الاتحاد

الإمارات

مجلس الإمارات للتمريض والقبالة يبدأ العمل سبتمبر المقبل

حنيف حسن يسلم الشهادة إلى إحدى خريجات معهد التمريض

حنيف حسن يسلم الشهادة إلى إحدى خريجات معهد التمريض

أعلن معالي الدكتور حنيف حسن علي وزير الصحة، أن الوزارة بدأت وضع الأساليب والمعايير اللازمة لتنفيذ قرار مجلس الوزراء بشأن إنشاء مجلس الإمارات للتمريض والقبالة، مشيرا إلى أن المجلس سيكون جاهزا بحلته النهائية ليدخل حيز العمل بحلول شهر سبتمبر 2009.

وسلم حنيف حسن شهادات التخرج لأكثر من 311 خريجة من معاهد التمريض التابعة لوزارة الصحة، منهم أكثر من 110 مواطنات يمثلن ما يتجاوز 33 % من إجمالي الخريجات، وذلك في الحفل الذي نظمته الوزارة في فندق انتركونتننتال فيستيفال سيتي دبي مساء أمس الأول. وبلغ عدد الخريجات في السنوات العشر الأخيرة في معاهد تمريض الشارقة ورأس الخيمة والفجيرة 930 خريجة، بينهن 300 من المواطنات. ويهدف مجلس الإمارات للتمريض، الذي ترأسه حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، سمو الأميرة هيا بنت الحسين إلى تسليط الضوء على أهمية التمريض كمهنة إلى جانب وضع معايير للتعليم وممارسة التمريض والقبالة في جميع أنحاء الإمارات حفاظا على صحة ورفاه المجتمع. وأصدر مجلس الوزراء بتوجيه من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في شهر مارس الماضي، قرارا أعلن فيه رسميا عن تشكيل مجلس الإمارات للتمريض والقبالة، ليكون داعما رئيسا للمهنة والعاملين بها. وأقيم حفل تخرج طلبات معاهد التمريض، برعاية حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وثمن حنيف حسن، جهود سمو الأميرة هيا رئيسة المجلس لحرصها وتفانيها على توفير أفضل رعاية صحية للجميع. وأكد حنيف حسن في كلمة له في الحفل، أن الرعاية الفائقة التي يحظى بها قطاع التمريض في الدولة، جعلت معاهد التمريض تشهد عاماً بعد عام إقبالاً متزايداً من الطالبات للالتحاق بمهنة التمريض. وقال، إن «شرفنا لنا جميعاً أننا نعمل في قطاع الصحة الذي يحظى باهتمام بالغ ورعاية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات». وذكر أن «اهتمام القيادة الحكيمة بالقطاع الصحي هو حافزنا الأساس ومنطلقنا الأول نحو بذل مزيد من الجهد والعطاء حتى تكون خدماتنا الصحية وفق أفضل الممارسات العالمية ووفق توقعات قيادتنا الرشيدة». وقال «إن رعاية سمو الأميرة هيا بنت الحسين حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لهذا الحفل الكريم، تكسب الخريجات مبادئ إنسانية إضافية، خاصة أن سموها سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة، مؤكدا أن رعاية سموها تعد رسالة واضحة على أهمية مهنة التمريض ومكانتها المجتمعية». وطالب الخريجات ببذل المزيد من الجهد في حياتهن العملية، معربا عن ثقته في مقدرتهن على الارتقاء بمستوى الرعاية الطبية إلى الدرجة المطلوبة، وتعزيز جهود الأطباء في توفير خدمات عالية الجودة في المستشفيات والمراكز الصحية. ودعا خريجات معاهد التمريض في مستهل حياتهن العملية، إلى التمتع بهذه الروح الإنسانية كبداية لترجمة ما يتمتعن به من قيم ونبل ومهارات مهنية عالية في ميدان الصحة. وأشار إلى ان الاحتفال بتخريج دفعة جديدة من معاهد التمريض، يأتي تقديرا وإجلالا لواحدة من أقدس المهن التي عرفها الإنسان، والتي لها أدوار تاريخية لا تنسى في أشد وأحلك الظروف التي مرت بها البشرية. وشدد وزير الصحة على أن مهنة التمريض تختار منتسبيها بعناية، وتبحث كثيراً لاستقطاب من يتمتعون بمواصفات إنسانية خاصة، ومن يتحلون بمجموعة من القيم النبيلة التي تؤهلهم ليكونوا رعاة للإنسان وحماة لصحته. وأكد حنيف حسن، أن الكوادر العاملة في مهنة التمريض يقع عليها عبء كبير في سبيل تحقيق أملنا في رفع مستوى الخدمة الصحية إلى درجة الجودة والتميز. ولفت إلى أن الرعاية الصحية تبدأ وتنتهي على يد هيئة التمريض التي تتحمل مسؤولياتها كاملة دون كلل، وتعزز بدورها جهود الوزارة نحو توفير خدمة آمنة ورعاية فائقة في مستشفياتها ومراكزها الصحية. وأكد حرص وزارة الصحة على توفير كل السبل والإمكانات لتطوير معاهد التمريض التي ترفد مؤسساتنا الصحية بنخبة مدربة من الممرضات الكفء، مشيرا إلى أن مهنة التمريض نجحت بمكانتها المجتمعية الخاصة في استقطاب مزيد من الطالبات للانتساب إليها. كما شكر أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية في معاهد التمريض على ما بذلوه من جهد في سبيل إعداد وتأهيل دفعة جديدة من حملة رسالة التمريض النبيلة.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يؤكد رفض العنصرية والتطرف