيها الاقطان بنسب كبيرة وتراجعت البدلة التي تعتمد على الريفير الضخم والجاكيت الطويل حتى تتناسب مع طبيعة العصر الذي يتسم بالسرعة والبساطة. وعن بدلة العريس يقول وليد عبدالحميد: عادة يفضل العريس ان يتم تفصيل بدلة الفرح من خامة متميزة ومازال اللون الاسود هو الاكثر شيوعا رغم ان هناك من يفضل كسر التقاليد وارتداء بذلة من اللون البيج أو الكريمي «السيلفر» وكثير من العرسان يثقون بالطلة الاسبانية ويختارون الجاكيت ذا الخطوط والقصات الطولية والريفير الكبير ويكون ذلك نتيجة خبرته بطبيعة جسمه وما يناسبه ولكن بشكل عام البدلة تخفي عيوب الجسم وتمنح الرجل مظهرا انيقا حتى لو كانت بذلة كاجوال يرتدي تحتها قميصا أو تي شيرت بألوان منسجمة. وعن اهم الاشياء التي تجب مراعاتها عند شراء البدلة أو تفصيلها يقول: الخامة الجيدة المصنوعة منها البدلة هي الاساس ثم الموديل وطريقة تنفيذه بحيث يتم فحص البطانة والخامات المصنوعة منها والسؤال عن الحشوات كما يؤكد ان طريقة العناية المثالية بالبدلات هي التنظيف الجاف حتى تحتفظ البدلة برونقها ومظهرها الجيد لاطول فترة.

اقرأ أيضا