الاتحاد

الرئيسية

انفجار عنيف وسط بيروت

بيروت - الاتحاد -وكالات الأنباء: وقع انفجار عنيف في وسط بيروت مساء أمس مستهدفا شارعا يكتظ بالرواد مما أسفر عن مقتل شخص على الأقل وإصابة سبعة آخرين بجراح وذلك بعد ساعات قليلة من زيارة مفاجئة لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس لتقديم الدعم للحكومة اللبنانية الجديدة· وقال مصدر أمني إن الانفجار وقع في شارع مونو بالأشرفية الذي يرتاده كثير من الشبان في نهاية الأسبوع لانتشار المقاهي والمطاعم فيه· وقال المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي إن الانفجار نجم عن تفجير عبوة ناسفة وضعت تحت سيارة أمام أحد مطاعم مونو· وهرعت سيارات الإسعاف إلى مكان الحادث في حين طوقت قوات الأمن المكان وأغلقت الشوارع المؤدية للشارع· وبدأت السلطات التحقيق في ملابسات الانفجار· وفي نقلة نوعية في تعاطي واشنطن المباشرمع الملف اللبناني وحكومته الجديدة، وصلت وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايس الى بيروت ظهر أمس في زيارة خاطفة لم يعلن عنها مسبقا مشكلة أول اعتراف دولي رفيع المستوى بشرعية التمديد للرئيس اميل لحود وتأكيد دعم إدارة الرئيس جورج بوش لتوجه لبنان الجديد إضافة إلى التذكير بضرورة تنفيذ متطلبات القرار الدولي رقم 1559 بحذافيره· وسارعت رايس التي خرجت على التقاليد البروتوكولية بلقائها سعد الحريري قبل رئيس الجمهورية، إلى انتقاد الإجراءات السورية على الحدود مع لبنان وقالت إنها أفرزت 'وضعا خطيرا للغاية' لجهة تعويقها حركة التجارة مطالبة بفتحها 'فورا' أمام الشاحنات اللبنانية· وعلمت 'الاتحاد' أن الزيارة استبطنت إنذارا شديد اللهجة لبيروت ودمشق للالتزام بتطبيق القرار 1559 خاصة لجهة نزع سلاح 'حزب الله' والمليشيات الأخرى بما في ذلك الفصائل الفلسطينية والعمل على نشر الجيش اللبناني في الجنوب· وأكدت رايس في مؤتمر صحفي مع رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، أن سياسة بلادها لم تتغير تجاه 'حزب الله' كون مسيرته 'ملطخة بالدماء' بيد أنها ستتعاون مع الإدارة الجديدة وستدعمها على المستويين الثنائي المباشر والمتعدد الأطراف مبينة أن العالم بأسره يراقب ما يجري في لبنان وأن الجميع طالب بتطبيق القرار 1559 الأمر الذي لا يحول دون إقامة علاقات جيدة مع سوريا· من جانبه تعهد السنيورة بإجراء حوار واسع وجدي حول القرار 1559 لايجاد إجماع حوله مبينا أن الأمر يتطلب تفهم المجتمع الدولي وصبره·
وتجيء زيارة رايس للبنان عشية إعداد البيان الوزاري لحكومة السنيورة والذي تردد أنه يتجاهل القرار 1559 بالاسم فيما يرى مراقبون أن لقاءها بالعماد ميشيل عون ذو دلالات سياسية واضحة لجهة الدعم الأميركي المطلق لخطط رئيس كتلة 'الإصلاح والتغيير' الإصلاحية، وتحفيزه على اتخاذ مواقف متصلبة داخل البرلمان وخارجه ضد 'حزب الله' وسلاحه· من جانب آخر أعلن النائب من كتلة 'القوات اللبنانية' جورج عدوان بأن جعجع سيخرج من سجنه يوم الثلاثاء وسوف ينقل مباشرة إلى المطار حيث يتحدث باقتضاب إلى الإعلاميين قبل أن يغادر إلى أوروبا برفقة عائلته·

اقرأ أيضا