الاتحاد

الاقتصادي

تراجع طفيف للأسهم الأوروبية واليابانية رغم تعزز آمال التعافي

متعاملون في بورصة ساو باولو بالبرازيل يحتفلون بارتفاع أسعار الأسهم

متعاملون في بورصة ساو باولو بالبرازيل يحتفلون بارتفاع أسعار الأسهم

تراجعت أسعار الأسهم الأوروبية واليابانية أمس بشكل طفيف رغم تعزز الآمال بأن الاقتصاد العالمي على طريق التعافي التي قادت إلى صعود الأسهم الأميركية في ختام تعاملات أمس الأول.

وتراجعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة أمس وسط حذر المستثمرين قبيل صدور بيانات الوظائف الأميركية في القطاعات غير الزراعية. وكانت أسهم الشركات المرتبطة بالسلع الأولية هي أكبر خاسر بعد انخفاض أسعار النفط والمعادن. وفي الساعة 0705 بتوقيت جرينتش هبط مؤشر «يوروفرست» لأسهم كبرى الشركات الأوروبية 0.8 بالمئة إلى 858.66 نقطة بعد ارتفاعه بنسبة 1.8 بالمئة في الجلسة السابقة. وكانت أسهم شركات الطاقة أكبر خاسر بعد أن انخفضت أسعار النفط إلى نحو 69 دولارا للبرميل. ونزلت أسهم شركات «بي.جي» و»بي.بي» و»رويال داتش شل» و»توتال» ما بين 0.9 و 1.5 بالمئة. كما مالت أسهم شركات التعدين إلى الهبوط وانخفض سهم ريو تينتو 1.4 بالمئة بعد أن أعلنت الشركة عن إصدار خاص للمساهمين حجمه 15.2 مليار دولار. وانخفضت الأسهم اليابانية 0.6 في المئة في نهاية التعاملات مع تراجع الأسهم القيادية، وسط حذر بين المستثمرين . لكن أسهم شركة «هيتاشي» قفزت بفعل تقرير ذكر أنها سترفع إنتاجها من بطاريات الليثيوم للسيارات التي تعمل بمحركات مزدوجة. وانخفض مؤشر «نيكي» القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى 63.78 نقطة أي بنسبة 0.6 في المئة إلى 9876.15 نقطة. وكان المؤشر قفز أثناء جلسة التعاملات الاربعاء إلى أعلى مستوى له في أسبوعين فوق حاجز 10000 نقطة قبل أن يغلق على انخفاض طفيف. وهبط مؤشر «توبكس» الاوسع نطاقا 0.5 في المئة إلى 924. 2 نقطة. وارتفعت الأسهم الأميركية، وزاد مؤشر «داوو جونز» الصناعي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى 57. 6 نقطة أي ما يعادل 0.68 في المئة ليغلق بحسب بيانات غير رسمية عند 8504. 6 نقطة. وصعد مؤشر «ستاندرد اند بورز 500» الأوسع نطاقا 3.98 نقطة أو 0.43 في المئة مسجلاً 923.30 نقطة. وتقدم مؤشر «ناسداك» المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 10.68 نقطة أو 0.58 في المئة إلى 1845.72 نقطة.

اقرأ أيضا

ترامب يستعرض مع أوروبا ملفات مهمة في منتدى دافوس