بنما (أ ف ب)

أدى شرطيون بزيهم العسكري مرتدين أقنعة وقفازات، أغنيات عدة في حي بعاصمة بنما، أمس الأول، لتسلية السكان المحتجزين في المنزل بسبب فيروس «كورونا» المستجد.
وتحت أعين السكان المبتهجين الذين خرجوا إلى شرفات مبنى كبير في حيّ سان فرانسيسكو، أدت الشرطة لمدة عشرين دقيقة العديد من الأغاني، بما فيها «أمور إي كونترول» و«باتريا» للفنان البنمي روبين بلاديس، إضافة إلى «كولور إسبيرانزا» للأرجنتيني دييغو توريس، و«وي آر ذي تشامبينز» لفرقة الروك البريطانية «كوين».
ورقص المشاهدون الذين حمل بعضهم أعلام بنما على شرفاتهم على أنغام أغاني الشرطة.
وقال مفوض الشرطة فيليبي كروز «هناك معايير يتعين علينا جميعاً مراعاتها، السكان في شققهم في مساحة ضيقة، ونحن نحاول أن نجلب لهم القليل من السعادة والأمل».
وأضاف «سنواصل القيام بذلك في نهاية كل أسبوع حتى نقضي على فيروس كورونا».
وكانت الحكومة قد فرضت تدابير عزل صارمة بهدف الحد من انتشار المرض.