الاتحاد

الإمارات

"خيرية الشارقة": 63 مليون درهم لرعاية المكفولين

جانب من مساعدات خيرية الشارقة بمناسبة يوم اليتيم (من المصدر)

جانب من مساعدات خيرية الشارقة بمناسبة يوم اليتيم (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

كشف محمد حمدان الزري مدير إدارة المشاريع والكفالات بجمعية الشارقة الخيرية أن عدد مكفولي الجمعية بلغ حتى نهاية العام المنقضي 28300 مكفول في 21 دولة، تم تقسيمهم إلى خمس فئات وهم 27607 أيتام، و467 أسرة متعففة، و30 طالب علم، و113 إماماً ومعلماً، و83 مكفولا من ذوي الإعاقة ممن لا تزيد أعمارهم عن 15 عاماً، فيما بلغت المبالغ التي تم صرفها لرعاية المكفولين 63 مليون درهم. وأوضح أن هذا التقرير يأتي بالتزامن مع الاحتفال بيوم اليتيم العربي الذي يوافق الثامن من شهر أبريل من كل عام.
وأوضح أن الجمعية تولي مشروع الكفالات أهمية بالغة استناداً من حرص الشريعة الإسلامية وحثها أولي الطول من المحسنين بكفالة الأيتام.
وقال: إن المكانة العظيمة لكافل اليتيم دفعتنا كجهة خيرية أن نكون همزة وصل بين المحسنين الراغبين في كفالة الأيتام وبين حالات المكفولين، فليس على المتبرع سوى أن يصل إلى الجمعية واختيار إحدى الحالات من كشوف المكفولين بالجمعية ليتولى كفالتها ورعايتها، ويتم إجراء استقطاع قيمة الكفالة من المتبرع بشكل شهري أو سنوي أو كل ثلاثة أشهر وفق رغبة المتبرع وبالوسيلة التي يرغبها سواء الدفع النقي أو الاستقطاع البنكي.
وأشار إلى أن إجمالي قيمة المبالغ التي تم دفعها لرعاية المكفولين خلال العام المنقضي بلغت 63 مليون درهم، بواقع 5.3 مليون درهم لفئة الأيتام، و2,1 مليون درهم لفئة الأسر المتعففة، و143 ألف درهم لفئة طلاب العلم، و450 ألف درهم للمعلمين والأئمة، و400 ألف درهم لفئة المكفولين من ذوي الإعاقة.
وذكر أن الرعاية التي قدمتها الجمعية لمكفوليها اتسمت بالتنوع لتغطي كافة متطلبات اليتيم حتى لا يشعر بالنقص عن بقية أقرانه المحيطين به، حيث تنوعت ما بين رعاية صحية تشمل توفير العلاج للحالات المرضية والتكفل بتكاليف العمليات الجراحية، بجانب تقديم حزمة من الأنشطة الثقافية والدينية والترفيهية لهم.

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"