الاتحاد

عربي ودولي

وزير خارجية لبنان: تفجير دمشق يدل على توسع الإرهاب

مصطفى ياسين (بيروت) - استنكر وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور التفجير الإرهابي الذي ضرب دمشق أمس، معتبراً أنه يؤشر إلى مرحلة خطيرة وجديدة لا تطال سوريا فحسب وإنما تفتح الأبواب واسعة وتفسح المجال لعمليات الإرهاب في أن تتمدد مخترقة المناطق والحدود. وأعرب منصور عن ثقته من “أنه بفضل وعي الشعب السوري وقيادته وإدراكهم لما يحاك ضد سوريا والمنطقة، سيتمكنون من وأد الفتنة واجتثاث جذور الإرهاب الذي يستهدف سلامة سوريا والمنطقة ويقوض أسس استقرارها وأمنها ووحدتها”. وفي سياق متصل، استمرت الأزمة السورية ترخي بظلالها على الوضع في لبنان، في ضوء استمرار السجال المرتبط بتسلل عناصر من “القاعدة” من لبنان إلى سوريا.
وأكد الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان في حديث صحفي أن ما نقل عن لسانه حول تنظيم “القاعدة” في لبنان كان “اقتباساً” عن تصريحات على سان وزير الدفاع فايز غصن، أشارت إلى أن هناك معلومات عن عمليات تهريب أسلحة ودخول إرهابيين مرتبطين بـ”القاعدة” عبر القرى الحدودية، ولاسيما منها بلدة عرسال. مشدداً على أن ضبط هذه العمليات ومنعها، من مسؤولية الجيش والأجهزة الأمنية وأنه سيطرح هذا الأمر على مجلس الوزراء وسيضع المعنيين أمام مسؤولياتهم. من ناحيته، أوضح عضو كتلة “المستقبل” المعارضة النائب هادي حبيش أن لجنة الدفاع البرلمانية تنتظر توضيحات الوزير غصن حول كلامه عن تسلل عناصر من “القاعدة” من بلدة عرسال إلى سوريا. ورأى “حزب الأحرار” بعد اجتماعه برئاسة النائب دوري شمعون، أن تلقف النظام السوري المأزوم لتصريح غصن ليبرر القمع ضد معارضيه، توضح بما فيه الكافية الأسباب التي دفعت لإطلاقه وفي ذاك التوقيت.

اقرأ أيضا

نزوح 300 ألف مدني من شمال سوريا منذ بدء "العدوان التركي"