صحيفة الاتحاد

دنيا

قناة أبوظبي تطرح الجزء الخامس من «وادي الذئاب» بعد عامين من التوقف

أبطال مسلسل «وادي الذئاب»

أبطال مسلسل «وادي الذئاب»

كان مشاهدو فضائية أبوظبي الأولى مساء أمس السبت على موعد مع انطلاق الجزء الخامس من المسلسل الدرامي المميز “وادي الذئاب” الذي أحرزت أجزاؤه السابقة نجاحات مميزة، وأثارت اهتمام المشاهدين، لما طرحته من قضايا واقعية في قالب مثير. الجزء الجديد من العمل، الذي يأتي بعد مرور وقت طويل، يقارب العامين، على عرض الجزء السابق منه، سيكون، وفقاً للمطلعين على تفاصيله، مثيراً للاهتمام لجهة حفاظه على خاصية الحراك السجالي الذي اتسمت به الأجزاء السابقة، معطوفة على مقاربات جديدة من شأنها أن تحمل الكثير من المفاجآت..
تطور واع للمواقف
من الممكن الزعم، اعتماداً على المتوفر من المعلومات، وهو قليل، أن التشابه بين المناخات الحدثية التي تسير أحداث المسلسل الحالي في سياقها، وبين تلك التي طغت على أجزائه السابقة، سيكون جزئياً وطفيفاً ربما، وأن المجال سيكون متاحاً لكثير من الاختلافات الجوهرية التي تشير إلى تدشين مرحلة مغايرة من الاستهداف الدرامي، قد تشكل مدخلاً نحو سلسلة أجزاء جديدة متوازية مع التطور الواعي للمواقف والأحداث السياسية التي تشهدها المنطقة، وقد تميز المسلسل منذ انطلاقته البكر باعتمادها مرجعية لبنيته الدرامية.
مغامرة وتمويه
بالرغم من التكتم المفرط الذي يبديه المعنيون، حرصاً على عوامل الدهشة والمفاجأة، أمكن تبيان بعض السمات الدالة في ملامح الجزء الخامس من “وادي الذئاب”، وفي مقدمها أن بدايته المتجددة ستنطلق من نقطة نهاية الجزء الرابع، حيث قرر بطل المسلسل “مراد علمدار” التوقف عن مغامراته الخطرة، والامتناع عن خوض المعارك المكلفة مع عصابات الجريمة المنظمة، وفي مقدمها المافيا، هذا التقاعد المزعوم لمراد سيتضح أنه لم يكن على القدر الكافي من البراءة، بل هو جاء في إطار التمويه لمغامرة جديدة يقدم عليها الرجل، بعد تغيير ملامحه اعتماداً على عمل جراحي، وذلك ليكون بمأمن من مخططات الخصوم.
الواقع مجدداً
يضيف المطلعون أن قراء إحياء المسلسل الذي بدا واضحاً أن قرار التوقف عن استنبات أجزاء إضافية له كان جدياً وحاسماً، يأتي استجابة لإصرار المشاهدين الطامحين إلى استعادة أجواء الإثارة والترقب التي أمدتهم بها أجزاؤه السابقة، حيث لم يكن هنالك من عمل درامي آخر تمكن، منذ توقف عرض “وادي الذئاب”، من إثارة اهتمامهم بالدرجة نفسها، وهو واقع يمكن استيعابه على خلفية الجرعة العالية من الأكشن التي تضمنها المسلسل، والتي نجحت في جذب الانتباه اليه، إضافة إلى جرأته في مقاربة أحداث واقعية ساخنة، ندر أن شكلت مدار اهتمام عمل درامي آخر، حيث جرت العادة أن يكون النسيج القصصي الناظم للمسلسلات التلفزيونية متخيلاً، وإن شابه بعض التشابه المضمر مع تفاصيل مستقاة من الواقع المعاش.
الجهة المنتجة
