الاتحاد

الرئيسية

تدشين أول مظلة مكيفة لركاب الحافلات في أبوظبي

دشّنت دائرة النقل في أبوظبي أمس، أول 20 مظلة انتظار مكيفة لركاب الحافلات العامة في مدينة أبوظبي، وذلك من مجموع 80 مظلة تنوي الدائرة توفيرها كمرحلة أولى قبل نهاية سبتمبر المقبل، في إطار «الخطة الشاملة للنقل البري 2030» التي تندرج ضمن «خطة أبوظبي 2030».

وتزامن تدشين الدفعة الأولى من مظلات الركاب المكيفة مع احتفال الدائرة بمرور عام واحد على إطلاق خدمة النقل بالحافلات العامة في أبوظبي، التي بدأت على 4 خطوط، وتوسعت خلال عام ليصل عدد الحافلات إلى 115 حافلة تعمل على 9 خطوط، وبمعدل 18 ساعة عمل يومياً، تخدم 65 ألف راكب. وأعلنت الدائرة خلال مؤتمر صحفي عقدته أمس في فندق إنتركونتينتال» بأبوظبي، بحضور مدير مكتب النقل بالحافلات سعيد الهاملي ومستشار أول التخطيط والتطوير الدكتور سالم الشافعي عن توقعاتها بتشغيل أول 60 حافلة من أسطولها الجديد قبل نهاية هذا الشهر على الخطوط (5 - 7 - 9)، بعد أن تسلمت الدائرة 176 حافلة لغاية اليوم. كما أعلنت الدائرة أن الدفعة الأولى من هذه المظلات ستخدم عدداً من المناطق الحيوية في مدينة أبوظبي، وتحديداً شارع الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم وقاعدة الظفرة وشارع المطار القديم ومنطقة حدبة الزعفران والريحان والمدينة الرياضية وغيرها من المناطق، لافتة إلى أنها ستعلن عن خطة تشغيل جميع خطوطها في 20 يوليو الجاري. وقالت الدائرة إن المظلات المكيفة الجديدة ستوفر أعلى مستويات الراحة الممكنة لمستخدمي وسائط المواصلات العامة في مدينة أبوظبي. فيما سيتم العمل على تركيب بقية مظلات المرحلة الأولى خلال الأشهر القادمة لتغطي بقية أجزاء المدينة بحيث تتراوح المسافة الفاصلة بين المظلة والأخرى ما بين 100 و 300 متر في المناطق ذات الطلب الكثيف على خدمة الحافلات. وأشارت الى أنه سيتم الانتهاء من تركيب 550 مظلة خلال الربع الأول من العام 2011، بتكلفة إجمالية تقديرية تبلغ 100 مليون درهم، وذلك لخدمة أكثر من 60 وجهة في الإمارة.

بنية تحتية

وتم تركيب هذه المظلات في إطار تنفيذ «الخطة الشاملة للنقل البري 2030» التي تهدف إلى إنشاء بنية تحتية مستدامة طويلة الأمد للطرق والمواصلات المتعددة المتمثلة في شبكة نقل آمنة وحديثة ومتطورة لربط كافة أنحاء إمارة أبوظبي بعضها بعض، وبالمناطق المحيطة بها محلياً وإقليمياً ودولياً، وتشجيع ساكني وزوار المدينة على استخدام وسائط النقل العامة التي تتوفر بأسعار «رمزية»، مما سيسهم في تقليل الاختناقات المرورية في المدينة، بالإضافة إلى دعم أهداف أبوظبي البيئية والاقتصادية والثقافية على النحو المبين في «خطة أبوظبي 2030». وفي هذا الإطار، قال مدير عام مكتب النقل بالحافلات في دائرة النقل بأبوظبي سعيد محمد الهاملي إن تركيب هذه المظلات المكيفة يعد جزءاً من الخطة الشاملة للنقل البري في إمارة أبوظبي لتوفير نظام نقل متكامل ومستدام، وتشجيع ساكني الإمارة وزوارها على استخدام وسائط النقل العامة بالإضافة إلى تعزيز رضا العملاء بخدماتنا. وأضاف الهاملي أن توفير هذه الخدمات الجديدة يعد خطوة إضافية مهمة في تحقيق المحاور الإستراتيجية لحكومة أبوظبي التي تعمل على تنفيذ رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، والتوجيهات المتواصلة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. من جهته، قال الشافعي إن نسبة رحلات النقل الجماعي في إمارة أبوظبي لا تشكل أكثر من 1? من إجمالي الرحلات التي تتم في الإمارة يومياً، مشيراً إلى أن الدائرة تعمل ضمن خطتها الاستراتيجية لبلوغ نسبة 40? بحلول العام 2030. ووضعت دائرة النقل تصاميم حضرية لهذه المظلات تتوافق مع التصاميم العمرانية التراثية لإمارة أبوظبي. وهي تشتمل على لوحة معلومات توفر لمستخدميها معلومات حول مواعيد عمل ووصول الحافلات العامة وخطوط سيرها ومسافة الرحلة والزمن التقريبي للرحلة المرغوبة وتكلفتها بالإضافة إلى معلومات أخرى تفيد المستخدمين بشكل مثالي وعصري. وسيتم تطوير هذه الخدمة في مراحل لاحقة باستخدام لوحات إلكترونية ونظام ملاحة متقدم لتوفير وقت رحلة الوصول الحقيقي للحافلات، بالإضافة إلى أنظمة متقدمة أخرى مثل نظام شراء التذاكر إلكترونياً من داخل المظلة وقبل الصعود إلى الحافلة اختصاراً للوقت ولتقليل الازدحام عند أبواب الصعود إلى الحافلة. كما تحتوي هذه المظلات على مدخل ومقعد لذوي الاحتياجات الخاصة.

أحدث أنظمة

وجددت دائرة النقل التأكيد على أن أبوظبي ستمتلك عند اكتمال تنفيذ شبكة النقل بالحافلات بجميع خدماتها، أحد أحدث أنظمة خدمات النقل بالحافلات في العالم، التي توفر وسيلة نقل سهلة الوصول ومريحة يمكن الاعتماد عليها، وتعمل على تقديم خدماتها بأوقات منتظمة عبر مناطق مختلفة في مدينة أبوظبي، مما يتيح للركاب سهولة الوصول الى تلك المواقع التي لا تخدمها وسائط النقل العام الأخرى. وشهدت خدمة الحافلات تطويراً مستمراً لمرافقها على مستوى إدخال تحسينات على الحافلات، وتوفير معلومات حول وقت الوصول الحقيقي، وتشغيل حافلات مكيفة ذات جودة عالية، وتدشين مظلات انتظار ركاب مكيفة. وتدرس الدائرة تخصيص مسارب خاصة بالحافلات في المستقبل، وتطوير مواقف الحافلات الحالية. وأدخلت الدائرة في النصف الثاني من العام الجاري نحو 59 حافلة جديدة في الخدمة لتعزيز خدمات النقل العام على مستوى جزيرة أبوظبي وضواحيها، بما في ذلك الشهامة وبني ياس ومدينة خليفة «أ» ومطار أبوظبي الدولي. وهذه هي المرحلة الأولى من تنفيذ خطة توسعة شبكة خطوط الحافلات في أبوظبي من خلال إضافة 500 حافلة جديدة قبل نهاية العام الجاري، و1360 حافلة بحلول نهاية العام 2010، في وقت بلغت فيه مبيعات بطاقات الاشتراك الشهري 12000 بطاقة.

المظلات المكيفة

تحتوي الجهة الخلفية للمظلات على طبقة عازلة من الألمنيوم، وتم صنع أسقفها من الألمنيوم بسمك 15 مم، وزجاج مزدوج عازل للحرارة وللحماية من الأشعة فوق البنفسجية لتتلاءم مع ظروف الطقس في الإمارة، بالإضافة إلى وحدات التكييف التي سيتم من خلالها الحفاظ على درجة حرارة مناسبة داخل المظلات لجميع مستخدمي الحافلات العامة. وتتميز هذه المظلات بمحافظتها على برودة الهواء المحيط بها على درجة 22 درجة سليزية في جميع الأوقات، وعلى برودة الهواء الداخلي بدرجة 10 درجات سليزية خلال الفترة الممتدة بين شهري أبريل ونوفمبر، و20 درجة سليزية خلال الأوقات الأخرى. وتعادل المساحة الداخلية لكل مظلة 6.45 طول مقابل 1.45 عرض، وتستوعب 8 مقاعد، إضافة لمقعد خاص بذوي الاحتياجات الخاصة ومدخل خاص بهم، ومكان وقوف لنحو 8 أشخاص إضافيين، ضمن باب جرار أوتوماتيكي التلقائية الكهربائية وأرضيات مكافحة للانزلاق.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: من أراد أن يخدم الوطن فليخدم الشعب