تتحفظ الفنانة لورا أبو أسعد، مديرة شركة الفردوس التي تولت دبلجة المسلسل، على الخوض في التفاصيل الناظمة للعمل في حلته الجديدة، وذلك بدافع الحرص على مقومات الإثارة التي يتضمنها، لكنها تؤكد أن البناء الدرامي جاء في منتهى الحرفية والدقة، وهو راعى خصوصية “وادي الذئاب” لجهة التميز الحدثي الذي سار عليه في أجزائه السابقة، والذي جعله مطلوباً من شريحة المشاهدين، مشيرة إلى أنه ليس بالوسع التخلي عن المكانة الاستثنائية للمسلسل، بل لعل العكس هو الصحيح هنا، حيث يكون المتابعون على موعد مع جرعات إضافية من المواقف المدهشة التي جعلتهم يتسمرون أمام الحلقات السابقة من المسلسل، متسائلين ما إذا كان الذي يتابعونه هو مسلسل درامي حقاً، وتبدو أبو أسعد واثقة من كون عودة المسلسل بحلته المتجددة هي خطوة صحيحة في الوقت الصحيح، ذلك أن حيازة رضا المشاهدين لا يمكنه أن يكون موضوع نقاش بل لابد له من أن يتحقق كأمر واقع خارج أطر التحليل والتأويل، وهذا ما سيحدث حيث تجزم لورا أبو أسعد، كأنها تستبطن القول: الحلقات المقبلة أمامنا وهي ستتكفل بتأكيد صوابية الزعم..
استنتاجات
استناداً إلى المصرح به والمسكوت عنه يمكن الاستنتاج أن ثمة الكثير من المعارك التي سيتعين على علمدار خوضها، وثمة الكثير من الحبكات البوليسية، والمعتمدة على تناغم الذكاء مع المخيلة، ستشكل مدار خطواته المقبلة، وبالتأكيد فإن ذلك يشجع على التكهن بأن الجزء القادم من المسلسل لن يكون أقل نجاحاً من أجزائه السابقة، لكن هذا اليقين لا يمنع من طرح بعض الأسئلة الاستباقية وهي تشكل امتداداً منطقياً لطبيعة المخاض الذي شهده تبلور الجزء الأخير، منها مثلاً عن الجديد المتوقع بعد عامين من التوقف، وهي فترة تحتاج الى تبرير مقنع يسوغ الظن بأن العودة هذه كان لها ما يفسرها، بمعنى أن يمثل الجزء الحالي قفزة نوعية في سياق السلسلة، تحفز على الاعتقاد بصحة القرار..
أياً يكن الأمر فإن متابعة الجزء الخامس من المسلسل الذي شكل محط اهتمام المشاهدين ستكون ضرورية للإجابة على الأسئلة المطروحة، وربما لاستيلاد أسئلة جديدة غيرها..


نبذة:
أسماء الشخصيات بمسلسل وادي الذئاب: نيكاتي ساسماز: مراد علمدار / شادي مقرش، غروغان يوغون: ميماتي / مروان فرحات،
كنان يوفاك: عبد الحي/ هيثم عساف، ارهان يوفاك: عمران / أيمن عبد السلام، ايرديم ارجينيه: حكمت / أويس مخللاتي، سيرين أولكايتو: بيري / رنا ريشة، عثمان سويكوت: فيلر / مالك محمد، علي سورميليي: ظاظا / أيمن السالك، رورا سيفري: جوهر / باسل الرفاعي، سيما حقي : أنجي / سوزان سكاف، سربيل تامور: نازك / مجد ظاظا أمين أولكاي: بابا عمر / ميشيل نعمة
المسلسل من إنتاج المنتج والمخرج التركي الشهير عثمان سينا?، والذي قدم أعمالا لها مكانتها في السينما والتليفزيون التركي، منها على سبيل المثال آشي حياة، دموع الورد، كما كتب حوالي 7 سيناريوهات منها “قلب جريء -النمر الأرقط”، وأخرج حوالي 25 عملاً منذ عام 1987 وحتى آخر أعماله عام 2008 “السنوات تمر”.